أهداف الثورة مفتوحة المصدر

التركيز على السلطة الحقيقية                     Focusing on the real power

من الخداع أن نقول أن الإسلام يتطلب وجود حكومة إسلامية حتى يكون هناك إسلام حقيقي! والمقصود بـ”حكومة إسلامية” هنا هو المفهوم المثالي الغامض لدولة الخلافة الذي يتباهى به الجهاديين والخلافويين… وبشكل أساسي: الخلافة على منهاج النبوة التي يتصورون أن في إمكانهم تأسيسها. وأنا هنا لا أشير إلى أي شكل من أشكال الحكومات التي، رغم أنها معيبة بشدة، إلا أنها على الأقل لا تقوم بحظر العناصر والمبادئ الأكثر أهمية في الدين؛ وهو المعنى المقصود من “الحكومة الإسلامية” وفقا لعلماء هذا الدين.

مثل الأفراد، يمكن للحكومات تحتوي على عنصري الإيمان والكفر، فهي قد تكون مطيعة في بعض الأمور وعاصية في أمور أخرى، والإيمان لا يتطلب كشرط أن يكون مثاليا وخالي من العيوب حتى يكون له وجود.

يقول لنا رسول الله ﷺ أن الإيمان يحتوي على بضع وسبعون شعبة، أفضلها لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق… فإن لم يقم شخص ما بإماطة الأذى عن الطريق، فهذا لن يعني أنه لا يوجد لديه إيمان.

ويقول لنا رسول الله ﷺ أيضا، “لتنقضن عرى الإسلام عروة عروة، فكلما انتقضت عروة تشبث الناس بالتي تليها، فأولهن نقضاً الحكم، وآخرهن الصلاة!” أي أنه فقط بعد انتقاض العروة الأخيرة يكون قد انتقض الإيمان، لأنها الأخيرة، ولأن رسول الله ﷺ أخبرنا أن الصلاة هي التي تقف بيننا وبين الكفر. انتقاض العروة الأولى لن يلغي وجود الإيمان، ونفس الشيء بالنسبة للثانية والثالثة والرابعة، وهلم جرا. وهذا هو الحال بالنسبة للأفراد ونفس الشيء بالنسبة للحكومات أيضا، فطالما أن العناصر الأكثر أهمية في الدين تتم إقامتها في ظل الحكومة، مثل الاعتراف بأنه لا إله إلا الله، وإقامة الصلاة… فهذا يعني أنها، بحكم التعريف، حكومة إسلامية، حتى لو كانت غادرة وقمعية في العديد من المجالات الأخرى. وطالما أنها إسلامية، فلا ينبغي الاطاحة بها.

بالطبع أنا أعلم أن الكثير منكم لا يروق له ما أقوله، وصدقوني، أنا أيضا لا يروق لي، ولكنها الحقيقة. هذا الكلام قد لا يتفق مع مزاجك أو رغباتك، ولكني لم أعتنق الإسلام لكي أظل أسيرًا لمزاجي ورغباتي.

وكونها الحقيقة، فقد وقع على عاتقنا اكتشاف كيف يمكننا أن نناضل من أجل تحسين اوضاعنا ضد الظلم، مع التمسك بما يأمرنا به ديننا.  وبالنسبة لي، الأمر ليس معقدًا كما يبدو.

كما كتبت مرات عديدة، حكوماتنا ليست هي السلطات الحقيقية في بلداننا. فالسلطات الحقيقية هي أصحاب رؤوس الأموال العالمية، وهؤلاء كفار بلا مواربة، ولا توجد أي حرمانية في أن نتقاتل معهم؛ في الواقع هم لا يجوز لهم أن يحكمونا من الأساس!

أما القتال للاطاحة بحكوماتنا فلن يمكننا من تحقيق أهدافنا على أي حال، طالما بقيت السلطة الحقيقية قائمة بدون أي مساس. وأي حكومة سنقوم بتعيينها بعد إسقاط الأنظمة الحالية، ستكون حتما مرؤوسة هي الأخرى، ولن يكون هناك أي تغيير في حالتنا… فالتحدي الذي نواجهه ليس هو القتال من أجل تحرير أنفسنا من حكوماتنا، ولكنه تحرير حكوماتنا من هيمنة استعمار الشركات.

It is  specious argument that Islam requires Islamic government in order for genuine Islam to exist. And by “Islamic government” here, I mean the vague, idealistic conception of the Khilafah touted by the jihadis and Khilafah-ists; essentially, the Khilafah ‘ala minhaj Nubuwwa which they imagine they can establish.  I am not referring to any form of government which, while severely flawed, does at least uphold the most important elements of the Deen; which is what Islamic government actually means according to the scholars of this religion.

Like individuals, governments can contain both elements of Imaan and elements of kufr; they can be obedient in some matters and disobedient in other matters.  Imaan does not have to be perfect to be present.

Rasulullah ﷺsaid that Imaan contains seventy odd branches, the highest of these is the statement that there is no god but Allah, and the lowest of these is removing something harmful from the road.  If a person does not remove something harmful from the road, this does not mean that he has no Imaan.

