Media blackout on missing Dubai Sheikha

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

A woman claiming, and confirmed by multiple sources to be Sheikha Latifa Al-Maktoum, a daughter of the Ruler of Dubai and Prime Minister of the United Arab Emirates, Sheikh Mohamed bin Rashid Al-Maktoum, contacted UK legal organization, Detained in Dubai at the end of February, saying she was “escaping” from Dubai.

About a week later, she initiated phone contact, along with former French intelligence agent Herve Jaubert, telling Radha Stirling, CEO of Detained in Dubai, that they were on a boat off the coast of Goa, India. Jaubert had planned and executed the Sheikha’s escape, and their plan was for her to fly to the US from India and seek asylum.

Sheikha Latifa alleged that her father, the Ruler of Dubai, had subjected her and her elder sister to extreme abuse, detention, torture, and that they had been forcefully drugged and sedated, literally for years on end. She said that she was in fear for her life; but that she simply could not stand the treatment she suffered within the cloistered world of the Dubai royal family; and was thus determined to break free.

On Sunday night, the 4th of March, Stirling received a distressed voice call from Latifa saying that she was hiding in the bathroom, there were men outside, she said, and she had heard gunfire. She has not been heard from since.

During their brief contact, Radha Stirling and her team at Detained in Dubai, conducted their own checks on Latifa, and were able to confirm her identity through several people who knew her. When the Sheikha abruptly ceased communication, they filed a missing persons report with relevant authorities in 5 countries for Latifa and Jaubert.

Detained in Dubai then contacted all major news outlets seeking their assistance to highlight what, at the very least, appeared to be the disappearance of the daughter of the Ruler of Dubai; a major news story under any circumstances. However, the story was met with intractable reluctance from every newspaper, journal, and channel. The reason for this reluctance was not that they feared the story was a hoax, as even a hoax on such a scale would itself be significantly newsworthy; rather, they seemed to fear the repercussions of reporting the story even if, or perhaps especially if, it proves to be true.

Last Friday, the UK Daily Mail broke the story, and normally, this would prompt a flood of reports from other news outlets. A group of lawyers and human rights activists created a website www.escapefromdubai.org to solicit information about the whereabouts of both Latifa and Herve, as well as a yet unidentified third party on the boat; a friend of the Sheikha’s named Tina; and the identity of Sheikha Latifa has been further corroborated beyond doubt. The Dubai Media Office has responded to the news by republishing old stories about a different Sheikha Latifa, in an apparent attempt to refute the Daily Mail article by confusing the public who likely do not know that there are three Sheikha Latifas. This, by itself, evidences the truthfulness of the story. Yet mainstream media continues to practice what seems to be a conspiracy of silence.

In a video made prior to her escape, Latifa said that her father values his reputation above all else; and it seems as though the mainstream media values it too, even above the pleas of his daughter who was willing to risk her life to get away from Dubai, and has now disappeared.

Is the economic power and geostrategic political importance of the UAE vital enough to make this story go away? Is it enough to make journalists self-censor? One major media channel told Detained in Dubai, “this case is too complicated; do you have any other cases we can report, like drug smuggling or something?”.

Latifa related the story of her elder sister, Sheikha Shamsa, who had attempted to escape from her father in 2001 in the UK. She said Shamsa was abducted “kicking and screaming” from the street in London, and flown back to the UAE, where she was drugged and sedated for years. That story was blacked out. Is this what has happened to Latifa? Will she emerge weeks or months or years from now, after intensive drugging to say that this was all a big misunderstanding? If major news outlets refuse to report the story, what chance is there that the authorities will investigate her allegations, or even question her whereabouts?

تعتيم إعﻻمي عن اختفاء شيخة من دبي

سيدة تدعي (بعد أن أكدت مصادرة عديدة صحة شخصيتها) أنها الشيخة لطيفة آل مكتوم، ابنة حاكم دبي ورئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تقوم بالاتصال بالمؤسسة البريطانية القانونية، “محتجز في دبي – Detained in Dubai“. وكان ذلك في نهاية شهر فبراير، حيث قالت إنها “تهرب” من دبي.

وبعد حوالي أسبوع، قامت بعمل اتصال هاتفي، هي وعميل الاستخبارات الفرنسي السابق هيرفيه جوبير Hervé Jaubert، حيث أخبرت رادا ستيرلنغ Radha Stirling، الرئيس التنفيذي لمؤسسة Detained in Dubai، أنهم كانوا على متن قارب قبالة ساحل جاوا – الهند. وكان جوبير قد خطط ونفذ عملية هروب الشيخة، وكانت خطته بالنسبة لها هي السفر إلى الولايات المتحدة من الهند وطلب اللجوء.وقد زعمت الشيخة لطيفة أن والدها حاكم دبي أخضعها وأختها الكبرى لسوء المعاملة والاعتقال والتعذيب، وأنهما تعرضا للتخدير القوي والتهدئة التامة حرفيًا على مدى سنوات. وقالت إنها كانت خائفة على حياتها، وأنها ببساطة لم تستطع تحمل المعاملة الذي عانت منها في العالم المنعزل للعائلة المالكة في دبي، ومن هنا فقد عزمت على الهرب وكسر هذه الأغﻻل.

