التأشيرات

الجهاد وخَرق التأشيرات                         Jihad and Visa violations

هل تأشيرات السماح لدخول البلاد وتحديث جوازات السفر تحقق مواثيق الأمان؟ هذا هو المبرر القانوني الي يقدم في أغلب الأحيان حين يتم ارتكاب الأعمال الإرهابية في الغرب من قَبل مسلمين من بلاد أخرى. يقولون أن هؤلاء المسلمين دخلوا البلاد بتأشيرات، أو تم منحهم جوازات سفر من قبل البلد المستهدف، وتمثل هذه الوثائق اتفاق ضمني بين حامل التأشيرة والدوله بأنه (سواء كان رجل وامرأة) لن يسبب أي ضرر للبلد التي أصدرته.

أنا أرفض تمامًا هذا النوع من الهجمات لأسباب كنت قد كتبتها عدة مرات من قبل، ولكنني في نفس الوقت لا أقبل هذه الحجة.  فحتى وإن قبلنا بأن التأشيرات وجوازات السفر تمثل عهود بعدم الضرر، فالطريقة الوحيدة لتصديق أن هذه الاتفاقيات قابلة للتنفيذ هي أن يعتبروا أن الأمة كلها جسدًا واحدًا، وإلا فعلينا أن نقبل بالمبدأ الذي يقول، “أنا أوافق على عدم أيذائك ما دمت لا تؤذيني شخصيًا، ولكن بإمكانك أن تفعل ما تشاء بإخواني وأخواتي في أي مكان في العالم.”

كلا… مثل هذا الاتفاق غير مقبول حتى من قبل أن يبدأ.. نحن نتحدث عن إصدار تأشيرات وجوازات سفر من قَبل دول التي تشن الحروب على المسلمين في كل ساعة من كل يوم، عسكريًا وسياسيًا واقتصاديًا. وهم بهذا يبطلون الاتفاقية من قبل حتى أن يوقعوا عليها.

{وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانهمْ مِنْ بَعْد عَهْدهمْ وَطَعَنُوا فِي دِينكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّة الْكُفْر إِنَّهُمْ لَا أَيْمَان لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ}

فهل يمكنكم القول صراحةً أن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، والاتحاد الأوروبي يحترمون من جانبهم أي اتفاق متبادل ينص على عدم الضرر بالمسلمين؟؟ .. حسنًا، لكنهم سمحوا لكم بدخول بلادهم، ولعلهم لا يضروكم بشكل شخصي، إلا أنهم لا يتوقفوا أبدًا عن ضرر الأمة، هل هناك عقل رشيد لا يعتبر أن هذا العدوان الحربي لا يلغي الاتفاق؟

كلا… هناك العديد من الحجج المقنعة أمام الهجمات الإرهابية ضد المدنيين الغربيين منها حجج قانونية ومنها أخلاقية، ومنها استراتيجية، ولكن خرق اتفاق التأشيرة ليست واحدًا منها.

image

Are visas and passports the modern equivalents of pacts of safety?  This is the legal argument offered most of the time when terrorist acts are committed in the West by Muslims from other countries. They say that those Muslims entered the country with a visa, or that they were granted passports by the targeted country, and these documents represent a tacit agreement between the holder and the state that he or she will cause no harm to the country issuing it.

I do not advocate these types of attacks, for reasons I have written about many times, but I also do not accept this argument. Even if you agree that visas and passports represent agreements of non-harm, the only way you can believe that these agreements remain in effect is if you do not consider the Ummah to be one body.  You have to accept a principle which says, essentially, “I agree to not harm you as long as you do not harm me personally, but you can do as you like to my brothers and sisters anywhere in the world.”

No, such an agreement is invalid before it is even made.  We are talking about visas and passports being issued by countries that are waging war against the Muslims every hour of every day, militarily, politically, and economically. They nullify the agreement before they even stamp it.

 But if they violate their oaths after their covenant, and attack your religion with disapproval and criticism, then fight (you) against the leaders of disbelief — for surely, their oaths are nothing to them — so that they may stop (evil actions)”

Can you honestly say that the US, UK, and the EU honor their side of any agreement of mutual non-harm with the Muslims?  OK, they let you into their country, and perhaps they do not harm you personally, but they are harming your Ummah without interruption, according to what rational mind does this belligerent aggression not nullify the agreement?

No, there are many valid arguments against terrorist attacks against Western civilians, legal, moral,and strategic arguments; but violating a visa is not one of them

Advertisements