Rasulullah ﷺ also told us that the knots of this religion would be untied one by one, and after each knot is removed, the people will cling to the next one; the first to be removed would be government and the last would be the Salah. Only the removal of the last knot would mean the nullification of Imaan, because it is the last, and because Rasulullah ﷺ told us that the Salah is what stands between us and kufr. The removal of the first knot does not nullify the presence of Imaan, nor does the removal of the second, third, fourth, and so on.  This is so for individuals and it is also the case with governments; so long as the most important elements of the religion are established under a government, such as the acknowledgement that there is no god but Allah, and the establishment of the Salah, well, it is, by definition, an Islamic government, even if it is treacherous and oppressive in many other areas.  And as long as it is Islamic, it is not to be toppled.

Of course I know that many of you will dislike what I am saying, and believe me, I also dislike it, but it is the truth.  It does not agree with my temperament or desires, but I did not submit to Islam to follow my temperament and desires.

So, this being the truth, it falls upon us to discover how we can struggle for improvement in our condition against oppression, while still adhering to what our Deen commands us.  For me, this is not as complicated as it may appear.

As I have written many, many times, our governments are not the real authorities in our countries; the real authorities are the global owners of capital, they are Kuffar, and there is no prohibition against fighting them; indeed, it is not permissible for them to rule us.

Fighting to topple our governments will not achieve our objectives anyway, so long as the real existing power remains untouched.  Any government we may appoint after toppling the current regimes, will also inevitably be subordinate, and there will be no improvement in our condition.  Our challenge is not to fight to liberate ourselves from our governments, but rather it is to fight to liberate our governments from corporate imperial domination.

Advertisements

إبقاء الشركات تحت السيطرة         Checking corporate power

أي كيان فائق القوة في العالم أو داخل دولة، يمتلك القدرة على تغيير نظام الحكم أو الإطاحة به واستبداله بحكومة أخرى كأمر واقع. ورغم أن القوات المسلحة لأي دولة تمتلك القدرة على السيطرة عليها، إلا أن هذا لا يمنع الدول من أن يكون لديها قوات مسلحة. فالتهديد المحتمل من القوات المسلحة لن يكون حله هو تفكك الجيوش، بل أن هناك من الآليات ما يحافظ على قوتها تحت السيطرة وعلى ولائها للحكومة وللمجتمع (هكذا جرت العادة على الأقل).

نفس الأمر لابد وأن يسري على كبريات الكيانات التجارية، فلا ريب أن كبار اللاعبين في عالم اليوم من غير الدول هم الشركات متعددة الجنسيات، إذ أنهم يمارسون نفوذًا اقتصاديًا وسياسيًا أوسع من عدة دول، فهم يتمتعون بالقدرة على السيطرة وقد استخدموها بالفعل وليس هناك من سبيل لإبقائهم تحت السيطرة.

وهذا هو جوهر منظومة التعطيل. فهي آلية لا تهدف لتفكيك الشركات، بل تهدف لإخضاعها لمصالح الشعوب. لم ولن أدعي أن الأصل في الشركات متعددة الجنسيات هو الشر أو أن التدمير جزء من كينونتها. إنما هي كيانات نفوذها لا محدود ولها قدرة على تحقيق مصالح جمة للمجتمع إذا تم توجيه هذا النفوذ للصالح العام. على نفس المنوال حيث لا يتم معالجة التهديد المحتمل من جيش دولة ما بتفكيك هذا الجيش، فأيضًا لا يتم معالجة تهديد الشركات متعددة الجنسيات بتدميرها، بل يجب ضبطها بحيث تكون مسئولة عن أفعالها وعن تبرير حقها في أن تكون كيانات قطاع خاص متحدة وعابرة للحدود، تساهم في الرفاهية العامة للشعوب ويكون لها مشاركات اجتماعية وتنشر الرخاء وترفع متوسط مستوى المعيشة. وبالطبع عليها أن تستخدم نفوذها وتأثيرها على الحكومة حسب إرادة وآمال الدوائر الانتخابية التي ينتمي لها عمالها وعملائها.

بما أن الموقف اتضح الآن، لا أرى سبيلًا لتحقيق ذلك ولا أرى سبيلًا لفرض المسئولية على نفوذ الشركات إلا من خلال التعطيل الهادف والمتواصل لأرباحها وكفائتها التشغيلية. وهذا يعني المقاطعة وما هو أكثر تركيزًا من المقاطعة، فالإعاقة أقوى من المقاطعة.. لا تسمحوا لبضاعتهم بمجرد الوصول إلى رفوف المتاجر. لا تسمحوا لمنتجاتهم بالوصول إلى مراكز التوزيع. لا تسمحوا لعرباتهم بالتنقل بحرية… وهذا يعني التخريب. فلا تسمحوا لمشاريعهم الإنشائية أن تصبح واقعًا، ولا لمصانعهم أن تبدأ الإنتاج، ولا لمكاتبهم أن تفتح وتمارس عملها. ولا تسمحوا لهم حتى بكسب دولار واحد من شراكتهم الاستثمارية مع الأنظمة المجرمة. وحري بهذا أن يجعلهم يسمعون لكم ولا أرى أمامهم أي احتمال آخر.