وفي ليلة الأحد، الموافق 4 مارس، تلقت Stirling مكالمة صوتية مؤلمة من لطيفة تقول فيها إنها كانت مختبئة في الحمام، وأن هناك رجالا في الخارج، كما قالت أنها تسمع أصوات إطلاق نار، ومن منذ ذلك الحين لم يسمع أحد صوتها قط.

وبعد اتصالها القصير مع الشيخة، قامت رادا ستيرلنغ Radha Stirling وفريقها من مؤسسة Detained in Dubai، بعمل التحريات الخاصة بهم عن لطيفة، وتمكنوا من تأكيد هويتها من خلال العديد من الأشخاص الذين يعرفونها، وعندما انقطعت الشيخة فجأة عن الاتصال، تم عمل محضر فوري عن الأشخاص المفقودين مع السلطات المختصة في 5 دول، لكل من لطيفة وجوبير.

بعد ذلك، قامت مؤسسة Detained in Dubai بالاتصال بجميع المنافذ الإخبارية الرئيسية التي تلتمس مساعداتها لتسليط الضوء على ما يبدو على الأقل، أنه اختفاء ابنة حاكم دبي، وهذا بالقطع يعد خبر إخباري رئيسي تحت أي ظرف من الظروف. ومع ذلك، فقد قوبلت القصة بتردد مستعصي من كل صحيفة ومجلة وقناة. ولم يكن سبب هذا التردد هو أنهم يخشون أن تكون القصة خدعة، وحتى لو كانت خدعة، فهي على هذا النطاق ستكون بالتأكيد ذات أهمية إخبارية كبيرة. وبدلاً من ذلك، فقد بدا أنهم يخافون من تداعيات الإبلاغ عن القصة، حتى وإن ثبتت صحتها أو ربما بالأخص إن ثبتت صحتها.

يوم الجمعة الماضية، قامت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية بإطﻻق القصة، وعادة ما يؤدي هذا إلى تدفق سيل تقارير من الوسائل الإخبارية أخرى. ثم قامت مجموعة من المحامين ونشطاء حقوق الإنسان بإنشاء موقع على شبكة الإنترنت وأسموه: www.escapefromdubai.org للحصول على معلومات حول مكان وجود كل من لطيفة وهيرفيه، بالإضافة إلى طرف ثالث مجهول الهوية على متن نفس القارب، وهي صديقة للشيخة تدعى تينا. وقد تم تأكيد هوية الشيخة لطيفة دون أدنى شك. وقد رد مكتب دبي للإعلام على الأخبار من خلال إعادة نشر قصص قديمة حول شيخة لطيفة أخرى، في محاولة واضحة لدحض مقال صحيفة الديلي ميل من خلال إرباك الجمهور الذي لا يعرف على الأرجح أن هناك ثﻻثة يدعون “شيخة لطيفة”. وهذا ، في حد ذاته، يثبت صحة القصة، إﻻ أن منصات الإعلام الرئيسية ظلت تمارس ما يبدو أنه “مؤامرة الصمت”.

في فيديو تم تصويره قبل هروبها، قالت لطيفة إن والدها يقدر سمعته أكثر من أي شيء آخر. ويبدو كما لو أن وسائل الإعلام الرئيسية تقدرها هي أيضًا، حتى فوق مناشدات ابنته التي كانت على استعداد للمخاطرة بحياتها من أجل الابتعاد عن دبي، وها هي قد اختفت تمامًا الآن.

هل القوة الاقتصادية والأهمية السياسية الجغرافية للإمارات العربية المتحدة حيوية بهذا القدر حتى تجعل هذه القصة تختفي؟ هل هي من القوة بحيث تجعل الصحفيين يخضعون أنفسهم للحظر الذاتي؟ قالت إحدى القنوات الإعلامية لمؤسسة Detained in Dubai: “هذه القضية معقدة للغاية، هل لديك أي حالات أخرى يمكننا الإبلاغ عنها، مثل تهريب المخدرات أو شيء من هذا القبيل؟”.

تحكي لطيفة عن شقيقتها الكبرى الشيخة شمسة، التي حاولت الهروب من والدها في عام 2001 في المملكة المتحدة. وقالت إن شمسة قد تم خطفها وهي “تركل وتصرخ بكل ما أوتيت من قوة” من الشارع في لندن، وأنه تم إعادتها جواً إلى الإمارات، حيث تم تخديرها وتهدئتها لسنوات، ثم تم حجب القصة. هل هذا ما حدث مع لطيفة؟ هل ستخرج لنا بعد أسابيع أو أشهر أو ربما سنوات من الآن، بعد التخدير المكثف لتقول بأن هذا كان كله سوء فهم كبير؟ إذا رفضت وسائل الإعلام الرئيسية الإبلاغ عن القصة، فما هي فرصة أن تحقق السلطات في مزاعمها، أو حتى تسأل عن مكان تواجدها؟

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s