The Undoing of Mohammed bin Rashid

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

By now, millions of people across the globe, including in the Arab world, have watched the harrowing video made by Sheikha Latifa Al Maktoum before her dramatic escape from Dubai. By all rights, hers should be the face of a new Arab Spring of sorts, this time in the Gulf states. The fallout from this incident is incalculable.

Latifa recounts a litany of abuses, including years of torture, detention in brutal solitary confinement, threats, and forced drugging committed against herself and her elder sister Shamsa upon the orders of her father, Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, the ruler of Dubai and prime minister of the UAE. She alleges further crimes against others, also ordered by Sheikh Mohammed, including the murder of his own sister-in-law.

In late February, 2018, Latifa escaped the UAE along with her friend Tiina Jauhiaien of Finland, with the help of French-American national Herve Jaubert, a former French intelligence agent.  Along with her friend Tiina Jauhiaien of Finland. Latifa was secretly transported across the border with Oman, and escaped on Jaubert’s American registered yacht Nostromo. They sailed for Goa, India with the intention of then flying to the United States to seek asylum.

On March 4th, Detained in Dubai, with whom Jaubert and Latifa had made contact while at sea, received a panicked call from Latifa saying that the boat was under siege amidst gunfire. Communication ceased at this point, and Detained n Dubai filed missing persons reports for all onboard, and brought the disappearances to the attention of the United Nations, as well as to the international media. Following these steps, Jaubert and Jauhiaien were both subsequently released from the UAE, and we are now learning more details about the events surrounding the capture of Nostromo and its passengers and crew. The actions of the UAE in this matter are astonishing, and give considerable credence to the allegations Latifa made in her video.

What seems clear is that the UAE coordinated with the Indian Coast Guard to raid Nostromo, and either escort or tow it back to a military base in Fujairah. This has essentially been confirmed by leaks from Indian intelligence. There is no other way to characterize such an action except as an act of piracy; an act of piracy perpetrated by two states allied with the US against an American flagged vessel in international waters, resulting in the forced abduction of an American citizen, a Finnish citizen, and at least 3 Filipino crew members, as well as Latifa herself. There is no doubt that this operation involved the UAE military and the Indian Coast Guard, as well as, most likely, mercenaries employed by a Private Military Company working for the UAE; in gross violation of International Law, Maritime Law, and the existing treaties of the UAE and India, with the United States, Finland, and the Philippines. All of this so that Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum could capture and silence the daughter he is alleged to have abused since she was a minor, according to her own words.

Make no mistake about it; the ramifications of this incident are huge.

Mohammed bin Rashid has spent millions of dollars with Western Public Relations firms to cultivate an image as a modern, liberal, enlightened ruler. He has tried to position Dubai, and by extension the UAE, as a hub for tourism and investment, all the while presenting himself to the world as a dynamic visionary who embraces Western values and Human Rights. This image has been permanently shattered, not only by his daughter’s accusations (which deserve a thorough independent investigation, and potential criminal charges), but also by the belligerent actions of the UAE in their operation to capture her.

The full details of what took place on March 4th aboard Nostromo, and the events that followed, will undoubtedly come to light. No one on the boat had committed a crime, no one was a fugitive, and the yacht was legally sailing in the Indian Ocean with all documentation in order. There was absolutely no legal justification for intercepting Nostromo, no justification for commandeering it, and no justification for abducting its passengers and crew. The UAE acted outside the law, and as long as Latifa continues to be held against her will in the country she sought to flee, they remain outside the law. And there is every reason to believe that Sheikh Mohammed bears full responsibility for this.

It is unlikely that he can survive this. Latifa said that her father is ruthlessly concerned with his own reputation, and he has carefully interwoven his own image with that of Dubai. After everything that has occurred; and with the likelihood of a criminal investigation at the highest levels of international justice; his reputation is not going to recover, and that means he himself has become a liability to Dubai’s image.

The political stability of the UAE now depends upon the smoothness of the succession process in Dubai.

 

 

انهيار صورة محمد بن راشد

قد شاهد الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك العالم العربي، الفيديو المروع الذي صورته الشيخة لطيفة آل مكتوم قبل فرارها الدرامي من دبي. وبكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى، يجب أن يصبح وجهها هو وجه “الربيع العربي الجديد”، ولكن هذه المرة في دول الخليج، فتداعيات هذا الحادث لا يمكن تقديرها.

تروي لطيفة سلسلة من الانتهاكات، بما في ذلك سنوات من التعذيب والاعتقال في حبس انفرادي وحشي وتهديدات وتخدير قسري وكل هذا تم ارتكابه ضدها هي نفسها وأختها الكبرى شمسة بناء على أوامر من والدهم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي و رئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة. كما أنها تزعم ارتكابه لجرائم أخرى ضد آخرين وبأوامر خاصة منه، بما في ذلك قتله لزوجة أخيه.

في أواخر فبراير 2018 هربت لطيفة من الإمارات مع صديقتها تينا جاوياين (Tiina Jauhiaien) الفنلندية الجنسية، بمساعدة من الفرنسي الأمريكي هيرفيه جوبير (Hervé Jaubert)، وهو عميل مخابرات فرنسي سابق. فتم نقل لطيفة سرا عبر الحدود مع سلطنة عمان، وهربت مع تينا على يخت جوبير المسجل الأمريكي Nostromo. وقد أبحروا إلى جوا في الهند بهدف الطيران إلى الولايات المتحدة لطلب اللجوء هناك.