أيًا كان ما تطلبونه من الحكومة أي حكومة، فعليكم أن ترفعوا هذا المطلب لمن يسيطر على الحكومة. عليكم إيصال هذا المطلب لمن تطيعهم الحكومة، وعليكم بإجبارهم على الاستماع. عليكم أن تجعلوا تجاهلهم لكم يسبب لهم الخسائر، فهذا هو مستقبل المقاومة ومستقبل الاستراتيجية الثورية، وهذا هو السبيل الوحيد لتحرير الحكومات من سيطرة الشركات ولاستعادة السيادة المحلية.


image

Any extremely powerful entity in the world, or within a state, has the potential to overthrow the ruling system and install itself as the de-facto government.  The armed forces of any country always have the ability to take over; but this does not prevent nations from having armed forces. The potential threat posed by the armed forces is not resolved by dismantling the military. Rather, there are mechanisms to keep their power in check, to keep them loyal to the government and the society (usually, anyway).

The same should be true big business.  Unquestionably, the most powerful non-state actors in the world today are multinational corporations.  They exercise more economic and political power than many states. They have the ability to take over…and they have done it. There is no mechanism to keep them in check.

That is what System Disruption is; a mechanism not for dismantling corporate power, but for subordinating it to the best interests of the population. I have not argued, nor would I, that multinational corporations are inherently bad, or intrinsically destructive.  They are institutions of immense power, and can potentially bring great benefit to society, if that power is harnessed to the social good.  Just as the potential threat of a nation’s army is not solved by disbanding the army, so too, the threat of multinational corporations is not solved by destroying them. They have to be regulated, they have to be accountable, they have to justify their right to be incorporated, borderless institutions of private power, by serving the public welfare; contributing to the community, spreading prosperity, lifting the overall quality of life.  And yes, they have to use their power and influence over government in accordance with the will and wishes of their labor and consumer constituencies.

As the situation stands now, I do not see a way to achieve this, I do not see a way to impose accountability on corporate power other than through the targeted, and continuous disruption of their profitability and operational efficiency. That means boycott, and tactics more intense than boycott; blockade rather than boycott…do not permit their goods to even reach the shelves.  Do not permit their products to reach the distribution centers.  Do not allow their transport vehicles to move freely.  And it means sabotage.  Do not allow their projects to be constructed.  Do not allow their factories to function. Do not allow their headquarters to open or to operate. Do not allow them to profit even one dollar from their investment partnerships with criminal regimes.  This will make them listen, and I do not think anything else will.

Any demand that you have of the government, any government, you have to convey this demand to those who own the government.  You have to convey this demand to those whom the government obeys.  And you have to make them listen. You have to make it unprofitable for them to ignore you. This is the future of political activism, it is the future of revolutionary strategy, and it is the only way I know of to liberate government from corporate control and restore popular sovereignty.

مستقبــــل الثــــــــــورة                             The future of revolution

على الرغم من أن منطقة دلتا النيجر هي أكثر المناطق الغنية بالموارد في نيجيريا، بنسبة نفطها التي تبلغ حوالي 80٪ من إجمالي الإيرادات الحكومية، إلا أنها واحدة من أفقر وأقل البلدان نموًا على مستوى العالم.

فنجد شركات النفط مثل “رويال داتش شل” و”إكسون موبيل”، و”شيفرون” تعقد صفقات مع الحكومة المركزية التي تمنحهم السيادة العملية على منطقة الدلتا، والحصانة ليفعلوا ما يشاءون، بدعم رسمي من الدولة، وطوال السنوات الـ25 الماضية تضمن ذلك تهجير الناس من أراضيهم والدمار البيئي الهائل، وحتى تأجير قوات شبه عسكرية لتقوم بفتح النار على المتظاهرين السلميين.

فشركات النفط (كما صرح أحد زعماء القبائل هناك)، على ما يبدو “لا تشعر بالاطمئنان إلا إذا دخلت المجتمعات الأوية لها في حروب”، فهم يُحَمِّلون تكاليف التنقيب عن نفطهم واستخراجه على حساب معيشة المجتمعات المحلية، بدون أن توجيه أي عائد مادي أو مكاسب من وراء النفط المستخرج لدعم الدلتا.

فشعب دلتا النيجر أصبح لديه خبرة طويلة وكئيبة عن تعاون الدولة مع شركات الطاقة المتعددة الجنسيات… وقد أكتفوا وطفح كيلهم.

لهذا فقد قدموا لنا النموذج الأكثر صرامة ووضوح، حتى الآن، في استهداف وتعطيل النظام لرفع الظلم عن أنفسهم.

فقاموا بتخطي الحكومة، وفرض عواقب مباشرة على شركات النفط التي تخضع لها حكومة، أو بمعنى آخر، تعاملوا مع هيكل السلطة القائم فعليا بالطريقة التي يمكن أن يفهمها هيكل السلطة. مع العلم أن شركة شيفرون، وشركة شل وغيرهم، في وضع يمكنهم من إملاء سياسة على الحكومة.

ففجرت مجموعة أطلقت على نفسها اسم “منتقمو دلتا النيجر” منصة لشركة شيفرون في 5 مايو، وأصدرت البيان التالي: “نرغب في توصيل هذه الرسالة إلى جميع شركات النفط العالمية العاملة في دلتا النيجر، وهي أن جيش نيجيريا غير قادر على حماية مرافقها. ويجب عليهم أن يتفاوضوا مع الحكومة الاتحادية لتلبية مطالبنا وإلا فالمزيد من الحوادث المؤسفة ستصيب منشآتهم. وحتى تتم تلبية مطالبنا هذه لن نسمح لكم بعمل أية أعمال ترميم في موقع الانفجار”.

