الإفراط في تبسيط العداء                         Over-simplifying animosity

بالنسبة لأي شخص عاش في الغرب، أو كان يعمل مع غير المسلمين، ففي الغالب  سيرى تناقض صارخ بين ما يقوله لنا المنظرين عن الكفار، وبين ما سيراه ويختبره هو بشكل شخصي، لهذا السبب فإن تفسيرنا للقرآن الكريم والسنة النبوية سيحتاجان للتقاطع مع واقع حياتنا في مرحلة ما.

“إنهم يكرهونكم ويريدونكم أن تتركوا الإسلام!”  حسنا، ولكن واقع الأمر هو أن الكثير منهم لا يهتمون بشكل أو بأخر بديانتك، وهذه حقيقة من حقائق الحياة.

معظم الناس في العالم، مسلمين وغير مسلمين، يهتمون فقط بما يعنيهم، ومنغمسون جدًا في حياتهم الخاصة: يعملون، ويدفعون فواتيرهم، ويراعون أسرهم، ويحاولون العثور على لحظة أو لحظتين من الاسترخاء والسعادة، وأخر ما يعنيهم هو إن يزعجوا أنفسهم بمعتقداتك، وهذا هو الواقع، ونحن جميعا نعرف ذلك.

فهل هذا يعني أن القرآن على خطأ فيم يخص عداء الكفار؟ بالطبع لا!!  ولكنه فقط يعني أن المنظرين لدينا يفرطون في تبسيط الأمور بشكل جذري.

المطلوب هو ألا نتخذهم “بطانة”، أو كأصدقاء مقربين، أو أولياء، ومن لديهم خبرة يعرفون السبب وراء هذا الأمر.  فعندما نقوم بعمل علاقات وثيقة جدًا معهم، سنواجه مشاكل، لآن العداء سيعبر عن نفسه ولو بطرق غير ملحوظة، وهذا لأنهم، حتمًا، سيطلبون أمور منكم لن تستطيعوا القيام بها؛ وبعبارة أخرى، سينشأ صراع داخلي بين رغباتهم الشخصية ودينكم، وليس بسبب أنه قد سيطر عليهم هاجس يجعل مهمة حياتهم الأساسية هي تحويلكم عن دينكم.

لا يوجد حرمانية من التفاعل الاجتماعي العام، والله يقول لنا أنه في إمكاننا أن نتعامل مع الذين لم يقاتلونا منهم (سورة الممتحنة: 8) – هكذا بشكل واضح جدا، هناك منهم من لم يقاتلونا.

إذا كنت قد عملت مع غير مسلمين، فأنا أستطيع أن أخمن أن تجربتك كانت في الغالب تجربة إيجابية، ولعلهم أيضا كانوا يذكرونك بالصلاة عندما يحين وقتها، وأنا أعرف حتى الكثير من المسلمين، الذين يفضلون حقيقة أن يعملوا مع الكفار عن العمل مع المسلمين، وهكذا تحديدًا لأنهم أكثر تسامحًا وأكثر تقديرًا لمشاعرنا الدينية، وفي الغالب سيكونوا أقل عرضة لاستغلالنا عن مسلمين أخرين قد يتوقعوا منا أن نقوم بمهام إضافية لم ترد في توصيفنا الوظيفي، بدون زيادة موازية في الأجر، وهذا طبعًا باسم “الأخوة”.

قد تلاحظون أن “الإسلاموفوبيا” كانت شيئًا في حاجة لأن يتم غرسه، والتحريض عليه، والعزف على نغمته باستمرار في أذهان الناس في الغرب من خلال وسائل الإعلام!  فلو كان هذا الأمر من طبيعتهم فعلا ما كانوا ليحتاجوا كل هذه الإجراءات من أجل نشره وترسيخه… والسبب في أن هذا الأمر يتم نقشه داخل رؤوسهم له علاقة بالمصالح الاقتصادية والسياسية للسلطة.

مرة أخرى، أنا لا أقول أنه لا توجد مشاعر دفينة بالعداء، لآنها موجودة فعلا… فوجودنا في حد ذاته يعتبر لائحة اتهام ضد الباطل الذي يسيطر على حياتهم، وهذا لا شك شيء مزعج لهم… ولكن، بالنسبة لأغلبهم هذه الأعراض تعتبر كامنة، وغير متجاوزة… وهذه هو الواقع.

For anyone who has lived in the West, or who has worked with non-Muslims, you are likely to find a glaring discrepancy between what our ideologues tell you about the Kuffar, and what you have personally experienced. This is why our interpretation of the Qur’an and Sunnah needs to intersect with real life at some point.

“They hate you and want to get you to leave Islam!” OK, except a lot of them don’t actually care one way or another what your religion is; that’s real life.

Most people in the world, Muslim and non-Muslim, mind their own business.  They are too concerned with their own lives; working, paying their bills, taking care of their families, trying to find a moment or two of relaxation and happiness; to be bothered about what your beliefs are.  This is the reality, and we all know it.

Does that mean that the Qur’an is wrong about the animosity of the Kuffar? Of course not.  It just means that our ideologues are drastically over-simplifying matters.

We are told not to take them as “bitanah”, as close intimate friends, or as patrons; and those of us with experience understand why, because, yes, when you develop a very close relationship with them, you will face problems; the animosity will manifest itself, even if in subtle ways.  And this is because, inevitably, they will want something from you that you cannot do; in other words, it will be because a conflict arises between their personal wishes and your religion, not because they are obsessed with a mission to convert you.

There is no prohibition on general social interaction, and Allah said that we are not restricted to deal with those among them who do not fight us (60:8) – so clearly, there are those among them who do not fight us.

If you have worked with non-Muslims, I am guessing that you probably had a positive experience.  They may have even reminded you when it was time to pray. I know many Muslims, in fact, who prefer to work with Kuffar than with other Muslims, precisely because they are more tolerant and sensitive to our religious sensibilities, and they may be less likely to exploit us than another Muslim who may expect us to do more than our job description requires, for less pay, in the name of “brotherhood”.

You may notice that “Islamophobia” is something that has had to be instilled, has had to be incited, has had to be constantly drummed into the public mind in the West through the media.  If it was their natural state, none of this would be necessary.  And the reason it is being drummed into their heads has to do with the economic and political interests of power.

Again, I am not saying that there is not an underlying sense of animosity; there is.  Our existence is an indictment against the falsehood of their lives, and this upsets them; but, for most of them, it is underlying, not overriding.  That is the reality.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s