Islamism contradicts the religion

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

 

This is the eight video in my series on the problems with conventional Islamism; today I talk about how Islamist ideology contradicts with what we know from the Prophet about the present stage of government

If you are going to take an Islamic approach to government, you should begin, it seems to me, with what we know about government from the Prophet ﷺ.  See, when I say that the Islamists are not telling the truth when they say that everything will be good and righteous when they gain political office, you don’t have to take my word for it.  Rasulullah told you so.

The Prophet told us the various stages that our governments would go through; beginning with his rule, then the Khulafah Rashideen; then an era would follow of kings, followed by an era of tyranny, referred to as Mulk Jabryy, and then finally a return to the Khilafah ‘ala minhaj Nubuwwa.  We are, by all indications, in the period of Mulk Jabryy, and any government we have will be classified as such, whether they are Islamists or not.

Now, before you say, “maybe the Islamists will revive the Khilafah ‘ala minhaj Nubuwwa” you have to know that there is no evidence that this will occur before the arrival of the Mahdi.  You may choose to believe that it will, but there is no evidence of that, and there is evidence to the contrary.

Rasulullah said that the Mahdi will appear at a time when injustice is flooding the earth.  I don’t think that is a description most of us would think applies to a world in which a Khilafah ‘ala minhaj Nubuwwa is reigning over the earth’s 2 billion Muslims.  You can, of course, speculate that perhaps what the Prophet meant to say was that the Khilafah ‘ala minhaj Nubuwwa would be restored, but then lost again, and then the Mahdi would come and bring it back yet again.  But you have no sound reason for thinking so.  It is a logical stretch made purely to suit the Islamist agenda.

So, on a very fundamental level, the Islamists are contradicting what we have been explicitly told about the nature of government in the present era.

Now, Mulk Jabryy has more than one interpretation, but I believe the strongest understanding is that it refers to a type of ruler who is more or less imposed upon the people by an external power. This makes the most sense linguistically, and it makes the most sense given the political and economic realities of our age.  The overreaching power of the private sector, of multinational corporate power and the power of international financial institutions like the IMF and the World Bank, have largely subordinated governments East and West.

If you are going to have an Islamic political movement, it seems to me that it should be informed by the realities of the Mulk Jabryy era, and this should determine both our approach and our expectations.  What the Islamists promise, what they claim to be seeking, is overruled as a possibility by the words of the Prophet.  And again, this is indeed what we have seen whenever the Islamists DO gain any sort of political office; they are not free, they just become another subordinate within the Mulk Jabryy system.

Now I know there will be brothers and sisters who will say that is defeatist, it is fatalistic, to say that we can never have Khilafah ‘ala minhaj Nubuwwa until the advent of the Mahdi; so are we just supposed to sit down and accept oppression. That’s obviously not what I am saying.  The point is that in the current age, you have to understand that we are in the Mulk Jabryy stage, and we will continue to be in that stage until the Mahdi arrives and restores the Khilafah ‘ala minhaj Nubuwwa; therefore temper your expectations; don’t believe in what the Islamists are saying.  Don’t believe in this idea that all of the problems are going to be solved by the establishment of an Islamic state; because I am telling you, even if you establish an Islamic state according to your own  criteria of what that means, it will still be from the Mulk Jabryy system; it will still be tyrannical, it will still be unjust, it will still be oppressive and corrupt.  And it will still be subject to external forces that are more powerful than it is; and that will largely determine what its policies are.

So I think it’s important for us to accept this reality, so that we can tailor our approach to Islamism, tailor our strategy, tailor our goals, so that they are more realistic politically, and more authentic religiously.

الإسلاموية تتناقض مع الدين

هذا هو الفيديو الثامن في سلسلتي حول مشاكل الإسلاموية التقليدية. أتحدث اليوم عن تناقض الأيديولوجية الإسلامية مع ما نعرفه من النبي عن المرحلة الحالية من الحكم.

إذا كنت ستتكلم عن نهج إسلامي للحكومة، فأظن أنك يجب أن تبدأ بما نعرفه عن الحكم من النبي ﷺ. وأنا عندما أقول إن الإسلاميين لا يقولون الحقيقة عندما يرددون أن كل شيء سيصبح جيدا ومستقيما متى حازوا على المناصب السياسية، فليس عليك أن تأخذ بكلامي أنا ولكن ماذا عندما يقولها رسول الله ﷺ لك؟

لقد أخبرنا النبي ﷺ المراحل المختلفة التي تمر بها حكوماتنا، بدءا من حكم الخلافة الراشدة، ثم حقبة الملوك، ثم حقبة الاستبداد التي يشار إليها باسم الملك الجبري، ثم في النهاية العودة إلى الخلافة على منهاج النبوة. بكل المؤشرات نحن نعتبر في فترة الملك الجبري، وأي حكومة لدينا تصنف على هذا النحو، سواء كانت إسلامية أو لا.