هذه بالضبط تحديداً ودون إضافات، الاستراتيجية التي كنت أكتب ليتم تطبيقها في مصر على مدى السنتين والنصف الماضيين: استغلال نفوذ الشركات متعددة الجنسيات لفرض تغيير السياسات الحكومية عبر أنشطة التعطيل.

التحريض ضد هذه الشركات في الماضي أدى إلى مبادرة شراكة دلتا النيجر، كمحاولة من الشركة لاسترضاء الزعماء المحليين، وبدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، والتي تكرس نفسها لتعزيز المصالح التجارية الأمريكية في جميع أنحاء العالم، فقد التقت شيفرون مع قادة المجتمع المحلي لبناء بعض المدارس والمستشفيات، ولم يدرك أحد أنه من خلال هذه المبادرات نفسها، كانوا يوطدون سلطتهم على المنطقة لاسترضاء الشعب بدلا من تمكينه.

وأُحرقت المدارس والمستشفيات في نهاية الأمر، لأن الجميع ينظر إليها على أنها منشآت شيفرون. إن الناس لا يريدون هدايا شيفرون لهم من مدارس ومستشفيات؛ بل يريدون بنائها وامتلاكها وإدارتها بأنفسهم بواسطة الأموال العائدة من توزيع أكثر عدلًا للثروة التي انتزعت من منطقتهم.

هم الآن يقومون بتوجيه رسالة إلى هذه الشركات بمثابة إنذار، أما أن تتحقق مطالبهم، أو لن تكون هناك عائدات نفطية من دلتا النيجر.

هؤلاء المقاتلين، هؤلاء المتمردين ضد إمبراطورية رأس المال، هم من غير المسلمين؛ ولكن مطالبهم عادلة، واستراتيجيتهم صحيحة،  إنهم  يكشفون الستار من وراء حكومة عميلة للتعامل مباشرة مع السادة. كذلك يجب أن يكون مستقبل الفاعلية، ومستقبل الثورة. وحري بنا أن نولي اهتمامًا وثيقًا لما يحدث في دلتا النيجر.

Despite the fact that the Niger Delta is the most resource rich region in Nigeria, with its oil constituting around 80% of total government revenue; it is one of the poorest and least developed parts of the country.

Oil companies like Royal Dutch Shell, ExxonMobile,  and Chevron make deals with the central government that give them practical sovereignty over the Delta region, and immunity to do whatever they wish, with official backing from the state. Over the past 25 years this has included driving people off of their land, tremendous environmental devastation, and even hiring paramilitaries to open fire on peaceful protesters.

The oil companies, one tribal chief stated , ‘seem to be comfortable when their host communities are engaged in war‘. They carry on their oil exploration and extraction at the cost of the livelihoods of local communities, without any of the financial benefits of the oil returning to support the Delta.

The people of the Niger Delta have a long, grim experience with the collaboration of the state with multinational energy companies; and they have had enough.

They have undertaken perhaps the most straightforward example we have seen yet of targeted system disruption to redress their grievances; bypassing the government, and imposing consequences directly upon the oil companies to whom the government is subservient.  In other words, they are addressing the real existing power structure in a way which that power structure can understand; knowing that Chevron, Shell, and the others, are in a position to dictate government policy.

The group “the Niger Delta Avengers” blew up a Chevron facility on May 5th, issuing the following statement:

“We want to pass this message to the all international oil companies operating in the Niger Delta that the Nigeria Military can’t protect their facilities. They should talk to the federal government to meet our demands else more mishaps will befall their installations. Until our demands are met, no repair works should be done at the blast site”.

This is exactly, I mean exactly, the strategy I have been writing about for Egypt for the last two and a half  years: commandeering the power of multinationals to force governmental policy changes.through targeted disruption.

Agitation against these companies in the past led to the creation of the Niger Delta Partnership Initiative, a corporate attempt to appease local leaders, supported by the United States Agency for International Development (USAID), which is dedicated to promoting US business interests around the globe. Chevron met with local community leaders, built some schools and hospitals, and completely misunderstood that, by these very initiatives, they were affirming their authority over the region; placating the people rather than empowering them.  The schools and hospitals were ultimately burned down, because everyone viewed them as being what they were: Chevron facilities. The people did not want Chevron to gift them with schools and hospitals; they wanted to build, own, and manage them themselves, with funds derived from a fairer distribution of the wealth being extracted from their region.

Now they are sending a message to these companies, an ultimatum.  Their demands must be met, or there will be no oil revenues from the Niger Delta.

These fighters, these rebels against the Empire of Capital, are non-Muslims; but their demands are just, and their strategy is right. They are lifting the curtain behind puppet government to deal directly with the puppet masters.  This is the future of activism, the future of revolution; and we should all pay close attention to what happens in the Niger Delta.

دوافع تتسم بالشفافية                         Transparent motives

إذا كان هذا الخبر صحيحا، فإنه يدل مرة اخرى على شفافية مطلقة لدوافع الشركات، ويدحض افتراض أن الشركات متعددة الجنسيات على استعداد للتضحية بأرباحها من أجل دعمها لنظام السيسي.  هذا الخبر، على النقيض، يؤكد أنهم إن لم يحققوا ارباحًا فإنهم سيتخلون عن الانقلاب، هكذا بمنتهى البساطة.

