Islamism is Authoritarian

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

This is the seventh video in my series on what I perceive to be the major problems with conventional Islamism…it is authoritarian. Islamists see the state as the ultimate arbiter of all things, both public and private, and they depend on an interpretation of the religion that over-emphasises strict rules and regulations, precisely to broaden the authority of the state

 

Islamism is statist at its core.  Another way of interpreting their slogan that “Islam is the solution” is to say “Islamic government is the solution”.  The whole concept arose as a reaction to the dissolution of the Ottoman Empire.  It was a reaction to the loss of power, and the drive for power is at its center.  As discussed in earlier segments of this series, Islamism is Utopian, and it believes that the state is the vehicle to deliver Utopia.  The state can create the ideal society, and the ideal individual.  Without the state Islam cannot be practiced completely.  This is what makes Islamism distinct from Islam itself, why it is an ideology and not religion.

For Europe, the turn away from religion made them turn to ideologies for something to believe in.  For the Muslims, the end of the Ottoman Empire left them scrambling for a way to re-energize themselves around a concept that could restore their power and sense of identity.  Extremism emerged both in the West and in the Muslim world in the form of radical belief in ideologies.  For Europe, these were rationalistic, while for the Muslim world, it was still religiously based, with the concept of Islamism or Political Islam.

Since Islam is a religion and not an ideology, turning it into an ideology was not an easy thing to do.  So what they did was to basically borrow elements of other ideologies.  While there were a variety of trends, generally aligning with one or another European ideological trend, Islamism was essentially focused on building an ideology that was state-centric.  This isn’t surprising, since the whole movement developed as a response to the collapse of the Ottoman state.

As Islamism was developing, in the Arab world, there was also the emergence of another ideology, that of Pan-Arabism, or Arab nationalism; which, in fact, was already brewing prior to the dismantling of the Ottoman Empire, and played a role in its collapse.  This then saw the Baathist ideology form, and spread in the Arab world.  It was a kind of mix between Fascist and Socialist, Totalitarian dogmas, and Islamism was quite influenced by this.  In fact, it is more or less the same, politically, but with the religious element blended in.

So what sort of religious element would work here?  Well, it makes sense that it would be an interpretation that emphasizes a strict view on the rules and regulations of the religion, I think.  It should be an interpretation that creates a necessity of enforcement of those rules by the state.  And this is predictably going to mean exaggerating the status of what may just be recommendations into the status of obligatory legislation, and it is going to mean denying the existence of divergent opinions on a single issue.  It should also be an interpretation that emphasizes a divisive group identity and a method of proving group identity through superficial, observable adherence to the rules being mandated.

This is the only viable religious interpretation that can be used to support a state-centric ideology, and to a certain extent, that is exactly what happened with Wahhabism in Saudi Arabia when the modern state was founded.

An ideology must be able to manifest itself into a system; you have to be able to tick the boxes, with the belief that once all the boxes are ticked, you will have established a Utopia.

But here is the thing:  there is no such thing as an Islamic System.  This term does not appear in the entirety of the Qur’an or Hadith literature.  But, you know, Marxists have a system, Communists have a system, Fascists have a system, Baathists have a system, so we have to have a system…if we are going to have an ideology.

And in the Islamist system, the state is the arbiter of all things, public and private; the state will drag you kicking and screaming into Paradise.  Whatever the Qur’an and Sunnah leave to the individual conscience, the state will intervene, as it were, as a surrogate conscience to compel your compliance with the threat of punishment by the government; never mind that this nullifies the reward in the Akhirah for voluntary compliance.

They misinterpret the hadith which states that whoever dies without having pledged allegiance to the ruler dies a death of ignorance to mean that the absence of a Khilafah equates to the non-existence of Islam on the earth.  They suggest that Islamic government is the prerequisite for religion itself.  And of course, again, they insist that Islamic government does not exist, and will not exist unless and until Islamists gain power.

Even if the government is headed by a Muslim, the mosques are open, Adhaan is called, there is congregational Salah, there is fasting in Ramadan, people can make Hajj, they can study Deen, wear hijab, grow beards, marriage, divorce, and inheritance are all conducted according to Islamic jurisprudence, so on and so forth; they will still say the government is murtid because…why?  Because the Islamists have to say that in order to justify their ambition for power.

But if they had power, their interpretation of Islam is such that they appear to believe that the state, that the ruler, should have totalitarian dictatorial power, again, even over your private life.  They tend to have a view that any personal freedom poses a threat to the social order, and thus complete uniformity must be enforced.  The groups on the extreme end of the spectrum, like ISIS, I think, are just more overt about this, but it is the same even with the so-called moderate Islamists as well.  They simply mask it because it is more expedient for gaining support, but no one can trust that they will not become dictatorial if they attain power.

