رسالة مفتوحة لمسلم اعتنق الإسلام حديثًا.. 4   Letter to a new Muslim convert (continued)

واحدة من الأمور المخيبة جدًا للآمال التي ستواجهها هي، بالطبع، عندما تدرك أن العديد من الجوانب الجميلة في الإسلام غير موجودة بين المسلمين، وسيضاف الإحباط إلى خيبة الأمل هذه عندما تدرك أيضا أنه لمجرد أن هذه الجوانب موجودة في الإسلام، فإن المسلمين يفترضون جزافًا أنهم يظهرونها في حياتهم لا لشيء إلا لأن الإسلام هو دينهم.

وخير مثال على ذلك العنصرية… لا توجد عنصرية في الإسلام!  فالإسلام هو الدين الوحيد الذي ينهى عنها صراحة، ولكن العنصرية موجودة بين المسلمين، بل أنها متفشية في الحقيقة!  ولكنهم لن يعترفوا بهذا، وستجد أنهم يشعرون وكأنهم في مأمن من التحيز العنصري لا لشيء إلا لأن الوصفة الأصلية للدين تقول “لا وجود للعنصرية في الإسلام”، وأنا آسف أن أقول لك أن الأسوأ في هذه المسألة هم الأشقاء العرب.

أوافقك أنها ليست نفس العنصرية التي نجدها الغرب، ولكنها موجودة فيهم ومتفشية، ولها العديد من الطبقات والأشكال.

أتذكر حديث مع بعض الأشقاء العرب منذ فترة طويل حول الصفات التي نفضلها في الزوجة، وذكرت لهم أنني كنت قد رأيت أم سودانية وراقبت كيف أنها بقليل من الجهد كانت تلاعب وتراقب أطفالها في نفس الوقت، وفي نفس الوقت كانت حريصة على أن تجعل منطقة لعبهم مرتبة، وكان يبدوا أن أخلاقها وقورة جدا ومتواضعة ولا تبغي لفت الأنظار، فقلت لهم أنني قد أرغب في الزواج من شخصية مثلها، فقال أحدهم، “سودانية؟  إذا أنت لا تبالي بالجمال؟” الحقيقة أن كلامه صدمني بعض الشيء، ولكنني تمالكت نفسي وقلت، “الجمال في عين الناظر… لكل شخص مفاهيمه الخاصة بالجمال … لا ضرر في هذا”!

ولكني كلما تفاعلت مع المسلمين، وبخاصة العرب، كلما أدركت أن الصور النمطية وأحكام الإزدراء العنصرية المسبقة تغلب على تفكيرهم، وهذا كثيرًا ما كان يؤكده الكثير من معتنقي الإسلام من أصل إفريقي.

الهنود والبنغاليين والباكستانيين وغيرهم من الآسيويين، يتم النظر إليهم بازدراء في العالم العربي، فيفترضون أنهم جهلة، وغير مؤهلين، ولا يفهمون في الدين، وتتم إهانتهم كثيرًا، وتساء معاملتهم، وتتم السخرية منهم… لا أقول أنه لا يتم النظر إليهم باعتبارهم أخوة في الإسلام، فهم يرونهم إخوة في الإسلام ولكن هذا المفهوم المجرد بالكاد يتجلى في واقع معاملاتهم.

ستلاحظ أن الغرب هناك ما يشار إليه باسم “المساجد الباكستانية” و “المساجد البنغالية” وهلم جرا، لأن المجتمعات تعزل نفسها بصورة واضحة تماما، والعزوف عن الاختلاط يصبح شيء متبادل، وهذا ليس فقط بسبب اللغة… قد يحبطك هذا الأمر كما أحبطني.

إذا كنت من ذوي البشرة البيضاء وتحولت للإسلام، سيحبك العرب جدًا، فأنت بالنسبة إليهم جائزة فازوا بها، أما إذا كنت من ذوي البشرة السمراء، فأرجوا من الله أن تكون من ذوي الجلد السميك والقدرة العالية على التحمل.