وهذا في الوقت الراهن يعود إلى نقص العملات الأجنبية، وليس بسبب تعطل عمليات الحراك الثوري. ومع هذا يظل المبدأ نفسه قائمًا، ولنعلم أنه سيتم تنفيذ ما هو أكثر من ذلك إذا تضررت الأرباح  بسبب الاستراتيجيات الثورية، فهذه الاستراتيجيات على الأقل تترك الباب مفتوحًا لاستعادة الأرباح إذا تم استيفاء مطالب الثوار.

كن على علم بأنهم يخبروك بكيفية إلحاق الهزيمة بهم…

lg-company

If this piece of news is true, it illustrates again the absolute transparency of corporate motives, and rebuts the supposition that multinationals are willing to sacrifice profitability for the sake of propping up the Sisi regime.If they do not make profit, they will abandon the Coup. Pure and simple.

Now, this current suspension of operations is due to the shortage of foreign currency, and not due to revolutionary disruption; but the principle applies nonetheless. It would apply even more so if profitability were damaged due to revolutionary strategy, because that strategy would still leave open the door to restoring profitability if rebel demands are met.

Take note of this. They are telling you how to defeat them

الإنكار والتعتيم                                         Denial and concealment

أعلنت تقارير وسائل الإعلام المصرية أن إحراق البنك السعودي الذي ادعت المقاومة الشعبية استهدافه كعملية ثورية، كان في واقع الأمر حريق عرضي.  من الممكن أن يكون ادعاء المقاومة الشعبية كاذبًا، وبنفس القدر من الاحتمالية قد يكون إدعائهم صادقًا ووسائل الإعلام لا تريد أن تعلن عن حقيقة هذا التطور الاستراتيجي.

وهذه المشكلة مقترنة بتكتيك الحرق، حيث من السهل جدًا إدعاء أنه وقع بفعل حادث.

ومع ذلك، فطالما أن الهدف على دراية حقيقية بأنه كان مستهدفًا، فسوف تحقق تلك العملية شيئًا ما.

والوضع المثالي هو أن يتم إدعاء المسؤولية بطريقة قطعية لا تقبل النقض، وإلا فإن وسائل الإعلام ستبذل قصارى جهدها للتكتم على الخبر.

وقد قامت صفحة المقاومة الشعبية بنشر الواقعة قبل نشر هذا الخبر بحوالي ساعتين مما يدعم ويقوي إدعاءهم بمسوؤلية الحادث.

هذا يشير إلى أن وسائل الإعلام تريد احتواء الموقف والحد من تكرار مثل هذه العمليات عن طريق نكران الهجوم … وهذا التصرف سيعطي نتائج عكسية على المدى الطويل.

فبينما تتم المزيد من العمليات وتظل وسائل الإعلام تنفي في كل مرة، سيبدأ الناس في النهاية بالتشكك حتى في الحوادث العارضة متصورين أنها من الأفعال الثورية.

 

image

The Egyptian media is reporting that  the bank fire claimed by the Popular Resistance as a revolutionary operation, was in fact an accidental fire.It is  possible that the Popular Resistance claim is false. It is just as possible that the claim is genuine, and the media do not want this strategic development reported.

This is a problem with the tactic of arson; it can easily be attributed to an accident.

However, as long as the target is aware of the reality of having been a target, the operation will have achieved something.

Ideally, though, the claim of responsibility should be irrefutable;  otherwise, yes, the media will make every effort to conceal the news

The Popular Resistance page posted the incident about 2 hours before this news piece was published,  so this supports their claim of responsibility.

It does suggest that the media want to contain this news by denying the attack…this will work against them in the long term.

As more operations take place, with the media denying them every time, eventually, people will begin to suspect any real accident was actually a rebel operation.

تحليل العملية                                         Operation analysis

بداية اود أن أنوه أنه ليس لدي أية اتصالات بفريق المقاومة الشعبية في مصر، أو أية جماعات ثورية أخرى على أرض الواقع، ولكن من المفيد أن نقوم بنقد وتحليل الاستراتيجيات المستخدمة من قبل أي فصيل نضالي ينضال من أجل الاستقلال من استعمار وإمبريالية الشركات.

لقد أعلنت المقاومة الشعبية مسؤوليتها عن إستهداف أحد البنوك الخليجية بإحراقه بالقاهرة.

التطوير الذي طرأ على الاستراتيجية:

  • لقد تم تنفيذ العملية في غير أوقات العمل الرسمية للبنك، لذلك لم يتسبب في وقوع إصابات.

علينا أن نقوم بمراقبة عيوب ومميزات العملية، وتحليل الآثار الإيجابية والسلبية للمساهمة في تطوير الأداء التكتيكي من حيث ما يمكننا تنفيذه بعد ذلك؟

ما هي الأنواع الأخرى من العمليات التعطيلية التي كان من الممكن اتخاذها على مراحل متدرجة لصالح هذا التكتيك قبل اختياره؟

فلابد لكل ابتكار تكتيكي أن يفتح باب النقاش لتبادل الأفكار بين الثوار في محاولة لتطوير استمرار وصقل استراتيجية تعطيل المستَهدَف.

