رسالة مفتوحة لمسلم اعتنق الإسلام حديثًا.. 3   Letter to a new Muslim convert (continued)

أذكر واحدةً من تلك الأمسيات اللطيفة جدًا التي أمضيتها في مقهى وأنا أقرأ أشعار جلال الدين الرومي بينما كانت الثلوج تتساقط خارج النافذة، ولكنني عرفت في هذا الحين أنني لا يجب أن أتعلم ديني منه، وأنا فقط أذكر لك هذا الأمر لأنك ستجد آخرين يرتعدون من الشِعر والروايات والأدب بشكل عام لأنهم سيخشون أن تفسدك، لذا فأنا أنصحك أن تتجاهلهم. تجاهلهم تمامًا!  فأنت لم تصبح مسلمًا في فراغ ثقافي أو فكري، كما أنك لا تحتاج أن تدخل هذا الفراغ لكي تبقى على دينك. وإذا كنت قد تعلمت الإسلام من مصادره الأصلية، مثل التي ذكرتها لك آنفًا، فستكون في مأمن من مخاطر الفنون الأدبية.

بالطبع سيكون هناك من المسلمين من ينتظرون منك أن تتخلى عن الإسلام، وهؤلاء هم الذي لن يحملوا أمر تحولك على محمل الجد، وأفترض أن السبب في هذا هو أنهم لم يجربوا الكفر ولم يجربوا التخلي عن الكفر، كما لم يختبروا شعور الخلاص العميق الذي نشعر به بمجرد اكتشاف الإسلام والتسليم إليه.  لقد عرفت واحدًا فقط طوال حياتي تحول إلى الإسلام ثم تحول عنه في نهاية المطاف، وظروف قصته كانت فريدة من نوعها وصعبة التكرار.  ولكن بطبيعة الحال، تعرفت أيضا على العديد من الذين تحولوا إلى الإسلام ثم ذهب عنهم حماسهم وانضباطهم الأوليين، وعرفت من تراجع إيمانهم، ومن عادوا إلى بعض الذنوب التي كانوا يرتكبونها وكانوا قد تابوا عنها، ثم مروا في الأساس عبر مسار الصلاح والبر الذي يتبع الشهادة، ثم دخلوا في الصراع اليومي للعيش كمسلمين.  وهذا أشبه ما يكون بالانتقال من شهر العسل إلى الحياة الزوجية، وهي أشبه بفترة الافتتان التي تتحول إلى نوع من الحب الذي لا يمكنك أن تتخيل حياتك بدونه.

كمسلم متحول إلى الإسلام حديثًا ستصبح فريسة لمختلف الفئات التي ستحاول أن تجندك، وأعتقد أن انضمامك إلى أي من هذه المجموعات سيكون مقدمة محتملة لخيبة أملك في الدين، لذا نصيحتي هي أن تتجنبهم. سيحاولون استغلال شعورك بالغربة والعزلة، وسيفترضون أن لديك معرفة هيكلية فقط بالإسلام مما سيسمح لهم بفرض تفسيراتهم الخاصة لإجبارك على الانضمام لهم.  مرة ثانية أكرر عليك: دراستك هي درعك الواقي!  سيكونون من الصوفيين، أو من جماعات الدعوة، أو من الجهاديين … وفي الغالب من الجهاديين، وهؤلاء الجهاديين أغلبهم مخبرين من مكتب التحقيقات الفدرالي … وليس المطلوب منك أكثر من مجرد إيماءة وابتسامة ثم انصرف فورًا.