Look at how the Muslim Brotherhood operates as an organization, for instance.  Its structure and chain of command, its stifling of independent thought, its lack of transparency and accountability, etc.  If that organizational model were translated into a state, it would be totalitarian.  There is no reason to believe that the Ikhwan would not see their organizational structure as ideal for the management of society.

They can point to the fact that Umar bin Al Khattab used a stick to enforce his policies, but overlook the fact that no one who wielded that stick after him used it justly, almost without exception.  The only thing that made it acceptable with Umar is that it was Umar.

الإسلاموية سلطوية

وإليكم الفيديو السابع حول المشاكل الرئيسية التي أراها في الإسلاموية التقليدية… واليوم أتحدث عن الإسلاموية السلطوية! يرى الإسلاميون أن الدولة هي التي تطبق كل شيء، العام والخاص، وهم يتبنون تفسير للدين يبالغ في التشديد على قواعد وأنظمة صارمة، لا لشيء إلا لتوسيع سلطة الدولة.

فالإسلاموية تعتبر مركزية في جوهرها، وهناك طريقة أخرى لترجمة شعارهم “الإسلام هو الحل” ليعني أن “الحكومة الإسلامية هي الحل”، فالمفهوم برمته نشأ كرد فعل لانهيار الإمبراطورية العثمانية، فجاء كرد فعل على فقدان السلطة، وبالتالي فالدافع إلى السلطة كان هو لب الشعار. وكما قلت من قبل في أجزاء سابقة من هذه السلسلة، الإسلاموية طوبوية وترى أن الدولة هي الوسيلة لتحقيق المدينة الفاضلة. فالدولة ستخلق المجتمع المثالي والفرد المثالي، وبدون الدولة لا يمكن ممارسة الإسلام بشكل كامل، وهذا ما يجعل الإسلاموية مختلفة عن الإسلام نفسه، في كونها أيديولوجية بدﻻ من أن تكون دين.

بالنسبة لأوروبا، فإن الابتعاد عن الدين جعلهم يتحولون إلى أيديولوجيات من أجل البحث عن شيء يؤمنون به. أما بالنسبة للمسلمين، فقد تركهم انهيار الإمبراطورية العثمانية يتدافعون للحصول على طريقة لإعادة تفعيل وتمكين أنفسهم حول مفهوم يمكن أن يعيد قوتهم وشعورهم بالهوية. وقد ظهر التطرف في الغرب وفي العالم الإسلامي في شكل اعتقاد متطرف بالأيديولوجيات. بالنسبة لأوروبا، فقد كان أساس هذه الأيديولوجيات عقلاني، أما بالنسبة للعالم الإسلامي فقد ظل الأساس قائما على الدين مع مفهوم الإسلام السياسي أو الإسلاموية.

وبما أن الإسلام دين وليس أيديولوجية، فإن تحويله إلى أيديولوجية لم يكن بالأمر السهل، لهذا فقد اضطروا لاقتراض عناصر من الإيديولوجيات الأخرى. وبينما كانت هناك اتجاهات متنوعة، تتفق بشكل عام مع اتجاه إيديولوجي أوروبي واحد أو أكثر، إلا أن الإسلاموية ركزت بشكل أساسي على بناء أيديولوجية تتمحور حول الدولة. والأمر ليس مفاجئا، عندما نعرف أن الحركة برمتها تطورت كرد فعل على انهيار الدولة العثمانية.

ومع تطور الإسلاموية، برزت في العالم العربي إيديولوجية أخرى، ألا وهي القومية أو القومية العربية؛ والتي كانت تختمر بالفعل قبل تفكك الإمبراطورية العثمانية، حتى أنها لعبت دورا في انهيارها. ثم ظهرت أيديولوجية البعثية، وانتشرت في العالم العربي، وكانت عبارة عن مزيج من الفاشية والاشتراكية، والعقائد الشمولية، وقد تأثرت الإسلاموية كثيرا بها فأصبحت مماثلة لها سياسيا، مع اختلاف أن العنصر الديني كان مخلوطا بها.

فما هو نوع العنصر الديني المؤثر هنا؟ حسنا، من المنطقي أن يكون في تشكل “تفسيرات” تؤكد على رؤية صارمة لقواعد وأسس الدين، وهذا ما أظنه. ولابد أن تكون تفسيرات تخلق ضرورة لإنفاذ هذه القواعد من قبل الدولة، ومن المتوقع أن يترجم هذا في صورة تحويل ما هو مجرد “توصيات” إلى “تشريعات إلزامية”، كذلك سيعني إنكار وجود أية آراء متباينة بشأن القضية الواحدة. بالإضافة لهذا لابد أن هذه التفسيرات ستشدد على هوية جماعية انقسامية مع طريقة لإثبات هوية الجماعة من خلال الالتزام السطحي والظاهري بالقواعد المقررة.

