This is what it sounds like when despots cry

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

On Thursday, April 12th 2018, Detained in Dubai held a press conference in London addressing the various issues and implications of the case of Sheikha Latifa and the joint UAE-Indian military aggression against the American private vessel Nostromo in international waters. One of the most gripping moments at the conference was the testimony of Tiina Jauhiainen, Latifa’s best friend. Tiina told the story of her friendship with the Dubai princess, and about how desperately Latifa wanted to claim control of her own life; how profoundly, and how courageously she wanted to be free.

But aside from these things, Tiina said something that stood out for me when she discussed the grueling interrogation she endured in UAE custody. She said that the interrogator told her ‘you have stabbed the ruler in the back by helping Latifa get away from her father’. Think about that for a moment.

Leave aside that we are talking about a father whose daughter accuses him of heinous abuse, and a daughter whose sole motivation for fleeing was to escape that abuse and live a life free from fear and intimidation. I am reminded of the line in the old film Born Yesterday when Judy Holiday’s character says, “If there’s a fire and I call the engine, who am I double-crossing? The fire?” But what stood out for me was the fact that the interrogator revealed how self-centered, emotional, and highly personal the motivations of Sheikh Mohammed were in ordering the attack on Nostromo. He mobilised his country’s armed forces, endangered the lives of foreign nationals, abused them, abducted them, violated International Law, very likely manipulated the UAE’s diplomatic ties with India, deceiving a vital ally, disregarded his country’s relationship with the United States and Finland, and strictly speaking committed an act of war against America; all because he felt personally offended.

When you combine this with what authorities told Herve Jaubert; that he had committed no actual crime, but that they felt he had violated their version of Islamic Law; it gives us a picture of a ruler who is deeply unstable and unreliable; with apparently no concept of the Rule of Law. Sheikh Mohammed, it seems, believes he is a law unto himself. The UAE armed forces are just limbs of his own being which he can utilize for personal reasons; never mind that he has received billions of dollars worth of American weaponry and training on the stipulation that these be used for general security and peacemaking purposes…not for targeting private American yachts outside his jurisdiction.

Jaubert recounted how Indian and UAE forces tore down the American flag on Nostromo and stomped on it. Are we to believe that there was some sort of security pretext for that? Or was this not a blatant act of belligerence and defiance, because everything can be treated with contempt when the ruler feels slighted; even the flag of an ally?

Tiina also has said that she was explicitly told by UAE authorities on the telephone once she was home in Finland that “Sheikh Mohammed can get you anywhere in the world”. This is the language of a mafia don, not the prime minister of a country. Notice that there is nothing legal about anything they said; there is no talk about laws or regulations being violated, nothing about recourse through litigation for Herve’s or Tiina’s supposed wrongdoing; there is only talk about the way the Sheikh feels, and what he will do about it if he is offended.

What is clear is that the UAE suffers from a top-down lack of understanding about the Rule of Law; the episode with Latifa and the attack on Nostromo demonstrates that the prime minister thinks and behaves like a despot and treats state power as his own personal resource pool.

Detained in Dubai is moving forward on the legal path to impose accountability on the UAE, but it behooves the international community to consider the wisdom of continuing to embrace a country and a ruler with such a clear disdain for the Law, for diplomatic relations, and for human rights.

عندما يبكي الطغاة

في يوم الخميس الموافق 12 أبريل 2018 عقدت مؤسسة Detained in Dubai مؤتمراً صحفياً في لندن تناول مختلف القضايا والآثار المترتبة على حالة الشيخة لطيفة والاعتداء العسكري الإماراتي/والهندي المشترك على السفينة الأمريكية الخاصة Nostromo في المياه الدولية. وكانت واحدة من أكثر اللحظات إثارة للجدل في المؤتمر هي شهادة Tiina Jauhiainen، أقرب صديقة للطيفة، حيث تحدثت تينا عن قصة صداقتها مع أميرة دبي وعن مدى رغبة لطيفة في المطالبة بتملك زمام حياتها الخاصة، وعن مدى عمق وشجاعة إرادتها في أن تكون حرة.

وعلى الصعيد الأخر قالت تينا شيئاً أخر لفت انتباهي جدا، عندما تحدثت عن الاستجواب المرهق الذي تحملته في حجز الإمارات، فقالت إن المحقق قال لها “لقد طعنت الحاكم في ظهره بمساعدتك للطيفة على الابتعاد عن والدها”. ولنفكر في هذه العبارة للحظة.