اع.jpg

I have no connection with the Popular Resistance group in Egypt, or any other rebel groups on the ground; but it is worthwhile to critique the strategies used by any faction in the struggle for independence from corporate imperialism.The Popular Resistance have claimed responsibility for the burning of a bank in Cairo.

Strategy improvement : the action was performed outside office hours, and caused no injuries.

We have to look at the good and bad of the action , analyzing the positive and negative impacts to contribute to tactical development

What else could have been done? What other types of disruption could have been undertaken in gradually intensifying phases before opting for this tactic?

Every tactical innovation should open a brainstorming discussion among the revolutionaries in an effort to continuously improve and refine the strategy of targeted disruption

تعطيل السمعة                                       Disrupting reputation

كان هناك حملة صغيرة لكنها قوية, مختصرة لكنها فعالة في عام 2000 في الولايات المتحدة للضغط على شركة ستاربوكس Starbucks لعدم فتح أي سوق في إسرائيل. كان هذا خلال الإنتفاضة الثانية، وكما هو الحال الآن كان هناك الكثير من الصور المقلقة والمؤسفة تأتي من غزة ومن الضفة الغربية.

الناشطين ألصقوا هذه الصور على نوافذ العشرات من مواقع ستاربوكس في العديد من المدن. أضافوا شعار ستاربوكس وعبارة صغيرة على كل صورة.الصورة طبعت على كلا الجانبين من الورقة وبذلك تكون مرئية لكلا الجانبين من النافذة. اللاصق الذي استعملوه يجعل من المسحتيل إزالة الورقة كليا دون الاستعانة بشركة صيانة لتنظيف الزجاج كيميائيا. بعض المواقع قاموا باستبدال النوافذ فعليا.

هذا الفعل تكرر على مدى عدة أيام, وزادت عدد الأسواق المستهدفة، كما قام الناشطين بملئ ثقوب المفاتيح في المداخل والمخارج بالسوبر جلو (مادة لاصقة).

هذه التحركات كانت صغيرة جدا وغير مكلفة لكن أثرها كان كبيرا. الزبائن بقوا بعيدين, فتح المحلات تم تأخيره, ثمن اصلاح الخراب في النوافذ والأبواب سواء من حيث التكلفة المباشرة أو من ناحية خسارة العمل نتيجة التسبب بإزعاج الزبائن كل ذلك أضيف لأثر مقنع.

وعلاوة على ذلك, كان على ستاربوكس أن يأخذ بعين الإعتبار إمكانية هذه الحملة التي امتدت إلى الكثير والكثير من اسواقه، والتكلفة المحتملة لزيادة الأمن لضمان أن أفعالا مشابهة لن تستمر أو تتكرر يوما بعد يوم.

كل شيئ يجعلهم “ستاربوكس” استخدم لغير مصلحتهم، فأجواء المقاهي أفسدت, كفاءة الخدمات تم تعطيلها, ولاء الزبائن استخدم لنقل الرسالة بثقة لأناس أكثر، وعدد مواقعهم الضخم جعل إلحاق الخسارة بهم أمرا ممكنا بسبب العديد من النقاط، وكل هذه العوامل استخدمت للضغط عليهم.

وفي نهاية المطاف, ستاربوكس الغت خطة الافتتاح في اسرائيل مدعية أن ذلك بسبب خلاف في العقد مع مانح الإمتياز المحلي, ولم يقوموا بفتح أي سوق في إسرائيل حتى الآن.

There was a small but intense, brief but effective campaign in the year 2000 in the United States to pressure Starbucks to not open any outlets in Israel.This was during the second Intifada, and, as now, there were many disturbing images coming out of Gaza and the West Bank.

Activists basically plastered the windows of dozens of Starbucks locations in several cities with these pictures. They included the Starbucks logo and a small slogan on each picture. The images were printed on each side of the paper, so it would be visible on both sides of the window. The adhesive they used made it impossible to completely remove the papers without hiring a maintenance company to chemically clean the glass, and some locations actually just replaced the windows.

This action was repeated over the course of a matter of days, increasing the number of outlets targeted, and activists also filled the keyholes of the entrances and exits with superglue.

These actions were very small and inexpensive, but the effect was significant. Customers stayed away, opening of the shops was delayed, the costs of undoing the damage to the windows and doors, both in terms of direct expense, and in terms of loss of business due to inconvenience to customers, all added up to a persuasive impact. Furthermore, Starbucks had to consider the possibility of this campaign extending to more and more of their outlets, and the potential cost of increasing security to ensure that the same actions could not continue to be repeated day after day.

Everything that makes them Starbucks was used to their disadvantage: the ambiance of the cafes was spoiled, the efficiency of service was disrupted, the customer loyalty was used to reliably get the message to more people, and their vast number of locations made it possible to inflict loss on them from any number of points. All of these factors were used to pressure them

Ultimately, Starbucks cancelled the plan to open in Israel, claiming it was due to a contractual dispute with the local franchiser. And they have never opened an outlet in Israel until now.

وحدة الهدف وتنوع التكتيكات                                 Unity of Targets, Diversity of Tactics

من غير المنطقي أن تقيد نفسك باستراتيجية معينة أو تكتيك محدد، فإذا كان ولابد أن تكون مقيدًا في أي شيء فليكن هذا الشيء هو هدفك وليس تكتيكك!المقاومة المسلحة لا تعتبر خطأ من الناحية الشرعية ولا وفقًا للقانون الدولي أو المنطق…الخ.