وتمامًا كما نرى في الغرب “امتيازات ذوي البشرة البيضاء”، حسنا، ستتعلم بسرعة أن بين المسلمين هناك “امتيازات العرب”، وهذا الامتيازات تعكس نفس جوانب استحقاق ذوي البشرة البيضاء التي نعرفها في الغرب ونرمز إليها بالحرف “تي”، فهم يجب أن يكونوا أعضاء مجالس إدارات المساجد، والأئمة، ورؤساء المنظمات؛ وكل آرائهم وتفسيراتهم للدين هي التي تكون مقبولة بدون أسئلة، كما يجب أن تكون مستعدًا للانتظار ساعات لكي تقابلهم، ويجب أن تكون على استعداد في أي لحظة إذا كانوا هم من يريدون مقابلتك.  وإذا كنت من ذوي البشرة البيضاء، فسيحبون أن تكون حولهم طوال الوقت حتى يتباهون بك أمام أصدقائهم، وسيتم دعوتك للقيام بدور الوسيط عندما يكون يضطروا للتعامل مع غير المسلمين من الغرب.

وستلاحظ أيضا أنه في حين أن المسلمين من آسيا عادة ما يكونون على علم تام ومتحمسين لقضايا مثل فلسطين، فإن الإخوة والأخوات العرب عادة ليس لديهم فكرة عما يحدث خارج العالم العربي، وليس لها أي اهتمام للمعرفة، لقد كنت أكتب عن مينداناو في الفلبين، فكان العرب يسألونني، “أوه، هل يوجد مسلمون هناك؟”

طبعا سيكون هناك استثناءات لهذه، وهذه الاستثناءات ستكون من المتدينين حقًا، لذا أنصحك بمحاولة للعثور عليهم.  عن نفسي فقد كنت محظوظًا لأني لست شخص اجتماعي بطبيعتي (وهو الأمر الذي انتقده في العرب كثيرًا)، لهذا فقد كنت دائمًا انتقائيًا للغاية في اختياري لمن سأمضي معهم بعض الوقت وتمكنت من الحد من تفاعلي الاجتماعي بحيث لم أتفاعل اجتماعيًا تقريبًا إلا مع الناس الذين رأيت أنني سأستفيد من علمهم ومعرفتهم.

إخواننا العرب حصنوا أنفسهم إلى حد كبير ضد التأمل والتقييم الذاتي، ولن تكون لديهم أية فكرة عن السبب في أن معظم المسلمين في العالم لا يحبونهم… هذا إذا كانوا يدركون أصلا أنهم لا يحبونهم.  فهم لا يدركون كم الصبر المطلوب من أجل التعامل معهم، ولا يدركون كم ما نتغافل عنه من أجل الأخوة، وكم نغفر ونتسامح.  هم لا يعرفون، ولا أعتقد أنهم سيعرفون في أي وقت… فغفلتهم هذه ميزة لا يعتبرونها عيبًا.

لا أستطيع ان اقول لك كم الساعات التي قضيتها في الاستماع السلبي من طرف واحد إلى أخ من العرب بعد أن دعاني تحت زعم أنه يريد الاستماع لي!! سيكون عليكم أن تبذل جهد غير عادي، وأن تكرس قدر هائل من الوقت، إذا كنت تريدهم أن يفهموا شيئًا هم لا يعرفونه بالفعل، وكان الله في عونك إذا كنت تريد أن تشرح لهم شيء يتناقض مع شيء يعتقدونه… وإذا نجحت، فهذا نجاح لن يستمر طويلًا وسينتهي بنهاية المحادثة، وعند هذه النقطة سيعودون على الفور إلى رأيهم السابق.

ومرة أخرى أقول أن هناك استثناءات، ولكن هؤلاء في غاية الندرة كالشيء النفيس والغالي، فإذا قابلتهم، فافعل كما قال هاملت، “فأضعه في قلبي، في القلب من قلبي…”، لأنك لن تجد الكثير منهم.

 

تنويه: هذه النسخة منقحة ونهائية!  