ولندع جانباً حقيقة أننا نتحدث عن أب تتهمه ابنته بإساءة معاملتها بشكل بشع، حتى أن دافعها الوحيد للفرار كان هو الهروب من هذا الاعتداء والعيش حياة خالية من الخوف والترهيب. لقد ذكرتني بعبارة جاءت في فيلم قديم وهو (Born Yesterday) تقول فيها شخصية جودي هوليداي: “إذا حدث حريق واستدعيت المطافي، فمن الذي أحاول أن أخدعه هنا؟ الحريق؟” فما برز بالنسبة لي هو حقيقة أن المحقق كشف عن دوافع الشيخ محمد الأنانية والعاطفية والشخصية التي كانت توجيه الهجوم على القارب نوسترومو. لقد قام بتعبئة القوات المسلحة لبلاده وعرض حياة الرعايا الأجانب للخطر وأساء معاملتهم وخطفهم وانتهك القانون الدولي، وفي الغالب تلاعب بالعلاقات الدبلوماسية لدولة الإمارات العربية المتحدة مع الهند وقام بخداع حليف حيوي وتجاهل علاقة بلاده مع الولايات المتحدة وفنلندا وعمليا قام بتنفيذ عمﻻ حربيا ضد أمريكا، وكل ذلك لأنه شعر بإهانة شخصية.

عندما تجمع هذا مع ما قالته السلطات لـ Herve Jaubert، أنه لم يرتكب جريمة فعلية، لكنهم شعروا أنه انتهك تفسيرهم الخاص للشريعة الإسلامية، فهذا يعطينا صورة لحاكم غير مستقر للغاية وغير موثوق به، وﻻ يوجد لديه أي مفهوم لسيادة القانون. يبدو أن الشيخ محمد يعتقد أنه هو نفسه القانون، وأن القوات المسلحة الإماراتية مجرد أطراف لبدنه يمكن استغلالها في أمور شخصية، متناسيا تماما أنه قد تلقى تدريب وأسلحة بقيمة مليارات الدولارات ليتم استخدامها لأغراض الأمن العام وصنع السلام … لا لاستهداف اليخوت الأمريكية الخاصة خارج نطاق سلطته القضائية.

ويروي جوبير كيف قامت القوات الهندية والإماراتية بتمزيق العلم الأمريكي المرفوع على القارب Nostromo وأنهم داسوا عليه بأقدامهم. فهل علينا أن نصدق أن هناك ذريعة أمنية لمثل هذا التصرف؟ أﻻ نرى في هذا عمﻻ صارخا من التحامل والتهديد، أم أن كل شيء يمكن التعامل معه بازدراء عندما يشعر الحاكم بالإهانة، حتى علم الحليف؟

وقالت تينا أيضاً إن السلطات الإماراتية أخبرتها صراحةً عبر الهاتف عندما عادت إلى وطنها في فنلندا بأن “الشيخ محمد يستطيع أن يصل إليك في أي مكان في العالم”. هذه لغة زعيم مافيا، وليس رئيس وزراء بلدًا!! لاحظ أنه لا يوجد شيء له عﻻقة بالقانوني في كل ما قالوه، فلا يوجد أي حديث عن انتهاك القوانين أو اللوائح، ولا شيء عن اللجوء إلى التقاضي بسبب أفعال “هيرفيه” أو “تينا” التي من المفترض أنها مخالفة، ولكن الحديث كله كان عن مشاعر الشيخ وما يفعله عندما يشعر بالإهانة.

ما يبدو واضحا هو أن الإمارات العربية المتحدة تعاني من عدم فهم كامل وشامل لسيادة القانون، فواقعة لطيفة والهجوم على Nostromo توضح أن رئيس الوزراء يفكر ويتصرف مثل المستبد الذي يتعامل مع سلطة الدولة كما لو كانت “دوﻻب أدواته” الخاص.

لقد بدأت Detained in Dubai في المضي قدماً على المسار القانوني لفرض المساءلة على دولة الإمارات العربية المتحدة، ولكن يتوجب على المجتمع الدولي النظر في الحكمة من الاستمرار في احتضان بلد وحاكم لديه هذا الازدراء الواضح للقانون وللعلاقات الدبلوماسية و لحقوق الإنسان.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s