شيطنة تركيا                                         Demonizing Turkey

الوضع الاجتماعي والسياسي الداخلي في أي بلد دائمًا ما يكون معقدًا، وبالنسبة لأجنبي يعيش في هذا البلد فبصفة عامة لن يكون قدارًا إلا على الفهم السطحي فقط، حتى لو غمس نفسه في المجتمع، فمع قدر كبير من الدراسة، قد يكون قادرًا على تحقيق قاعدة جيدة من المعرفة، ولكن، بطبيعة الحال، لن يكون قادرًا هكذا ببساطة على فهم الأمور كما يفهمها شعب هذا البلد.  أما إذا كونت رأي حول الوضع الداخلي لبلد أنت نفسك تعيش خارجه، فحسنا، هذا تمامًا كمن يطير وهو مغمض العينين.  وإن كنت أرى أن هذا الرأي صحيح عن أي بلد، فهو بالتأكيد يبدو صحيحًا بشكل خاص في حالة تركيا.

من الواضح أن معظم كتاباتي تكون عن أماكن لا أعيش فيها، لكن بشكل عام أنا أتجنب الكتابة عن المسائل السياسية الداخلية، وأكتفي بالكتابة عن الأجندات الخارجية التي يتم فرضها أو السعي إليها في تلك الأماكن، لأن هذا هو ما أعرفه.  حقيقي أنني أعيش في تركيا، ولكني لا أستطيع أن أدعي معرفة الكثير عن السياسة الداخلية هنا، وقد يستغرق الأمر سنوات من البحث والدراسة قبل أن أشعر بالثقة الكافية لتحليل أي شيء عن تركيا من وجهة نظر “شخص يعيش داخلها”.

ولكني أفهم إلى حد ما كيف تعمل الولايات المتحدة، لذا فأنا أنظر إلى الوضع هنا من هذا المنظور؛ أي كيف تراه الولايات المتحدة، وما قد تفعله… وهكذا.

أولا، من المهم أن نفهم أن الولايات المتحدة غالبًا ما تخطط مع منطلق الرفض لأي حقائق سياسية واجتماعية داخلية في أي بلد، فمحتويات الصندوق لا تعني الكثير للمطرقة التي ستستخدم لسحقه إلى قطع.  الولايات المتحدة لديها سمعة سيئة في اعتماد نفس النهج في أي بلد تسعى إلى زعزعة استقراره، بغض النظر عن الهيكل المحلي للسلطة والعلاقات المؤسسية في هذا البلد.  فهم مثل شخصية “الرجل الأخضر” في كتب التسالي، فقط يسحقون ويحطمون، وهو يفعلون ذلك، ولا يشعرون بالحاجة لتغيير نهجهم، ببساطة لأنه يؤتي أُكُلَه.

قد يجادل البعض بأن الولايات المتحدة لا تستطيع اتخاذ موقف عدائي مفرط تجاه أردوغان لأنها، من الناحية العملية، بحاجة إليه.  ولكن هذا مشكوك فيه، نظرًا لحقيقة أنها ربما تكون قد حاولت القضاء عليه كما رأينا.  فيبدو أنهم لا يشعرون أنهم بحاجة لأردوغان، ولكن بدلا من ذلك، هم بحاجة إلى التخلص منه.

لقد فشلت محاولة الانقلاب، الحمد لله!  وإذا افترضنا أنه كان مخططًا، أو على أي حال، مدعومًا من الولايات المتحدة (وأعتقد أن هناك ما يدعو إلى هذا الظن)، فالمخططون الأميركيون من المرجح أنهم سيبدأون بتقييم الحادث على النحو التالي:

  • حركة جولن، حتى لو كانت كبيرة ومؤثرة، فهي تفتقر إلى الإرادة لتقديم انتفاضة ناجحة، وإذا كانت الولايات المتحدة قد اعتمدت عليه من قبل، فهي ربما لن تفعل بعد الآن. من غير المرجح أن يقوموا بتسليم فتح الله جولن إلى تركيا، ولكن من الممكن أن يعطونه ظهورهم، أو قد يقوموا بتحييده بطرق أخرى (مثل تشويه سمعته في وسائل الإعلام، أو محاكمته بتهمة ارتكاب جرائم غير ذات صلة مثل الغش أو التهرب من الضرائب … الخ).
  • سيأخذون في اعتبارهم المعارضة واسعة النطاق ضد محاولة الانقلاب، والدعم الشعبي للحكومة، وسيرون أن هذا يشكل أكبر عائق لإزالة أردوغان.  لذا فالرأي العام التركي، سيكون بحاجة للتعامل معه وتطويعه؛ سيتم البدء في تقسيمه والتحريض ضد كل قطاع، بحيث يتم تقويض دعمهم للحكومة.
  • محاولة تصوير أردوغان باعتباره حاكم مستبد تسير على قدم وساق منذ فترة طويلة، والقالب الجاهز لسردية ما بعد الانقلاب كان معدًا بالفعل، وحاليا يتم بثه: “أردوغان يستخدم الانقلاب الفاشل للاستيلاء على المزيد من القوة ولتخريب الديمقراطية في محاولة بلا أي قيود لفرض دكتاتورية اسلامية متشددة في تركيا “.
  • حالة الطوارئ، وتطهير أنصار جولن، كل هذا بالطبع سيخدم هذه الرواية تمامًا، ولا يتطلب الأمر قدرًا كبيرًا من هذا النوع من الشيطنة لخلق الدعم المطلوب لفرض عقوبات اقتصادية ضد تركيا.  بالإضافة إلى ذلك، فيمكننا أن نتوقع اتهامات ضد أردوغان بدعوى أن يتعاون مع داعش، ثم تصبح تركيا فجأة “ملاذًا آمنًا للإرهابيين” الأمر الذي يشكل تهديدًا مباشرًا للأمن القومي الأميركي.  ولن يحتاجوا بعد هذا لأكثر من هجوم إرهابي في الولايات المتحدة يتم فورًا ربطه بتركيا، ليصبح بعدها أردوغان هو العدو رقم واحد… ومن الواضح أن هذا شيء يمكنهم تزويره بسهولة تامة.

 

تنويه: هذه النسخة منقحة ونهائية!  

The internal social and political situation of any country is always going to be complicated, and a foreigner living in that country will generally only have a superficial grasp of it, even if he immerses himself in the society.  With a great deal of study, he may be able to achieve a good base of knowledge, but, of course, he will simply never understand things as well as the people of that country.  If you form your opinion about the internal situation of a country while you yourself live abroad, well, you are basically flying blind.  While I think this is true about any country, it seems particularly true about Turkey.

Obviously, most of my writing deals with places where I don’t live; but by and large, I avoid writing about internal political matters; I write about the external agendas being imposed or pursued in those places, because that is what I know about.  I am living in Turkey, but I can’t pretend to know much about the internal politics here; I think it would take years of research and study before I could feel confident enough to analyze anything about Turkey from the perspective of an “insider”.

But I do understand to some extent how the US operates, so I look at the situation here from that perspective; how the US sees it, and what they might do.

First, it is important to understand that the US often plans with a dismissive attitude towards the internal political and social realities of any given country.  The contents of a box matter little to the sledgehammer being used to bash it to pieces.  The US is rather notorious for adopting the same approach to any country it seeks to destabilize, regardless of that country’s domestic structure of power and institutional relationships.  Like the comic book character Hulk, they just “smash”.  And they do this, and feel no need to alter their approach, because it works.

Some have argued that the US cannot take an overly hostile attitude towards Erdogan because, practically speaking, they need him.  This is dubious, considering the fact that they may well have just tried to eliminate him.  It would appear that they do not feel they need Erdogan, but rather, that they need to be rid of him.

The coup attempt failed, al-Hamdulillah.  If we assume that it was something planned, or anyway, supported by the US (and I think there is reason to believe so),  American planners will likely be assessing the incident as follows:

The Gulen Movement , even if it is large and influential, lacks the will to deliver a successful uprising.  If the US was relying on them before, they probably won’t anymore.  They are unlikely to extradite Fethullah Gulen to Turkey, but it is possible that they will turn their back on him, or even neutralize him in other ways (discredit him in the media, or prosecute him for unrelated crimes like fraud or tax evasion etc).

They will note the massive public opposition to the coup attempt, and popular support for the government, and see that this constitutes the most serious obstacle to removing Erdogan.  The Turkish public, therefore, will need to be dealt with; they will need to be divided  and incited, and their support for the government must be undermined.

The effort to portray Erdogan as an authoritarian ruler has been underway for a long time, and the template for the post-coup attempt narrative was already in place, and is currently being broadcast: “Erdogan is using the failed coup to grab more power and subvert democracy in a no-holds-barred attempt to impose a radical Islamist dictatorship in Turkey”.

The State of Emergency, and the purge of the Gulenists, of course, serves the interests of this narrative perfectly.  It would not take a great deal for this type of demonization to create support for economic sanctions against Turkey.  Add to this, and you can expect this to happen, accusations that Erdogan collaborates with Da’esh, then Turkey suddenly becomes a “safe haven for terrorists” which poses a direct threat to American national security. All they would need is a terrorist attack in the US that they can link to Turkey, and Erdogan will become Enemy Number One; and obviously this is something that can be falsified quite easily.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s