حلف شمال الأطلسي أعلن بكل وضوح استعداده للرد عسكريًا على نفس نوع الهيمنة الاقتصادية المفروضة على مصر حتى لو كانت في عمق إفريقيا وبعيدًا عن وصايتهم، وهم هنا يقصدون استخدام “سلاح المال” و”المساعدات الخادعة” إذا ما استخدمت من قبل كيانات أخرى غيرهم.

ولكنهم أسسوا المبدأ…

إذا كان مبررًا للناتو البدء بعمل عسكري لمعارضة تطورات نفوذ الصين التجاري في إفريقيا فكيف لا يكون مبررًا للمصريين أن ينخرطوا في الصراع المسلح ضد هيمنة الشركات الغربية في دولتهم؟

الشركات متعددة الجنسيات هي “لاعب غير دولي” يغتصب سيادة مصر، كما انهم ينهبون موارد الدولة ويسيطرون على طعامكم ومائكم وإمداداتكم للطاقة بل ويكتبون قوانينكم ويعينون مسؤوليكم، تلك هي القوى التي غزت بلدكم بواسطة جيشكم نفسه.

ولكن ضع في اعتبارك أن القوى الأمنية ليست إلا كلابًا لسلطة الشركات التي تمتلكهم وتدربهم وتطعمهم وتسيطر عليهم، والكلاب تطيع سادتها دائما، فلا تنشغل بالكلاب وتنسى أسيادهم حيث أن الكلاب يمكن دائمًا استبدالها.

ليكن هدفنا واحدًا وتكتيكاتنا متنوعة بدلا من أن نتبنى تكتيكًا واحدًا وأهدافًا متنوعة، فتلك الأخيرة هي وصفة العبث والهزيمة.

إن شاء الله وبإذن الله إذا ضربتم ربحية وكفاءة الشركات متعددة الجنسيات واستثماراتهم باستخدام أكبر عدد ممكن من التكتيكات فسترون نتائجًا فورية.

It makes no sense to restrict yourself to one particular strategy or tactic, if you are going to be restrictive about anything, it should be with regard to your targets, not your tactics.There is nothing wrong with armed resistance. Not by Shari’ah, not by International Law, not by logic.

NATO announced very clearly that they would be prepared to respond militarily to the exact same kinds of economic domination being imposed upon Egypt, even if it were taking place deep in Africa, and far from their mandate.

They meant, of course, if “weapons of finance” and “rogue aid” were being used by entities other than their own.

But they established the principle.

If it is justified for NATO to initiate military action to oppose the advances of Chinese business influence in Africa, how can it not be justified for Egyptians to engage in armed struggle against Western corporate domination in their own country?

Multinationals are the “non-state actors” that are usurping the sovereignty of Egypt; that are plundering the country’s resources; that are controlling your food, water, and energy supplies; that are writing your laws and appointing your officials; these are the powers that have invaded your country with your own army.

But bear in mind, the security forces are just the attack dogs of corporate power; that’s who owns them, trains them, feeds them, and controls them. And attack dogs will always obey their masters. Don’t get busy with the dogs, and forget their owners. The dogs can always be replaced.

image

Let us be unified in our targets but diverse in our tactics; not diverse in our targets but unified in our tactics; that is a recipe for futility and defeat.

Insha’Allah, bi idhnillah, if you strike at the profitability and efficiency of the multinationals and their investments, using as many tactics as you can, you will see immediate results.

سلطة الشعب — people power

لا توجد طرق مختصرة لتغيير النظام.

الثورة الحقيقية والتغيير الحقيقي، لن يحدث عن طريق حدث درامي أو تحول تلقائي. العملية الفعلية للتغيير ليست فقط طويلة ولكن في كثير من الأحيان مضجرة ومحبطة بل ومملة.

واحدة من أكبر العقبات التي يتعين علينا التغلب عليها هي مجرد فكرة أننا لا نستطيع تحقيق التغيير بأنفسنا أو أننا يجب أن نلتزم بالنماذج الموجودة من قبل من الاحتجاج أو العمل في الأحزاب الرسمية والاحتشاد حول القيادات المعينة . علينا أن نحرر عقولنا من قبول هذه القيود التعسفية.

معظمنا نريد حكومة على أساس إسلامي.

معظمنا لا ينتمي إلى حزب أو جماعة.

معظمنا لا يدعم السيسي.

معظمنا فقراء وتم استغلالنا.

معظمنا يناضل.

نحن الأغلبية الساحقة.

بالطبع يمكننا التنظيم.

علينا فقط أن نتوقف عن النظر إلى “قيادتنا” ونبدأ في النظر إلى بعضنا البعض. هناك وحدة أساسية في ظروفنا وتطلعاتنا والتى تتطلب مهارة كبيرة لتجعلنا نغفلها. يجب أن نصل إلى الناس الذين لم يتوائموا مع أي جماعات.

ثم علينا البدء في التنظيم الشعبى. على سبيل المثال.. مشروع للدستور الشعبى، والتصديق عليه بتوقيعات من الشعب.