وقبل أن تقول: “ربما الإسلاميون هم من سيحيون الخلافة على منهاج النبوة!”، يجب أن تعرف أنه لا يوجد دليل على أن هذا سيحدث قبل وصول المهدي المنتظر. قد تختار أن تصدق ما تراه، ولكن لا يوجد دليل عليه، في حين أن هناك أدلة تقول العكس.

قال لنا رسول الله ﷺ أن المهدي سيظهر في وقت يسود فيه الظلم الأرض كلها، ولا أعتقد أن هذا الوصف ينطبق على عالم تسود فيه الخلافة علي منهاج النبوة حياة أكثر من مليار مسلم في العالم!! يمكنك بالطبع الظن بأن ما كان يقصده النبي هو أن الخلافة على منهاج النبوة سيتم استعادتها، لكنها ستضيع مرة أخرى ثم يأتي المهدي ويعيدها مرة أخرى. ولكن لا يوجد سبب عقلاني يجعلك تظن هذا، فهذه مبالغة منطقية تم تفصيلها تحديدا لتناسب الأجندة الإسلاموية.

لذا فعلى المستوى الأساسي، يناقض الإسلاميون ما تم إخبارنا به صراحة حول طبيعة الحكم في العصر الحالي.

الملك الجبري له أكثر من تفسير، ولكنني أعتقد أن أقوى فهم له هو أنه يشير إلى الحاكم الذي يتم فرضه على الناس بشكل أو بآخر عبر قوة خارجية. وهذا هو الأكثر منطقية لغويًا، وهو أمر منطقي نظرًا للواقع السياسي والاقتصادي في عصرنا هذا. فالقوة المفرطة للقطاع الخاص وقوة الشركات متعددة الجنسيات وقوة المؤسسات المالية الدولية مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، أخضعت إلى حد كبير الحكومات الشرقية والغربية.

إذا كنت ستصنع حركة سياسية إسلامية، فيبدو لي أنه يجب أن تكون على علم بحقائق حقبة الملك الجبري، وهذا يجب أن يحدد كل من نهجنا وتوقعاتنا. ما يعد به الإسلاميون، وما يزعمون أنهم يسعون إليه ، تلغيه كإمكانية كلمات النبي ﷺ. ومرة أخرى، هذا هو بالفعل ما نراه كلما حصل الإسلاميون على أي نوع من المناصب السياسية. فهم ﻻ يتحررون ولكنهم فقط يصبحوا تابعين آخرين ضمن نظام الملك الجبري.

الآن أعلم أنه سيكون هناك إخوة وأخوات يقولون إن هذا نهج انهزامي وصفري أن تقول أنه لا يمكن أن يكون لدينا خلافة على منهاج النبوة حتى مجيء المهدي، فهل من المفترض أن نجلس ونتقبل الاضطهاد!؟ هذا بالطبع ليس ما أقوله. الفكرة هي أنه في عصرنا الحالي، عليك أن تفهم أننا في مرحلة ملك جبري، وأننا سنستمر في هذه المرحلة حتى يصل المهدي ويعيد الخلافة على منهاج النبوة. لذلك رشد من توقعاتك وﻻ تصدق ما يقوله الإسلاميون. لا تؤمن بفكرة أن جميع المشاكل ستحل عن طريق إقامة دولة إسلامية، فأنا أقول لك أنه حتى لو قمت بإنشاء دولة إسلامية وفقا لمعاييرك الخاصة لما يعنيه ذلك، فإنها ستظل ضمن نظام الملك الجبري، وستظل مستبدة، وستظل غير عادلة، وستظل قمعية وفاسدة، وستظل خاضعة لقوى خارجية أقوى منها. وهذا سيحدد إلى حد كبير من شكل سياستها.

لذا أعتقد أنه من المهم أن نقبل هذا الواقع، حتى نتمكن من تكييف نهجنا مع الإسلام السياسي، وكذلك تكييف إستراتيجيتنا وأهدافنا، بحيث تكون أكثر واقعية من الناحية السياسية، وأكثر صدقًا من الناحية الدينية.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s