ماذا أصاب التنمية الفكرية؟             Whatever happened to intellectual development?

إذا كنتم تعتقدون أنكم تعرفون كيف يفكر غير المسلمون وكيف يشعرون، فحسنا أنا كنت غير مسلم، وإذا كنتم تعتقدون أنكم تعرفون كيف يفكر الأميركيون وكيف يشعرون، فحسنا أنا أميركي… وإذا كنتم تعتقدون أنكم تعرفون كيف يعمل النظام السياسي في أمريكا، فحسنا لقد كنت أيضًا أشارك بنشاط في النظام السياسي الأميركي منذ نعومة أظفاري، ودرست العلوم السياسية هناك، وأعرف تاريخ هذا البلد، سواء القديم والحديث، وأعرف المجتمع، وأعرف العقلية، وأعرف تاريخ الفكر السياسي في الولايات المتحدة؛ فقد درسته وعشته.

وأنا على دراية بفظائع أميركا، وطريقة عملهم لزعزعة استقرار البلدان التي ترغب في الهيمنة عليها، وكذلك على دراية بآليات صنع السياسات؛ فأنا أعرف الـ “لماذا” والـ “كيف”، والـ “لمن” والـ “على يد من”.

وبطبيعة الحال، بما أنني اعتنقت الإسلام، فأنا أعرف كيف تعامل غير المسلمين معي قبل وبعد اعتناقي للإسلام، وأنا أعرف معنى أن تعيش في الغرب كشخص مسلم متدين.

كل هذا حتمًا يعطيني منظورًا فريدًا وبصيرة، وإلى حد ما فهذا يختلف بلا شك عن وجهات نظر الأجانب عن الغرب، ووجهات نظر من ولدوا وترعرعوا كمسلمين.  وبشكل مثالي، هذا لن يؤدي إلى صدام، ولكنه على العكس يعمل على إثراء وتعميق فهمنا لحقيقة صراعنا.

بطبيعة الحال، لا يوجد تناقض بين ما يخبرنا كل من القرآن والسنة، وبين الواقع الذي نعيشه، ومع ذلك يكون هناك في الغالب تناقض بين الكيفية التي يفسر ويشرح لنا بها قادتنا وأئمتنا ومدرسينا القرآن الكريم والسنة النبوية وما نراه ونجربه في حياتنا، وهذا إلى حد كبير يعود إلى أن قادتنا وأئمتنا ومدرسينا في الغالب يفتقرون إلى المعرفة الدنيوية والخبرات؛ ولهذا فهم يفرضون مفاهيم مجردة يفهمونها على حالات معقدة لا يفهمونها.  ولكن في مرحلة ما يجب أن تتفاعل كل من العقيدة والفقه مع الواقع، والقرآن والسنة قادرين على ذلك، ولكن تفسيراتنا لهما غير قادرة على ذلك، فنحن نُفْرط في تبسيط الأمور بدلا من أن نقوم بالعمل الفكري الضروري اللازم لفهم هدي ديننا.

وهذا، في رأيي، هو واحد من أوجه القصور المعيقة للحركة الإسلامية.

وخير مثال على هذا كله هو النقاش الدائر حول “معركة العقيدة”، هناك فروق دقيقة وطبقات لهذا الموضوع يتم تجاهلها تمامًا، فإذا أشرت إليها تجد فورًا رد فعل دفاعي غير محسوب، وبالنسبة لشخص مثلي، وما عانيته شخصيا من اضطهاد حكومة جنسيتي وتخليها عني، ثم قمت بالهجرة في سبيل الله، وكرست الـ 20 عام الماضية من حياتي في العمل الإسلامي، ثم أجد أنني قد أتهم بعد كل هذا بأنني أنكر أهمية العقيدة في صراعنا مع الغرب!

إخواني، لقد عشت هذا الصراع على المستوى الأكثر حميمية، وهو ليس مجردًا بالنسبة لي، ولكنه كان واقعًا، وواضحًا، وحاضرًا طوال الوقت وفي نفس الوقت معقد ومتشابك.

لقد كنا متساهلين للغاية لفترة طويلة جدًا، أيها الأخوة، وظللنا نتحدث إلى شعوبنا من عليائنا بدلا من محاولة رفعهم فكريا.

