UAE wants to use Interpol to enforce “Islamic Law”

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

 

Christian Elombo was arrested in Oman in early March upon the request of the UAE for allegedly transporting Sheikha Latifa Al Maktoum across the UAE-Oman border to assist her escape from what she describes as ‘years of abuse’ at the hands of her father; Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, ruler of Dubai and prime minister of the UAE.

The Omani court found that Christian had never entered the UAE at all, and had, at most, driven Latifa within Oman, delivering her safely to the American registered yacht of Herve Jaubert, Nostromo, that was to bring her to India, where she then planned to take a flight to the US to seek political asylum. Christian was therefore, appropriately released and allowed to return home.

Today, April 6th, Christian was arrested in Luxembourg because the UAE has reported him to Interpol on charges of “kidnapping”.

Needless to say, this is a shocking development. It is shocking for many reasons, but chiefly because it means that the UAE is going to try to claim that its March 4th attack on Jaubert’s yacht in international waters, conducted along with the Indian Coast Guard, was actually a rescue mission.

Now, why should this be shocking? As we have already explained, it would have been hard enough for the UAE to claim that their illegal raid on Nostromo was based on a belief at the time that Latifa had been kidnapped. Latifa had attempted to escape previously; she had informed her family and friends of her intention to escape; she posted on social media that she wanted to escape; and she notified her family that she had escaped once she was outside the UAE. Also, when Christian was arrested in Oman and questioned by police, he told them that Latifa had sought his help to run away from the abuse she suffered in the Emirates. UAE authorities received no ransom request and no kidnappers contacted them with a list of demands.

In other words, even prior to their capture of Latifa on March 4th, the UAE had every reason to believe that Latifa had fled the country of her own volition.

Even the manner in which the Indian Coast Guard raided Nostromo indicates that the UAE knew that Latifa was not being held hostage and was in no danger. According to witnesses aboard Nostromo at the time of the raid, Indian forces came at full speed, guns blazing, and mounted a full scale assault, with no attempt to establish contact with the vessel, no attempt to determine where Latifa was on the boat or if she was safe, or even alive. For all they knew, had they genuinely believed she had been kidnapped, Latifa could have had a gun to her head or been wired with explosives. But they did not exhibit the slightest caution in this regard; again, because they knew perfectly well that she was safe.

So, for the UAE to pretend that they thought it was a kidnapping before they attacked Nostromo is already utterly implausible. But to make the claim now that her escape was a kidnapping after all the facts of the story have been revealed is truly dumbfounding.

Millions of people, and one presumes UAE authorities are among that number, have viewed the video Sheikha Latifa made before her escape in which she describes in detail all that she has suffered at the hands of her father, Sheikh Mohammed. Millions of people have heard Latifa saying that she was going to flee the UAE. Readers of major media around the world have now read the eye witness accounts stating that Latifa was screaming as Indian forces attacked the boat that she was seeking political asylum and that she would rather die than be sent back to the UAE. Everyone knows now that Herve Jaubert and Latifa’s closest friend Tiina Jauhiaien, who, according to the Emirates’ farcical narrative, would be co-conspirators in a kidnapping; were released from UAE custody without charge, and were warned to never discuss anything that had occurred.

UAE authorities even told Jaubert explicitly that he had not broken any actual laws, but that they viewed helping Latifa escape as a violation of Islamic Law, and that this is why his boat, crew and passengers were attacked and abducted. They believed, he was told, that he had “kidnapped” Latifa from her father; because as a woman, she must remain in the custody of a male relative at all times.

By formalising a charge of kidnapping, as defined by their own cultural interpretation of Islamic Law and without reference to any real existing applicable definitions, the UAE and Sheikh Mohammed are asking Interpol and Luxembourg to become agents of the Emirati version of Shari’ah Law. Furthermore, they are apparently intent on seeking to justify their illegal attack on Nostromo on the same precept, i.e., that their perception of Islamic Law supersedes their obligations to International Law, Maritime Law, and the multilateral treaties to which they are signatories. In other words, they are announcing to the world that they are a law unto themselves, which, to sane ears is another way of saying they are criminals.

الإمارات عندما تستخدم الإنتربول في تطبيق “الشريعة الإسﻻمية”

تم إلقاء القبض على كريستيان إلومبو (Christian Elombo) في عُمان في أوائل مارس بناء على طلب من الإمارات بدعوى نقل الشيخة لطيفة آل مكتوم عبر الحدود بين الإمارات وعمان لمساعدتها على الهروب مما وصفته هي بأنه “سنوات من سوء المعاملة” على يد والدها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي ورئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة.

ووجدت المحكمة العمانية أن كريستيان لم يدخل الإمارات العربية المتحدة في أي وقت، وأنه على الأغلب قام بنقل “لطيفة” داخل عُمان فقط، وسلمها بأمان إلى اليخت الأمريكي المسجل لهيرفيه جوبير (Herve Jaubert)، واسمه نوسترومو (Nostromo)، وكان المفترض أن يبحر بها إلى الهند حيث كانت تخطط أن تطير إلى الولايات المتحدة لطلب اللجوء السياسي. وبالتالي فقد تم إطلاق سراح كريستيان وسمح له بالعودة إلى منزله.

وفي يوم 6 أبريل، تم القبض على كريستيان في لوكسمبورج لأن الإمارات قد أبلغت الانتربول أنه متهم “بالاختطاف”.

