Why do otherwise intelligent people turn stupid when it comes to Islam?                                 لماذا يتحول الأذكياء إلى أغبياء متى تعلق الأمر بالإسﻻم؟

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

Surely I am not alone in this experience.  You know, when you find some speaker or thinker, or even a comedian you like, and then you hear them bashing Islam in such an ignorant and ideologically blind way that it seems completely incongruous with the intelligence you thought they had.  It is disconcerting and disappointing; and it happens all the time.

Someone like Christopher Hitchens, clearly a highly intelligent man in other areas, used to sound like a cheap propagandist when he would rant against Islam in the last years of his life.  Yes, of course, he bashed religion in general, but he had a special fury against Islam that seemed to render him embarrassingly simple-minded.  He would fall back on the usual list of anti-Islam talking points: female genital mutilation, child brides, jihad, stoning and hand cutting; and one was left marvelling like Ophelia “Oh, what a noble mind is here o’erthrown!”

More recently, Dr. Jordan Peterson, whose intellect I regard very highly, and whose insights I value tremendously, seems to be disregarding his own advice when it comes to Islam.  Peterson frequently warns against viewing the world through ideological blinders, yet when it comes to Islam, he appears to be doing precisely that.  In a clip some time ago, it was encouraging to see him admit that he is ignorant about the religion, and to acknowledge that Islam is an extremely complex subject; but then he continued his discussion riding a vehicle of unquestioned assumptions and false premises about Islam that are purely ideological in nature:  Islam oppresses women, Islam is war-mongering, etc, etc.; and he opted to have this discussion exclusively with two other people who were similarly ignorant and hostile towards Islam, rather than, say, with a Muslim.

Comedian Owen Benjamin is another one.  His routines are frequently insightful and intelligent, albeit obscene and vulgar in both content and language.  His bits about men and women, about so-called Social Justice Warriors, and transgenderism, are often extremely funny to me, and accurate in the most blunt way possible.  But he posted a video bashing Islam in the beginning of December that trotted out some of the oldest pieces of propaganda trash (e.g., Muslims worship Muhammad) that I thought no one even thinks anymore if they have even the slightest education about the religion.

Benjamin said that Jews and Christians have a lot in common, but neither has anything in common with Muslims.  I mean, really?  Christians think Jesus was the son of God, Jews believe he was a false prophet who is burning in Hell.  Benjamin said this is an insignificant difference.  OK….And he suggests that the number of Christians and Jews are so few in places like Qatar, Kuwait, and Oman, because “I think they were murdered”.  Seriously?  This is an intelligent guy, but when it comes to Islam, it simply doesn’t apply.

“Islam spread by the sword”, they like to say.  Did it though?  If you don’t know, reading is an option.  First of all, let’s be clear, the Islamic empire spread through conquest; yes (I would like to know of an empire that spread by cookies), but that has to do with seizure of territory, not forced conversions.  For crying out loud, the most nonviolent man who ever lived, Mahatma Gandhi, debunked the notion that Islam forced the conquered to embrace Islam; what more do you want?  The poster-boy of peace says you are lying.

Peterson talks about how Jesus, the Jesus of the Christian narrative, serves as the archetypal Ideal Man for the West, and that Jesus was a peaceful figure. He says that Prophet Muhammad, on the other hand, was a warlord; implying that for him to be OUR archetypal Ideal Man, must necessarily make us aggressive and violent.  OK Jordan; shall we take a body count? The Conquistadors, the Inquisitions (Portugal, Spain, Mexico, Goa), the forced conversion of Native Americans, the Crusades, genocide, slavery, colonialism, right up until the Iraq war undertaken by George W. Bush because “God told him” to do it; shall I go on?

