Islamism is vague

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

This is the second video in my series on the major problems with conventional Islamism.  I talk about the fact that Islamism is extremely vague and abstract; offering little more than slogans which no one is prepared to explain or elaborate upon what they actually, practically mean…

I have considered myself an Islamist, a believer in Political Islam for a long time, and I have been close to many Islamist individuals and organizations over the years; and frankly, I am deeply embarrassed about this now.  I am embarrassed because I have to admit the fact that I supported this concept without ever scrutinizing it (just like everyone else who supports it).  That is not to say that I did not read the work of Islamist thinkers; I did.  But when you believe in something on principle, before you study it, you don’t require any convincing, and this makes Islamism an echo chamber.   And most of us take it on principle that “we must have Islamic government”.

It is ironic that an ideology which boasts about how Islamic Law offers a total comprehensive system for life, and that it has solutions to every conceivable human problem, is also so incredibly abstract in its proposals for social and political improvement.  If you ask a layman what Islamic Law stipulates, more often than not, you will be told about the Hudood – the prescribed punishments in the Shari’ah Penal Code —and not much else.  The thing is, if you ask an Islamist leader, they won’t be able to tell you much more either.  Why?  Because the fact is, Islamic Law contains precious few rules that pertain to the management of society or the behaviour of government.  So are you really telling me that cutting the hands of thieves and stoning adulterers will resolve all our problems?  Just off the top of my head I can probably think of a few dozen problems we have in society that have nothing to do with robbery and fornication; what about you? (Poverty, income disparity, crumbling infrastructure, cost and quality of healthcare, substandard education, dominance of corporate power, unemployment, national and household debt, pollution, environmental decline, access to capital for entrepreneurs, homelessness, hunger, inflation, etc etc.)

When have you ever heard an Islamist explain the Islamic solution to any of these problems?  You haven’t.  If you have ever heard one of them even mention these issues, they have perhaps suggested approaches they came up with themselves, that have nothing to do with Shari’ah, and which are unlikely to bear even moderate scrutiny.

The moment you start to press Islamists for specifics, you immediately start to hear opinions and interpretations instead of explicit Divine Rulings; that is if you are able to get any specifics at all.

So no, Islam does NOT provide a comprehensive system for every possible scenario in life, and we should stop saying it does; particularly since we can’t back that up…not at all.  A political ideology, which is what Islamism is, needs to be clear, articulate, specific; but it is vague and abstract and comprised of  broad slogans instead of practical solutions.

If we are going to get to that point, then we are going to have to acknowledge that Political Islam can only ever be a plurality.  We are going to have to admit that there is not an ayah or a hadith or even a fatwa for everything; and that all Islamism can ever truly be is an attempt to bring the influence of Islamic guidance into the sphere of policy making, and this will inevitably be comprised of many, many views and interpretations – not unchallengeable absolutes.

Unchallengeable absolutes that are so vague they can’t be challenged, because they can’t be explained.  They have to be taken on faith, they have to be taken on trust.  That Islam is the solution, that Islamic government is the answer; without you ever asking what it even means.  What does Islamic government mean?  When you say that Islamic Law has the solution to every problem; what are those laws exactly?  When you ask them about the laws, all they will talk about is the Hudood; whether you are talking to a laymen or you are talking to a leader.  And the reason for that is simply because, there are just not that many rules.  So you can’t just offer this slogan; Islam, Khilafah, Islamic Law has the answers to all of your problems; sorry but we need more information than that.  We need to demand more information than that.  We need to start finding some real answers.

الإسلاموية مفهوم غامض وغير واضح

هذا هو الفيديو الثاني في سلسلتي حول المشاكل الرئيسية مع الإسلاموية التقليدية (الإسلام السياسي لهذه الأيام)، وأتحدث فيه عن حقيقة أن الإسلاموية مبهمة ومجردة للغاية، فهي ﻻ تقديم ما يزيد عن الشعارات التي ﻻ تجد من هو مستعد لشرحها أو الاستفاضة حولها لتوضيح المقصود منها واقعيا وعمليا…

لقد كنت أعتبر نفسي إسلامياً، أي مؤمناً بالإسلام السياسي لفترة طويلة، وكنت على مقربة من العديد من الأفراد والمؤسسات الإسلامية على مر السنين، وبصراحة أنا أشعر الآن بالإحراج الشديد حيال هذا الأمر، أشعر بالإحراج لأنني يجب أن أعترف بحقيقة أنني أيدت هذا المفهوم دون أن أتفحصه (مثل أي شخص آخر يدعمه). هذا لا يعني أنني لم أقرأ كتب المفكرين الإسلاميين، بل قرأتها طبعا. ولكن عندما تؤمن بشيء من حيث المبدأ قبل أن تدرسه فأنت لا تحتاج إلى أي إقناع، وهذا يجعل الإسلاموية شبيه بالغرفة التي تعيد إليك صدى صوتك، ومعظمنا يتفق من حيث المبدأ على أنه “يجب أن تكون لدينا حكومة إسلامية”.