في 4 مارس تلقت مؤسسة “محتجز في دبي – Detained in Dubai” اتصاﻻ من جوبرت ولطيفه أثناء وجودهم في البحر، وكانت مكالمة مخيفة من لطيفة تقول فيها إن القارب تحت الحصار وسط إطلاق النيران، ثم انقطعت الاتصالات في هذه المرحلة، فقامت Detained in Dubai بعمل محاضر بالمفقودين عن جميع الأشخاص على متن السفينة، ووجهت انتباه الأمم المتحدة إلى حالات الاختفاء، وفعلت نفس الشيء بالنسبة لوسائل الإعلام الدولية. وبعد هذه الخطوات تم إطلاق سراح كل من Jaubert و Jauhiaien من دولة الإمارات العربية المتحدة، ونحن الآن نتعرف على المزيد من التفاصيل حول الأحداث المحيطة بإيقاف القارب Nostromo وركابه وطاقمه. إن تصرفات دولة الإمارات العربية المتحدة في هذا الشأن مذهلة حقا، وتعطي مصداقية كبيرة للادعاءات التي أدلت بها لطيفة في الفيديو الخاص بها.

ما يبدو واضحا هو أن دولة الإمارات العربية المتحدة نسقت مع قوات حرس السواحل الهندية للإغارة على القارب، ثم مرافقته أو سحبه إلى قاعدة عسكرية في الفجيرة. وقد تأكد هذا من خلال تسريبات الاستخبارات الهندية. لا توجد طريقة أخرى لتوصيف مثل هذا العمل إلا بأنه “قرصنة”. عمل من أعمال القرصنة تم من قبل دولتين متحالفتين مع الولايات المتحدة ضد سفينة أمريكية ترفع العلم في المياه الدولية، مما أدى إلى الاختطاف القسري لمواطن أمريكي، مواطنة فنلندية، وما لا يقل عن 3 أفراد فلبينيين، بالإضافة إلى لطيفة نفسها. ليس هناك شك في أن هذه العملية شملت الجيش الإماراتي وخفر السواحل الهندي، وكذلك على الأرجح، مرتزقة يعملون لدى شركة خاصة مسلحة تعمل في الإمارات العربية المتحدة. وكل هذا يمثل انتهاك صارخ للقانون الدولي، والقانون البحري، والمعاهدات القائمة في دولة الإمارات العربية المتحدة والهند، مع الولايات المتحدة وفنلندا والفلبين. وكل هذا حتى يتمكن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من القبض على ابنته التي تزعم أنه قد أسيئت معاملتها منذ أن كانت قاصرا، وذلك حسب قولها.

لن أكون مخطئا لو قلت أن عواقب هذا الحادث ضخمة.

لقد أنفق محمد بن راشد ملايين الدولارات على شركات العلاقات العامة الغربية لزراعة صورة لنفسه كحاكم عصري وليبرالي ومستنير. لقد حاول أن يصنع من دبي، وبالتالي دولة الإمارات العربية المتحدة، مركزا للسياحة والاستثمار، وفي الوقت نفسه قدم نفسه للعالم كصانع ديناميكي يحتضن القيم الغربية وحقوق الإنسان. ولكن هذه الصورة تحطمت بشكل نهائي، ليس فقط من خلال اتهامات ابنته (التي تستحق تحقيقاً مستقلاً شاملاً، وﻻ بالنسبة للتهم الجنائية المحتملة التي قالت عنها)، ولكن أيضاً من خلال العمليات العدوانية لدولة الإمارات العربية المتحدة في مهمه القبض عليها.

ﻻ شك أن التفاصيل الكاملة لما حدث يوم 4 مارس على متن القارب Nostromo والأحداث التي تلت ذلك ستظهر آجﻻ وعاجﻻ. لم يرتكب أي شخص على متن هذا القارب أية جريمة، ولم يكن أي منهم هاربًا من حكم جنائي، لقد كان اليخت يبحر بشكل قانوني في المحيط الهندي مع جميع الوثائق الكاملة. لم يكن هناك على الإطلاق أي مبرر قانوني لاعتراض Nostromo، ولا مبرر لمصادرتها ولا مبرر لاختطاف ركابها وطاقمها. لقد تصرفت دولة الإمارات العربية المتحدة خارج نطاق القانون، وطالما أن لطيفة لا تزال محتجزة ضد إرادتها في البلد الذي سعت إلى الفرار منه، فهذا أيضا يعد خارج نطاق القانون. وهناك كل الأسباب للاعتقاد بأن الشيخ محمد يتحمل المسؤولية الكاملة عن كل هذا.

ومن غير المرجح أن سيتمكن من التعافي من هذه القصة، فقد قالت لطيفة إن والدها دائم القلق على سمعته، وأنه قد ربط صورته بصورة دبي بعناية شديدة، لذا فبعد كل ما حدث، ومع احتمال إجراء تحقيق جنائي على أعلى مستويات العدالة الدولية، فإن سمعته لن تتعافى، وهذا يعني أنه هو نفسه سيصبح عبئا على صورة دبي.

الاستقرار السياسي لدولة الإمارات العربية المتحدة يعتمد الآن على سلاسة عملية انتقال الحكم في دبي.

Advertisements

One comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s