هذا هو التفسير الديني الوحيد القابل للاستمرار والذي يمكن استخدامه لدعم إيديولوجية تركز على الدولة، وإلى حد ما، هذا هو بالضبط ما حدث مع الوهابية في المملكة العربية السعودية عندما تأسست الدولة الحديثة.

يجب أن تكون الأيديولوجية قادرة على إظهار نفسها في شكل نظام ما؛ فمعها يجب أن تكون قادرا على وضع علامات (صح) بجوار قائمة من العناصر، وبمجرد أن تضع هذه العلامة على جميع العناصر، ستكون قد أسست مدينة فاضلة (يوتوبيا).

ولكن النقطة هي أنه ليس هناك شيء يعرف باسم “النظام الإسلامي”، فهذا المصطلح لا يظهر في مجمل القرآن أو الحديث. لكن، كما تعلمون، فإن الماركسيون لديهم نظام، والشيوعيين لديهم نظام، والفاشيون لديهم نظام، والبعثيون لديهم نظام، لذلك فيجب أن يكون لدينا نحن أيضا نظام… هذا إن كنا نريد أن نصبح أيديولوجية.

في النظام الإسلامي الذي يرونه، الدولة هي التي تطبق كل شيء، العام والخاص. فالدولة هي التي ستجرك من قفاك إلى جنة وإن كنت تصرخ وتصيح. فأي شيء تركه القرآن والسنة للضمير الفردي، ستتدخل فيه الدولة، وكأنها ضمير بديل، لكي تجبرك على الالتزام عن طريق تهديدك بالعقاب؛ ناهيك عن أن هذا يبطل ثواب الآخرة الذي نناله للالتزام الاختياري والطوعي.

فهم يسيئون تفسير الحديث الذي يقول: “من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية”، ويرون أن المعنى هو أن غياب الخلافة يعادل عدم وجود الإسلام على الأرض، فيقترحون أن الحكومة الإسلامية هي الشرط الأساسي للدين نفسه. وبالطبع، مرة أخرى، يصرون على أن الحكومة الإسلامية غير موجودة ولن تكون موجودة ما لم يتربع الإسلاميون على السلطة.

حتى لو كانت الحكومة برئاسة مسلم، والمساجد مفتوحة، والأذان يرفع، وتقام صلاة الجماعة، والناس تصوم في رمضان، ويحجون، ويتدارسون الدين، ويلبسون الحجاب، ويطلقون اللحى، ويتزوجون، ويتطلقون، ويرثون وفقا للفقه الإسلامي…الخ. ولكنهم يقولون رغم هذا أن الحكومة مرتدة… لماذا؟ لأن الإسلاميين يجب أن يقولوا ذلك من أجل تبرير طموحهم للسلطة.

لكن إذا جاءت لهم السلطة، فإن تفسيرهم للإسلام هو أن الدولة، أي الحاكم، يجب أن تكون له سلطة دكتاتورية … مرة أخرى، حتى على حياتك الخاصة. فهم يميلون إلى رأي مفاده أن أي حرية شخصية تشكل تهديدًا للنظام الاجتماعي، وبالتالي يجب إنفاذ الاتساق الكامل. والجماعات الموجودة في الجانب المتطرف من الطيف، مثل داعش، أكثر علانية حول هذا الأمر، إﻻ أن الأمر كما هو حتى مع من يسمون أنفسهم بالإسلاميين المعتدلين كذلك. كل ما هنالك أنهم يخفون ذلك لأنه أكثر ملاءمة للحصول على الدعم، ولكن لا أحد يستطيع أن يثق في أنهم لن يصبحوا ديكتاتوريين إذا ما حصلوا على السلطة.

انظروا إلى كيف تعمل جماعة الإخوان المسلمين كمنظمة، على سبيل المثال. هيكلها وتسلسلها القيادي، وخنقها للفكر المستقل، وافتقارها إلى الشفافية والمساءلة، وما إلى ذلك. فإذا ترجم هذا النموذج التنظيمي إلى دولة، فستكون دولة استبدادية. لا يوجد سبب للاعتقاد بأن الإخوان لن يتمسكوا بهيكلهم التنظيمي كشكلا مثاليا لإدارة المجتمع.

قد يشيرون إلى حقيقة أن عمر بن الخطاب استخدم العصا لفرض سياساته، لكنهم يغفلون عن حقيقة أنه لم يستخدم هذا العصا بعده أحدا استخدما عادلا، تقريبا وبدون استثناء. الشيء الوحيد الذي جعلها مقبولة من عمر هو أنه عمر.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s