من المفارقة أن الأيديولوجية التي تتباهى بكون الشريعة الإسلامية تقديم نظام شامل وكامل للحياة وأن لديها حلولاً لكل مشكلة بشرية يمكن تصورها، هي في ذات الوقت مجردة بشكل لا يصدق فيم يخص مقترحاتها للتحسين الاجتماعي والسياسي. إذا سألت شخصاً عادياً عما تنص عليه الشريعة الإسلامية، ففي أكثر الأحيان، سيكلمك عن الحدود – أي العقوبات المنصوص عليها في قانون العقوبات الشرعي – وليس عن أي شيء أخر غير ذلك. وحتى إذا سألت قائد أو زعيم إسلامي، فلن يكون قادرًا على إخبارك أكثر بكثير من هذا. والسبب هو أن الشريعة الإسلامية تحتوي فعليا على القليل من القواعد المتعلقة بإدارة المجتمع أو سلوك الحكومة. فهل ما أقوله يعني حقا أن قطع يد اللصوص ورجم الزناة سوف يحل كل مشاكلنا؟ ولو ارتجلت سريعا ربما أفكر في بضع عشرات من المشاكل التي يعاني منها المجتمع والتي لا علاقة لها بالسرقة والزنا؛ فماذا عنك؟ (الفقر والتباين في الدخل والبنية التحتية المتداعية وتكلفة ونوعية الرعاية الصحية والتعليم المتدني وهيمنة سلطة الشركات والبطالة والديون الوطنية والمنزلية والتلوث والتدهور البيئي وعدم قدرة رواد الأعمال على الوصول للتمويل والتشرد والجوع والتضخم ، إلخ. إلخ. )

متى سمعت إسلاميا يشرح الحل الإسلامي لأي من هذه المشاكل؟ لا شك أنك لم تسمع، وإذا كنت قد سمعت أحدهم يذكر هذه القضايا فهم في الغالب يقترحون مقاربات توصلوا إليها بأنفسهم، لا علاقة لها بالشريعة، والتي من غير المرجح أنها تحتاج تدقيقا معتدلا.

ومتى بدأت في الضغط على الإسلاميين للحصول على تفاصيل، ستبدأ على الفور في سماع الآراء والتفسيرات بدلاً من الأحكام الإلهية الصريحة، هذا إذا تمكنت من الحصول على أي تفاصيل على الإطلاق.

لذا فأنا ﻻ أرى أن الإسلام يقدم نظامًا شاملاً لكل سيناريو محتمل في الحياة، ويجب أن نتوقف عن قول ذلك، خاصةً لأننا لا نستطيع دعم هذا الرأي… على الإطلاق. الأيديولوجية السياسية، مثل الإسلاموية، يجب أن تكون واضحة وصريحة ومحددة… ﻻ أن تكون غامضة ومجرّدة وعبارة عن شعارات عريضة بدلاً من حلول عملية.

ومتى وصلنا لهذه النقطة فسنضطر إلى الاعتراف بأن الإسلام السياسي لا يمكن أن يكون إلا تعددي، يجب علينا أن نعترف بأن ليس هناك آية أو حديث أو حتى فتوى لكل شيء، وأن غاية ما يمكن أن يفعله الإسلام هو محاولة إحداث تأثير التوجيه والهدي الإسلامي في مجال صنع السياسة، وهذا سيتضمن حتمًا العديد من وجهات النظر والتفسيرات – أي أننا ﻻ نتحدث عن ثوابت ﻻ تتغير.

وهذه الثوابت التي ﻻ تتغير ولا يمكن الفصل فيها ولا يمكن تحديها، لأننا ﻻ نملك لها أي تفسير، يجب أن يؤخذ بالإيمان ويجب أن تؤخذ بالثقة… هكذا كما هي: الإسلام هو الحل والحكومة الإسلامية هي الحل!!! هكذا، دون أن تسأل عن معنى هذا، أو عن معنى الحكومة الإسلامية؟ وعندما يقولون أن الشريعة الإسلامية لديها الحل لكل مشكلة، فما هي هذه الشرائع بالضبط؟ وعندما تسألهم عن القوانين فكل ما يتحدثون عنه هو الحدود؛ سواء كنت تتحدث إلى شخص عادي أو كنت تتحدث إلى قائد. والسبب في ذلك ببساطة هو أنه ليس هناك الكثير من القواعد. لذلك فلا يمكنك تقديم هذا الشعار :الإسلام – الخلافة – الشريعة الإسلامية لديها الإجابات لجميع مشاكلك” هكذا بدون أي شرح تفصيلي. نحن بحاجة إلى معلومات أكثر، ونحن بحاجة إلى البدء في العثور على بعض الإجابات الحقيقية.

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s