وغني عن القول أن هذا تطور مروع، وأنه أمر صادم لأسباب عديدة، ولكن بشكل أساسي لأنه يعني أن الإمارات ستحاول أن تدعي أن هجومها يوم 4 مارس على يخت جوبير في المياه الدولية، والذي تم تنفيذه مع حرس السواحل الهندي، كان عبارة عن مهمة إنقاذ.

وطبعا ستسألون، لم يكون هذا صادمًا؟ كما سبق أن أوضحنا، كان من الصعب بما يكفي لدولة الإمارات العربية المتحدة أن تدعي أن غارتها غير القانونية على Nostromo مبنية على اعتقادهم (وقتها) أن لطيفة قد اختطفت، فقد حاولت لطيفة الهروب من قبل، وأخبرت عائلتها وأصدقائها بنيتها في الفرار، ونشرت على وسائل التواصل الاجتماعي أنها تريد الهروب، كما أخطرت عائلتها بأنها هربت فور خروجها من دولة الإمارات العربية المتحدة. وعندما تم القبض على كريستيان في عمان واستجوبته الشرطة، أخبرهم أن لطيفة طلبت مساعدته للهرب من الإساءات التي عانت منها في الإمارات. ولم تتلق السلطات الإماراتية أي طلب فدية ولم يتصل بهم الخاطفون بأية مطالب.

بعبارة أخرى، فحتى قبل القبض على لطيفة يوم 4 مارس، كان لدى الإمارات العربية المتحدة كل الأسباب للاعتقاد بأن لطيفة قد فرت من بلدها.

حتى الطريقة التي داهم بها خفر السواحل الهندي القارب Nostromo تشير إلى أن الإمارات كانت تعرف أن لطيفة لم تكن محتجزة كرهينة وأنها لم تكن في خطر. وبحسب الشهود على متن Nostromo في وقت الغارة، فقد جاءت القوات الهندية بأقصى سرعة، وأطلقت النيران وشنت هجومًا واسع النطاق، دون أي محاولة للاتصال بالسفينة، ولم تحاول تحديد مكان وجود لطيفة على متن القارب أو معرفة إن كانت آمنة أو حتى على قيد الحياة. فعلى حد علمهم وعلم الجميع لو كانت لطيفة قد تم اختطافها فعﻻ، لكان الخاطفون سيهددونها على الأقل بوضع بندقية مصوبة على رأسها أو كانوا سيربطون حولها أية متفجرات. ولكن الخفر لم يظهروا أدنى قدر من الحذر في هذا الصدد، لأنهم كانوا يعرفون جيدا أنها كانت آمنة.

لذا، فتظاهر لدولة الإمارات العربية المتحدة بأنها تعتقد أن العملية كانت خطفًا قبل أن تهاجم القارب، يعتبر شيء غير قابل للتصديق. أما ادعائهم الأن بأن هروبها كان خطفًا بعد أن تم الكشف عن جميع وقائع القصة، فهذا يعد أمرًا صعبًا حقًا.

من المفترض أن المﻻيين من البشر (بما فيهم السلطات الإماراتية) قد شاهدوا الفيديو الذي قامت الشيخة لطيفة بنشره قبل هروبها والذي تصف فيه بالتفصيل كل ما عانته على يد والدها الشيخ محمد، وقد سمع الملايين من الناس لطيفة تقول إنها ستهرب من الإمارات. وقد قرأ الناس ووسائل الإعلام الرئيسية في جميع أنحاء العالم روايات شهود العيان التي تفيد بأن لطيفة كانت تصرخ في الوقت الذي هاجمت فيه القوات الهندية السفينة التي كانت تبحث عن اللجوء السياسي وأنها تفضل الموت بدلاً من العودة إلى دولة الإمارات. كما يعلم الجميع الآن أن هيرفيه جوبير وأقرب صديقة للطيفة، تينا جاوهايان (اللذان من المفترض أن يكونا متأمرين في عملية الاختطاف وفقا لرواية الإمارات الهزلية)، قد تم إطلاق سراحهم من دولة الإمارات بدون تهمة، وأنه قد تم تحذيرهم بعدم الحديث عن أي شيء في هذه القصة.

حتى أن السلطات الإماراتية أخبرت جوبير صراحة أنه لم يخرق أي قوانين فعلية، لكنهم رأوا أن مساعدة لطيفة في الهروب تعد انتهاك للشريعة الإسلامية، وهذا هو السبب في مهاجمة قاربه وطاقمه وركابه واختطافهم. وقد قالوا له أنهم ظنوا أنه “قد خطف” لطيفة من والدها، لأنها كامرأة، يجب أن تظل في وصاية قريب ذكر في جميع الأوقات.

من خلال جعلهم تهمة الاختطاف أمرًا رسميًا، بما يتوافق مع تفسيرهم الثقافي الخاص للشريعة الإسلامية وبدون الحديث عن أي تطبيق حقيقي وفعلي للشريعة، فإن الإمارات والشيخ محمد يطلبان من الإنتربول ولوكسمبورغ أن يصبحا وكلاء للنسخة الإماراتية من الشريعة. وعلاوة على ذلك، فهم عازمون على السعي لتبرير هجومهم غير القانوني على Nostromo بنفس المبدأ، أي أن نظرتهم إلى الشريعة الإسلامية تحل محل التزاماتهم تجاه القانون الدولي، والقانون البحري، والمعاهدات المتعددة الأطراف التي وقعوا عليها. وبعبارة أخرى ، فإنهم يعلنون للعالم أنهم هم أنفسهم “القانون”، وهذا الكﻻم يعني لأي آذان عاقلة أنها طريقة أخرى للاعتراف بأنهم “مجرمون”.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s