One of the great disappointments you will encounter is, obviously, when you realize that many of the most beautiful aspects of Islam are not present among the Muslims; and this disappointment is compounded with frustration when you also realize that because those aspects are present in Islam, the Muslims will just assume that they manifest them in their lives simply because Islam is their religion.A good example of this is racism. There is no racism in Islam.  It is the only religion to explicitly forbid it.  But racism is present among Muslims.  It is rampant, in fact.  They will not acknowledge this, and feel that they are immune to racial prejudice because “there is no racism in Islam”.  And, I am sorry to say, the worst in this matter are our Arab brothers.

OK, it is not the same racism you may be used to in the West, but it is there, and it is prevalent, and it has many layers and forms.

I remember talking with some Arab brothers a long time ago about what qualities we admired in a wife.  I mentioned that I had seen a Sudani mother who seemed to effortlessly both amuse and control her children, while simultaneously keeping their play area tidy, and her manner was highly dignified and low-key; so I said I might wish to marry someone like her.  One of them said, “a Sudani? So, you don’t care about beauty?”  OK, that was a bit of a jolt; but I filed it mentally under “beauty is in the eye of the beholder”, people may have their own concepts of beauty…no harm in that.

But, the more I interacted with Muslims, particularly Arabs, the more I realized that derogatory racial stereotypes and prejudices permeated their thinking. And this was frequently confirmed by the experience of African-American converts.

Indians, Bangladeshis, Pakistanis, and other Asians, are generally looked down upon in the Arab world.  It is assumed that they are ignorant, unqualified, do not understand the religion, and they are frequently insulted, abused, and ridiculed. I am not saying that they are not regarded as brothers in Islam, they are, but this abstract concept barely manifests itself in reality.

You will notice that in the West there are actually what are referred to as “Pakistani mosques” and “Bengali Mosques” and so on, because the community segregates itself quite palpably. The disinclination to socialize together is mutual, and it is not only because of language; and this may depress you, as it did me.

If you are a white convert, the Arabs will love you; you are like a prize they have won.  If you are a black convert, well, I hope you have thick skin.

And, just as in the West there is “white privilege”, well, you will learn quickly that among the Muslims there is “Arab privilege”, and it mirrors the same aspects of white entitlement we know in the West to a “t”.  They must be the mosque directors, the imams, the heads of organizations; their opinions and interpretations of the religion must be accepted without question.  You should be ready to wait hours to meet them, and you must be ready at a moment’s notice if they want to meet you.  If you are white, they will like to have you around to show their friends, and you will be called upon to act as their intermediary when they have to deal with Western non-Muslims.

You will also notice that, while Asian Muslims are generally fully aware and passionate about issues like Palestine, the Arab brothers and sisters usually have no idea about what is happening outside the Arab world, and have no interest.  I used to write about Mindanao in the Philippines, and Arabs would ask me, “oh, are there Muslims there?”

Obviously there will be exceptions to this, and those exceptions will be the genuinely religious people; so try to find them. For myself, I was fortunate in that I am not a sociable person by nature (something for which the Arabs criticized me a lot), so I was always highly selective about who I spent time with, and I was able to limit my social interaction such that I mostly socialized with people from whose knowledge I could benefit.

Our Arab brothers are largely immune from introspection and self-evaluation, and they would have no idea why most of the Muslims in the world do not like them, if they were aware enough to know that they don’t.  They do not realize how much patience it takes to deal with them, how much we overlook for the sake of brotherhood, how much we forgive.  They don’t know, and I don’t think they ever will; their obliviousness is a quality they do not consider a flaw.

I can’t tell you how many hours I have spent passively listening to an Arab brother after he invited me supposedly so he could listen to me. You will have to make an extraordinary effort, and dedicate an enormous amount of time, if you want them to understand something they do not already know, and Allah help you if you want them to understand something that contradicts what they already believe.  If you succeed, this success will last exactly up until the end of the conversation, at which point they will instantly revert to their previous opinion.

Again, I am not saying there are no exceptions, but they are rare and they are precious, and if you encounter them, as Hamlet said, put him close to your heart—in your heart of heartsfor you will not find many like them.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s