أو تقديم عريضة للمطالبة بإلغاء ديون النظام السابق، والدعوة إلى لوائح على الاستثمار الأجنبي المباشر، ووقف خصخصة الأصول العامة وهلم جرا … حتى نتمكن من تعريف الناس بالسبب الذي تدعو من أجله إلى هذه السياسات.

يجب أن نستخدم مثل هذه الإجراءات على أنها فرصة لتثقيف الجمهور حول القضايا الحيوية، وإنشاء الوعي والدعم على الأرض لاستراتيجيات أكثر صدامية سيكون علينا اتباعها حتمًا.

There are no short-cuts to changing the system.Real revolution; real change, will not happen by a dramatic event, or a spontaneous transformation. The actual process of change is not only long, but often tedious, frustrating, and even boring.

One of the biggest obstacles we have to overcome is the very notion that we can’t achieve change ourselves; that we must adhere to pre-existing models of activism or operate in formal parties rallying around designated leadership. We have to liberate our own minds from acceptance of these arbitrary restrictions.

Most of us want a government based on Islam.
Most of us do not belong to a party or group.
Most of us do not support Sisi.
Most of us are poor. Most of us are exploited. Most of us are struggling.
We are the overwhelming majority.

Of course we can organize.

We just have to stop looking to our “leaders” and start looking to each other. There is an underlying unity in our conditions and aspirations which it takes great skill to make us overlook. Reach out to the people who have resisted aligning with groups.

Start grassroots organizing. Draft a People’s Constitution, for example, and ratify it by the signatures of the population. Make petitions calling for cancelling the debts from the previous regime, calling for regulations on foreign direct investment, suspension of the privatization of public assets and so on…so that you can tell people why you are calling for these policies.

Use actions like this as opportunities to educate the public about vital issues, and to establish awareness and support on the ground for the more confrontational strategies that must inevitably follow.

خيارات إبداعية للتعطيل ————————– Creative disruption options

قال الله عز وجل:

(فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ) بإمكانك أن تستخدم الطريقة التي تعامل بها الله سبحانه وتعالى مع فرعون وقومه كمثال إلهي على الإيقاف والاضطراب الكامل للنظام. المطر، والقمل، والسوس، والجراد، والضفادع، والدم … لا يبدو أن أياً من ذلك يمثل مخاطر كبيرة قد يكون من شأنها إيقاف أو اضطراب المجتمع؛ ولكنها كانت كذلك.

كتب ابن كثير: “قال فرعون؛ ما الذي يمكن للضفادع أن تفعل، ولكن بحلول الليل، كان هناك شخص يجلس في حشد من الضفادع وصلت إلى ذقنه ولم يستطع فتح فمه للتحدث بدون قفز الضفادع بداخله”.

كانت كل واحدة من هذه العقوبات لا تُطاق ووصلت بالحياة إلى طريق مسدود في مصر، بدون سفك الدماء وبدون التدمير التام، بل تسببت في اضطراب هائل إلى النقطة التي وجب على الحكومة عندها التفاوض.

يعطينا هذا المثال رؤية على عدد الطرق الموجودة حقاً لفرض المسائلة والعقوبات على السلطة إلى جانب المُواجهة المُسلحة إذا حاولنا التفكير بإبداعية.

كتبت من قبل بشأن الفعالية التخريبية للأضرار الناجمة عن المياه؛ إما من خلال الفيضان، أو بقطع المياه على المنشآت الصناعية والمكاتب، وذكرت أن استهداف المركبات والسيارات التجارية للمسئولين التنفيذيين بطلاء أحمر مثل الدماء … ولكن من الواضح، أنه توجد طرق لا تُعد ولا تُحصى تتسبب في اضطراب وخسارة الشركات. علينا إجراء عصف ذهني… البق، النحل، القمامة، الفئران، الروائح الكريهة، .. إلخ، فأياً من هذا وكل هذا هي أمور قد تؤدي إلى إيقاف وإغلاق الشركة، ولو حتى مؤقتاً، ذلك فقط لإثبات نقطة أنه من غير الممكن العمل في مصر في ظل الانقلاب.

Allah ‘Azza wa Jall said:فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ

You can find in the way Allah Subhanahu wa Ta’ala dealt with Fir’awn and his people, a Divine example of extreme system disruption. The rain, the lice, the weevils, the locusts, the frogs, the blood…none of these were hazards which seemed severe enough to bring the society to a halt; but they were.

Ibn Kathir wrote: ” Fir`awn said, `What can frogs do’ Yet, by the time that night arrived a person would be sitting in a crowd of frogs that reached up to his chin and could not open his mouth to speak without a frog jumping in it.”

Each one of these punishments was unbearable and brought life to a standstill in Egypt, without bloodshed and without ultimate destruction. They caused massive disruption to the point that the government had to negotiate.

This example gives us insight into just how many ways there actually are to impose accountability and consequences on power, besides armed confrontation, if we try to think creatively.

I have previously written about the potential disruptive effectiveness of water damage; either by flooding, or by cutting off water to manufacturing facilities and offices. I have mentioned targeting commercial vehicles and cars of executives with red paint like blood…But clearly, there are innumerable ways to cause disruption and loss to business. We have to brainstorm. Bugs, bees, rubbish, rats, foul odor, etc, any and all of these are things that could potentially shut a business down, even temporarily, just to prove the point that it is not possible to operate in Egypt under the Coup.