Free Latifa

 

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

Experts in the field of child psychology say that 90% of the time if a minor threatens or attempts to run away from home, “when a child is sat down and has her feelings acknowledged, it’s enough to stop her from wanting to run away”. So there is that option.

Sheikha Latifa Al Maktoum tried to run away from home when she was 16; her father; the ruler of Dubai; allegedly had her beaten, threatened, locked up in solitary confinement for 3 years, and forcibly drugged until he felt that her will was broken enough to let her out of her cell. That, apparently, is the Emirati approach to child psychology. And, who could have guessed, it doesn’t stop someone from wanting to run away.

Some people may express cynicism about Sheikha Latifa’s reasons for wanting to escape the UAE; after all, she is a princess, lives in a palace, and she gets to go skydiving. How bad could it be?

Let me put it this way; in most prisons, the inmates have access to television, table tennis, and maybe gym equipment. So how bad could it be? The denial of self-determination, being deprived of freedom, and having it held over your head at every moment that the slightest deviation from your approved activities; any assertion of independence, will be brutally punished; that is a many-layered form of imprisonment. I can only imagine how psychologically damaging this could be; particularly when this is being imposed upon you by a parent, from whom you hope for love, encouragement, support, and safety.

Throughout these years of living what we can characterize as a “leashed life”, Latifa has seen her father held up internationally, and of course in her own country, as an icon; a visionary, religiously moderate, modern role model who cannot be mentioned in the national media without his name being almost hyphenated with praise. I don’t think anyone can adequately comprehend the impact this would have on an abuse victim; how disempowering, how discouraging, how devastating this would be to one’s will.

But Latifa never gave up. Indeed, her will seems to have only gotten stronger, her desire for freedom became bolder. She escaped knowing full well the consequences she would face if she failed. She had to know that the punishment would be even worse than the last time; and indeed, it has been. This time, her father literally sent warships.

So if you have any doubt about how free or how oppressed she was, then you have to ponder these two questions: Why did she run away? And where is she now?

الحرية للطيفة

يقول الخبراء في مجال علم نفس الأطفال أنه في 90٪ من المرات التي يهدد فيها القاصر بالهرب أو يحاول الهرب من المنزل، فإنه “عندما يتم الجلوس مع الطفل والاعتراف بمشاعره، فهذا يكفي لإنهاء رغبته في الهرب!”. إذا فهذا الخيار موجود دائما!

لقد حاولت الشيخة لطيفة آل مكتوم الهروب من المنزل عندما كانت في السادسة عشرة من عمرها، فقام والدها، حاكم دبي، وفقا لزعمها بتعريضها للضرب والتهديد وحبسها إنفراديا لمدة 3 سنوات خضعت فيها للتخدير القسري حتى تشعر أن إرادتها كسرت بما يكفي للسماح لها بالخروج من زنزانتها. هذا، على ما يبدو، هو النهج الإماراتي لعلم نفس الطفل، وللعجب فإن مثل هذا النهج لا يمنع أي شخص من الرغبة في الهرب.

قد يسخر البعض من أسباب الشيخة لطيفة ورغبتها في الهروب من الإمارات العربية المتحدة، فهي في النهاية أميرة، تعيش في قصر، وتمارس هواية القفز بالمظلات، فكيف يكون كل هذا سيئا؟

دعوني أوضح لكم الأمر، في معظم السجون يتمكن السجناء من الوصول إلى التلفزيون وممارسة تنس الطاولة وربما استخدام معدات الجمنازيوم، فكيف يكون كل هذا سيئا؟ إنكار حق تقرير المصير والحرمان من الحرية، والتهديد في كل لحظة بأن أدنى انحراف عن أنشطتك المعتمدة، وأي محاولة لإثبات استقﻻلك ستعاقب عليها بوحشية، كل هذا يعد شكل من أشكال السجن الذي يأتي في صور كثيرة. لا أستطيع إلا أن أتخيل كيف يمكن أن يكون هذا الأمر ضارًا للنفسية، خاصة عندما يفرضه عليك أحد الوالدين، بدﻻ من أن ترى منهم الحب والتشجيع والدعم والأمن.

طوال هذه السنوات من العيش فيم يمكن وصفه بأنه “حياة من الرفاهية” ، شهدت لطيفة كيف أن والدها ينظر إليه دوليا، وبالطبع محليا، على أنه أيقونة، وأنه رجل صاحب رؤية، وأنه متدين معتدل، وقدوة متحضرة، فﻻ ﻻ يذكر أبدا في وسائل الإعلام الوطنية دون أن يقترن اسمه بالمديح. لا أعتقد أن أي شخص يمكن أن يفهم أثر كل هذا على ضحية من ضحايا سوء المعاملة، كيف يثبط الهمة والقدرة، وكيف يمكن أن يكون مدمراً للإرادة.

ولكن لطيفة لم تستسلم أبداً. بل يبدو أن إرادتها صارت أقوى مع الوقت، وأن رغبتها في الحرية أصبحت أكثر جرأة. فقد هربت وهي تعرف معرفة كاملة النتائج التي ستواجهها إذا فشلت، وكانت تعرف أن العقوبة ستكون أسوأ من المرة السابقة، وبالفعل كان كل هذا. فهذه المرة قام والدها حرفيا بإرسال سفنًا حربية.

لذا إن كان لديك أي شك حول مدى حريتها أو اضطهادها، فما عليك إﻻ التأمل في هذين السؤالين: لماذا هربت؟ وأين هي الآن؟

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s