التطرفية

العلم، ثم العلم، ثم العلم                         Study, study, study

لو أن أحدهم يتبع تفسيرًا معينًا للشريعة لا يتفق مع ما تراه، وإذا كانوا يؤيدون حالة تراها أكثر تحررًا أو تراخيًا من اللازم، ولكنها مبنية على دليل وعلى آراء العلماء، فأرجو عندها ألا تتهمهم بمحاولة إفساد الناس أو تخريب الدين. فقط قل أنك لا توافق وحسب.

كتبت من قبل أنه أمر ثابت لدى من يعتنقون الإسلام أن يمروا بالعديد من المراحل خلال تطور معرفتهم به، وقد مررت بنفسي بتلك المراحل. عشت مرحلة كنت فيها أكثر تشددًا وتطرفًا من أي ممن يرفعون اليوم رايات داعش. فأيًا كان مقدار تصلبك وفظاظتك، فصدقني كنت أفوقك. كنت لا أنظر حتى في وجه رجل حليق. كنت لا أرد السلام على أي مسلم يشغل وظيفة لدى حكومة عربية. كنت أنظر لمسلمي الغرب كمنافقين. كنت أحتد على من لا يقف في صف الصلاة مستويًا وكعبيه ملتصقان بكعبي من يجاوره يمنة ويسرة. لم أكن أحترم حق غير المسلمين في الحياة رجالًا كانوا أو نساءًا أو أطفالًا. كنت أرى أن ارتكاب الخطايا يقدح في إسلام المرء. كنت أرى أن من يخالفني الرأي لابد أن يكون جاهلًا أو منحرفًا. وكنت أظن أن غضبي ومزاجي الضيق كانا “في سبيل الله”.

نعم كنت مسلمًا متطرفًا بامتياز، وإلمامي الفائق بالتفكير الداعشي سببه أنه كان نفس نمط تفكيري في مرحلة ما من حياتي. بل إني أستطيع بحق أن أقول أني كنت حرفيًا من الخوارج. لم أكن أعلم وقتها بالطبع، ولكني علمت الآن. أسأل الله المغفرة.

غير أني كنت صبيًا في ذلك الوقت نظرًا إلى ما لدي من معرفة. الحمد لله أن أجلي لم يحن وأنا على تلك الحال وأني لم أقبع عند ذلك المستوى من المعرفة، بل واصلت الدراسة لأتعلم ولأعمق فهمي لهذا الدين. هناك العديد من الفوائد في التعليم الذاتي ولكن هناك العديد من المثالب أيضًا. ومن السهل جدًا أن تنزلق إلى آراء وتفسيرات متطرفة خاصة عندما تحصل على معلوماتك من الإنترنت.

لذا إخوتي وأخواتي، حاذروا واحترزوا!  كما يقول شيكسبير “انثر الصبر البارد على طبعك الحارق الملتهب!” فادرسوا ثم ادرسوا أكثر فأكثر. اقرأوا الآراء التي تختلفون معها واعرفوا أدلتها. اقرأوا تاريخنا. لا تبحثوا وحسب عما يؤكد ما لديكم من أفكار. ولا تفترضوا أنكم بلغتم الذروة المطلقة للفهم لأني أؤكد لكم أنكم لم تبلغوا. لا تتجاهلوا أحد العلماء لأن لديه رأي أو أكثر مما تعتبرونه خاطئًا. احترموا علم العلماء حتى أولئك الذين ترونهم من علماء السلطان، فلا زال لديكم الكثير مما يمكنكم تعلمه منهم.

وقبل كل شئ ارفقوا وتلطفوا بالأمة. اعلموا أن هناك قدرًا مسموحًا من اختلاف الرأي، ولا تتركوا تلك المسائل تفرق بينكم وبين إخوتكم.

image

If someone is following an interpretation of the Shari’ah that you don’t agree with; if they advocate a position which you feel is too liberal or too relaxed, but it is based on daleel and the opinions of established scholars; please do not accuse them of trying to corrupt people or to destroy the Deen…just say you disagree.

As I have written before, it is standard for Muslim converts to pass through many stages during the course of their development in Islam, and I myself have lived this.  There was a time when I was stricter and more hardline, more extreme, than anyone waving the flag of Da’esh today.  However rigid and harsh you may be, believe me, I was more harsh than you. I used to not even look in the face of a man who had shaved his beard.  I would not return the “Salaam” of any Muslim employed by an Arab government. I regarded Muslims in the West as Munafiqeen. I would fight about anyone who did not line up in the Salah with their ankles pressed against the ankles of those to their right and left. I had no regard for the lives of non-Muslims, men, women or children. I thought that someone’s Islam was negated by committing sins.  And I thought anyone who disagreed with me must be ignorant or deviant. And I thought my anger and fiery temper were all “for the Sake of Allah”.

Oh yes, I was a Muslim extremist par excellence. I know the thinking of Da’esh very well, because it was my own thinking at a certain point in my life. In fact, I can say frankly that I literally belonged to the Khawarij, I didn’t know that at the time, but I did; astaghfirAllah.

But I was a child at this point, in terms of my knowledge.  Al-Hamdulillah, I did not die in that state, and Al-Hamdulillah I did not settle on this level of knowledge, but rather continued to study, to learn, to deepen my understanding of this Deen. There are many benefits to self-education, but there are many more pitfalls; and it is very easy to slip into extremist views and interpretations, particularly when you are getting your information from the Internet.

So Brothers and Sisters, beware, be careful, be restrained.  In the words of Shakespeare, “Upon the heat and flame of thy distemper sprinkle cool patience”, and study, and study, and then study even more. Read the opinions with which you disagree, know their evidences.  Read our history. Do not just look for information that confirms what you already think; and do not presume that you have reached the absolute peak of understanding, because I promise you, you haven’t. Do not dismiss a scholar because he may have one or two opinions you consider wrong.  Respect the “ilm of the ‘Ulema, even those whom you consider puppets of the government; you may still have a lot you can learn from them. And above all else, be lenient and gentle with your Ummah.  Know that there are permissible differences of opinion, and do not let such matters drive a wedge between you and your Brothers.