Even though Peterson will concede that Christians have been guilty of atrocious wars, he would say that these crimes cannot be laid at the feet of Christ, because Christ is an undeniably peaceful role model; whereas, according to him, Muhammad is not.  Well, what exactly is the utility of that peaceful role model when those who claim to follow him have been among the bloodiest conquerors in history?  Might it be, perhaps, that having a role model that does not provide you realistic, practical guidance on how to deal with conflict leaves you at a loss for how to ethically and morally execute confrontation?  Having a role model who actually did participate in armed conflict, who actually did lay down rules of warfare and rules of peace, whose religious principles were manifested in practical, real-world scenarios, has served the Muslim Ummah extremely well, if you care to study history without the blinders of ideology.

 

 

 

بالتأكيد أنا لست الوحيد الذي يمر بهذه التجربة: هل تعرف عندما تجد أحد المتكلمين أو المفكرين، أو حتى شخص كوميديان مثلك، يحاول قذف الإسﻻم ويتحدث عنه بهذه الطريقة الجاهلة والعمياء فكريا بشكل يبدو متناقضا تماما مع الذكاء الذي كنت تتصور أنه يمتلكه!! إنه أمر مثير للقلق ومخيب للآمال بﻻ شك؛ ولكنه يحدث طوال الوقت.

شخص مثل كريستوفر هيتشنس، يبدو لك كما لو كان رجلا ذكيا للغاية في أمور أخرى، ولكنه صار يبدو مثل المسوق الرخيص عندما بدأ يهرف ضد الإسلام في السنوات الأخيرة من حياته. نعم، بطبيعة الحال، قام بضرب الدين بشكل عام، ولكن يبدو أن عنده غضب خاص ضد الإسلام الذي جعله يبدو وبشكل محرج، مثل شخص محدود التفكير. فوجد نفسه يردد نفس القائمة المعتادة للنقاط المعادية للإسلام: ختان الإناث، وتزويج الأطفال، والجهاد، والرجم وقطع اليد… حتى جعلنا نتعجب مثل أوفيليا في مسرحية “هاملت” وهي تقول: “واحسرتاه على عقل نبيل قد هوى!”

وفي الآونة الأخيرة، بدأ الدكتور جوردان بيترسون، الذي كنت أقدر فكره وبصيرته للغاية، في تجاهل مشورته الخاصة متى تعلق الأمر بالإسلام. فكثيرا ما حذر بيترسون من مشاهدة العالم عبر “النظارة السوداء” للمفارقات الأيديولوجية، ولكن عندما جاء الدور على الإسلام، فهذا هو ما فعله بالتحديد. في مقطع نشر له من فترة، كان من المشجع جدا أن نراه يعترف بأنه جاهل فيم يتعلق بالدين، ويعترف بأن الإسلام موضوع معقد للغاية. ولكن بعد ذلك واصل نقاشه وكأنه قد قفز في قاطرة من الفرضيات غير المفندة والجدليات الخاطئة عن الإسلام التي تعتبر، في طبيعتها، أيديولوجية بحتة مثل: الإسلام يظلم النساء والإسلام يثير الحروب، وما إلى ذلك. و اختار أن يكون هذا النقاش حصريا مع شخصين آخرين جاهلين ومعاديين للإسلام، بدلا من أن يكونا مسلمين.

أما الكوميديان أوين بنجامين فهو قصة أخرى، فموضوعاته غالبا ما تكون ثاقبة وذكية، وإن كانت فاحشة ومبتذلة في محتواها ولغتها. فحواراته وأرائه حول الرجال والنساء، وحول ما يسمى بالمدافعين عن العدالة الاجتماعية، والتحول الجنسي، غالبا ما تكون مضحكة للغاية بالنسبة لي، وتكون دقيقة جدا وصريحة بشكل يفوق العادي. لكنه نشر فيديو يقذف الإسلام في بداية شهر ديسمبر، وأخذ يردد نفس القمامة الدعائية القديمة (مثل المسلمون يعبدون محمد) التي اعتقدت أنه لم يعد هناك من يفكر فيها حتى الآن إن كان لديهم ذرة علم عن الدين.

