Market Morality: Telenor’s silence alienating consumers                                     عقلية السوق تؤكد أن: صمت تلينور يُنَفِّر عملائها

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

Telenor, I am sure Digi is a good service, consumers in Malaysia could probably benefit from it; but you have to appeal to this market through the issues that matter to the consumers, and you have to adopt the values they share; otherwise it doesn’t matter how great your service is, customers will abandon you; as they have been doing for months now.

The #WeAreAllRohingyaNow Campaign is not your enemy.  We don’t want to see Telenor fail, as it is failing.  But your silence on the Rohingya genocide is starting to look less and less like mere apathy, and more and more like collusion with the bigots and extremists among the government, military, and radical nationalists.

Your recent educational initiative based in monastic schools, excluding the Rohingya, is not the positive PR you hoped it would be; on the contrary, it makes your company appear to be fully aligned with the prejudice and discrimination that is tearing Arakan apart, making day to day life dangerous and miserable for religious minorities like the Rohingya, and undermining even the possibility of reconciliation and peace.

You have to understand that this has a massive impact on the attractiveness of your brand to regional consumers. And it will only get worse the longer you stay silent.  Customers have choices, and they are increasingly making their choices on the basis of how companies behave, not just on the quality and cost of the goods and services they provide.

Telenor needs to get ahead of the curve and adapt to this new dynamic in consumer decision-making.  It is no longer possible for companies to stay aloof from politics; the market rule of supply and demand is starting to include demand for the moral exercise of corporate power.  We want more from you than what you manufacture or provide.

تيلينور، أنا على يقين من أن “ديجي” خدمة جيدة، وأن المستهلكين في ماليزيا يمكنهم جدا الاستفادة منها؛ ولكن عليكم أن تكسبوا وتستميلوا هذا السوق من خلال القضايا التي تهم مستهلكيه، وعليك تبني القيم التي يحملونها ويؤمنون بها، وإلا فجودة خدماتكم لن تهم، وسيتخلى عملائكم عنكم، كما ظلوا يفعلون منذ شهور.

حملة #WeAreAllRohingyaNow ليست عدوة لكم، فنحن لا نريد أن نرى تيلينور تفشل، كما نراها تفشل الأن، ولكن صمتكم على الإبادة الجماعية للروهينجا أصبح يبدو أقل وأقل كمجرد لامبالاة، وأكثر وأكثر كتواطؤ مع كبار الشخصيات والمتطرفين من الحكومة والجيش والقوميين الراديكاليين.

إن مبادرتكم التعليمية الأخيرة التي تركز على مدارس الراهبات فقط، وتستبعد الروهينجا، ليست “العلاقات العامة” الإيجابية التي كنا نأمل أن تكون؛ فعلى العكس تماما هي تجعل شركتك تبدو متوافقة تماما مع التحيز والتمييز الذي يمزق أراكان، مما يجعل الحياة اليومية خطرة وبائسة للأقليات الدينية مثل الروهينجا، ويقوض حتى إمكانية المصالحة والسلام.

لابد أن تفهموا أن ما تفعلونه سيكون له تأثير كبير على جاذبية علامتكم التجارية أمام المستهلكين الإقليميين، وستزداد الأمور سوءا كلما ظللتم صامتين، فالعملاء لديهم خيارات، وهم يتخذون خياراتهم بشكل متزايد على أساس سلوك الشركات، وليس فقط وفقا للجودة وتكلفة السلع والخدمات التي تقدمها هذه الشركات.

تلينور تحتاج أن تعبر هذا المنحنى الزلق وأن تتكيف مع هذه الديناميكية الجديدة في صنع قرار المستهلكين. لم يعد من الممكن للشركات أن تظل بعيدة عن السياسة؛ فقانون السوق الخاص بالعرض والطلب بدأ يشمل “طلب” الممارسة الأخلاقية لسلطة الشركات… أي أننا نريد منكم أكثر من مجرد ما تصنعون أو ما تقدمون من خدمات.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s