أتذكر الكاتب جيمس بالدوين وهو ينتقد كيف ينظر الأميركيون إلى البساطة، بساطة التفكير، على أنها فضيلة، وكيف أنهم لا يثقون في التعقيد، وقد أوصل هذا الفكر إلى ثقافة “الكليب الصوتي” والقبول السخيف لفكرة أن “تغريدة” من 140 حرفا يمكن أن تنقل معلومات موضوعية أو تفسير، وبقدر ما كان بالدوين محقًا بالنسبة للأميركيين، بقدر ما أن الشيء نفسه ينطبق علينا، وهذا هو السبب في أن أي عرض قد يوحي بأن فهمنا لقضايا معينة ربما يكون سطحيًا، أو عندما يتم نقد أي رأي مقبول، فإننا نعتبر هذا وكأنه تهديد أو شكل من أشكال الانحراف… ولكن، أيها الإخوة والأخوات، نحن أفضل من ذلك، ويجب حقيقةً أن نكون أفضل من ذلك.

والحمد لله، فأمتنا تزداد كل يوم، ويدخل فيها مسلمين جدد يمتلكون خبرات وأفكار قيمة جدًا بالنسبة لنا كمصادر للتنمية الفكرية، بدلا من أن نقوم بإبطالها أو حذفها ونضع مكانها “قبول لا جدال فيه” لآراء وتفسيرات معدة مسبقًا تصبح مع الأيام وكأنه قد عفا عليها الزمن.

 

تنويه: هذه النسخة منقحة ونهائية!

If you think you know how non-Muslims think and feel, well, I was a non-Muslim; if you think you know how Americans think and feel, well, I am an American. If you think you know how the political system works in America, well, I was actively involved in the American political system from the earliest age, and I studied political science there.  I know the history of that country, both old and modern, I know the society, I know the mentality, and I know the history of political thought in the United States; I studied it and I lived it.

I am familiar with America’s atrocities, its modus operandi for the destabilization of countries it desires to dominate, and I am familiar with the mechanisms of policy-making; they “why”, the “how”, and the “for” and “by whom”.

And, of course, I am a convert to Islam.  I know how non-Muslims dealt with me before and after my conversion, I know what it is like to live in the West as a religious Muslim.

Inevitably, this gives me a unique perspective and insight, and to some degree, this is bound to differ from the perspectives of foreigners about the West, and the perspectives of those who were born and raised as Muslims.  Ideally, this would not result in a clash, but would rather enrich and deepen our understanding of our struggle.

There is, of course, no contradiction between what the Qur’an and Sunnah tell us and the reality we live in; however, there is often a contradiction between how our leaders, imams and teachers explain and interpret the Qur’an and Sunnah to us and what we see and experience in our own lives. And that is largely because our leaders, imams and teachers often lack worldly knowledge and experience; so they impose abstract notions they understand upon complex situations they do not understand. At some point ‘Aqeedah and Fiqh must interact with reality.  The Qur’an and Sunnah are capable of this, our interpretations of them often cannot.  We over-simplify matters rather than do the intellectual work necessary to really understand the Guidance of our Deen.

And this, in my opinion, is one of the most crippling deficiencies in the Islamic movement.

A perfect example of this is the discussion about “the battle of ‘Aqeedah”.  There are nuances and layers to this subject which are completely ignored, and if you point them out, there is a knee-jerk defensive reaction, and someone like myself, who has personally suffered abandonment and persecution by the government of my citizenship, made hijrah for the sake of Allah, and dedicated the last 20 years of my life to Islamic work, can be accused of denying the importance of ‘Aqeedah in our conflict with the West.

Bro, I have lived this conflict on the most intimate level, it is not abstract to me; it is real, palpable, and ever-present; but it is also intricate.

We have been too simplistic for too long, Brothers.  We talk down to our people instead of trying to uplift them intellectually.

I remember the writer James Baldwin criticizing how Americans regard simpleness, simple-mindedness, as a virtue; and how they distrust complexity. This has led to the culture of the “sound bite” and the absurd acceptance of the idea that a “tweet” of 140 characters can convey substantive information or explanation.  Baldwin was right about Americans, but I am afraid the same applies to us as well. This is why any view that suggests our understanding of issues may be superficial, any criticism of accepted opinion, is regarded as a threat or a form of deviance; but, dear Brothers and Sisters, we are better than that, indeed, we must be better than that.

Al-Hamdulillah, our Ummah is growing every day, integrating new Muslims whose experiences and insights must be valued as sources for our own intellectual development, not negated or deleted to be replaced with unquestioned acceptance of pre-existing opinions and interpretations that may be becoming more obsolete by the day.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s