وقال بنجامين ان اليهود والمسيحيين لديهم الكثير من القواسم المشتركة، ولكن ليس لأي منهم علاقة مشتركة بالمسلمين… حقا!!؟؟ يعتقد المسيحيون أن يسوع هو ابن الرب، ويعتقد اليهود أنه كان نبيا كاذبا وأنه يتلظى في الجحيم!! ويقول بنجامين أن هذا الفارق ضئيل!! حسنا…. ثم يقترح أن عدد المسيحيين واليهود قليل جدا في أماكن مثل قطر والكويت وعمان، لأنه يعتقد “.. أنهم قتلوا”… هل أنت جاد يا رجل؟ هذا الشخص ذكي، ولكن عندما يتعلق الأمر بالإسلام، فالذكاء يفارقه تماما.

“الإسلام انتشر بالسيف”، كما يحبون أن يقولون! هل هذا ما حدث فعﻻ؟ إن كنت لا تعرف، فالقراءة هي الخيار. أولا وقبل كل شيء، دعونا نكون واضحين، الإمبراطورية الإسلامية تمددت من خلال الفتوحات؛ نعم (وعليك أن تخبرني عن أي إمبراطورية تعرفها تمددت من خﻻل صناعة البسكويت)، فالأمر كله يتعلق ببسط نفوذ الإسﻻم على الأراضي، وليس بإكراه الناس على الدخول فيه. بالله عليك، ألم تسمع بأن الرجل الأكثر بعدا ونبذا للعنف في العالم كله، وهو المهاتما غاندي، قد دحض تماما فكرة أن الإسلام أجبر الشعوب التي فتح بﻻدها على الدخول فيه؛ فماذا تريد أكثر من هذا؟ أيقونة السلام بشحمه ولحمه يخبرك بأنك كاذب، يا رجل!!

يتحدث بيترسون عن كيف أن يسوع، يسوع المذكور في نسخة السرد المسيحي، يعتبر النموذج المثالي للغرب، وأن يسوع شخصية سلمية. ويقول أن النبي محمد، في المقابل، كان أميرا للحرب؛ مما يعني أنه لو كان نموذجنا المثالي، فﻻ شك أن هذا سيجعلنا نميل للعدوانية والعنف. حسنا يا جوردان؛ هل تحب أن نحصي أعداد القتلى؟ الغزاة، ومحكام التفتيش (في البرتغال وإسبانيا والمكسيك وجاوا)، وإكراه الأميركيين الأصليين على الدين والحروب الصليبية والإبادات الجماعية والعبودية والاستعمار، حتى حرب العراق التي قام بها جورج دبليو بوش لأن “الله قال له” افعلها؛ هل تحب أن أكمل، أم لعلك اكتفيت؟

على الرغم من أن بيترسون يعترف بأن المسيحيين مذنبون بالتسبب في حروب فظيعة، ولكنه يقول أنه لا يمكن لصق هذه الجرائم بالمسيح، لأن المسيح نموذج للدور السلمي الذي لا يمكن إنكاره. في حين، وفقا له، فإن محمد ليس كذلك. حسنا، ما هي بالضبط فائدة النموذج السلمي عندما يكون من يدعون اتباعه من بين أكثر الغزاة الدمويين في التاريخ؟ فربما أو من المحتمل أن هذا النموذج الذي يحتذى به لم يوفر لهم أية توجيهات عملية أو واقعية عن كيفية التعامل مع الصراعات، فوجدوا أنفسهم مفتقرين لكيفية القيام بأية مواجهات بطريقة أخﻻقية وإنسانية؟ إن وجود نموذج يحتذى به وشارك فعليا في الصراع المسلح، وقام فعليا بوضع قواعد للحرب وقواعد للسلام، وفي نفس الوقت تتجلى مبادئه الدينية في صورة سيناريوهات عملية، على أرض الواقع، ﻻ شك أنه قد خدم الأمة الإسلامية بشكل جيد للغاية، هذا طبعا إذا كنت تهتم بدراسة التاريخ بدون “المنظار الأسود” للأيديولوجية.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s