عندما كنت لا أزال شابًا في بداية طريقي في الإسلام، ساعدت خلفيتي ومزاجي وميولي الشخصية على الزج بي في المسار الجهادي، ورغم أن الله أنقذني من الانضمام إلى أي مجموعة، إلا أنني كنت حريصًا على الوصول إلى رتبة المجاهد، فلازمت آخرين يحملون نفس الميول من السلفيين المتشددين، وكنا جميعا سعداء في تلك الأيام بطالبان، كما نرى الشباب اليوم وهم سعداء بداعش.  وكنت اعتبر الملا عمر “أمير المؤمنين”، وكنا جميعا نتطلع إلى مسيرة جيش الرايات السود لتحرير بيت المقدس.  وكنت وقتها، كما يقولون، مسلم “دَولَجي” حتى النخاع، رغم أنني لم أكن أعرف معنى مفهوم “الدولة إسلامية”، ولم أكن أعرف ما يعنيه هذا المصطلح حقًا.

يعلم الله وحده ما كان سيحل بي إذا كنت قد نجحت في طموحاتي لتقديم البيعة لزعيم حركة طالبان، فلربما كانت خيرًا لا أستحقه، أو لربما، وهذا هو الأرجح، كانت كارثة حماني منها الله.

ما أريد أن أقوله لك هو أن تركز على ممارستك للإسلام واكتساب المعرفة، ولا تتصور للحظة أن “العمل الإسلامي” يمكن أن يحل محل العلم والمعرفة. فمن مشاهدتي، وهذه مفارقة مقلقة، أن الالتزام بالعبادة والتعلم يتراجعان في نفس اللحظة التي تشارك فيها في “العمل الإسلامي”.

إذا كنت تعيش في الغرب، وشعرت أو قيل لك، أنك يجب أن تهاجر، فأرجو أن تقاوم هذه الرغبة بأكبر قدر ممكن من الصبر، وأنا أعرف جيدًا أن هذا شيئًا صعبًا.  فأنت عندما تعلم أن أدنى مستويات الإيمان هي أن تشهد المنكرات وتنكرها بقلبك، سيكون من الصعب جدًا أن تدرك أنك تشهد المنكر من حولك طوال الوقت، ومع ذلك فأنت لا تشعر بأي شيء محدد، لأنه أصبح القاعدة الاجتماعية. لذا فنعم، ستشعر أنك بحاجة إلى هجر الغرب من أجل الحفاظ على إيمانك، ولكن اسأل نفسك أولًا: أين ستذهب تحديدًا حيث لا ترتكب نفس هذه المنكرات التي تشهدها في الغرب؟ على الأقل في الغرب هذه المنكرات ترتكب من قبل من لم ليس مطلوبًا منهم احترام الشريعة، أما إذا ذهبت إلى العالم الإسلامي، فسترى بعيني رأسك المسلمين وهم يرتكبون نفس هذه المنكرات، وستكون أقل قدرة على تغييرها.

أتذكر في الولايات المتحدة، أن ابنتي كانت وهي طفلة تعتبر كل رجل ذو لحية وثوب “عمو”، وهي لم تشاهد أي “عمو” يرتكب أي فعل خاطئ… أما في دبي، فقد شاهدت رجلا ملتحيًا يرتدي ثوبًا ويتأبط ذراعي اثنين من العاهرات الروسيات وكانتا تدغدغانه وتقبلان وجنتيه، فقلت لها: …نعم حبيبتي، هو “عمو” ولكن ليس كل “عمو” طيب أو على حق…

ستواجه مخاطر في الغرب، وأنا أعلم ذلك جيدًا، ولكن وجودك هناك ومثابرتك ستكون أكثر فائدة لقضية جهادك في سبيل الله من لو تمكنت من الهروب إلى أي بلد مسلم حيث، صدقني، ستجد أن حفاظك على دينك سيصبح أكثر صعوبة.  الأراضي ذات الأغلبية المسلمة هذه الأيام تتلقى العديد من المهاجرون ولكنها تنتج القليل جدًا من الأنصار، لذا فأنا أنصحك بالبقاء والزواج وإنجاب الأطفال وزيادة عدد المسلمين في مكان وجودك.

(يتبع…)

 

تنويه: هذه النسخة منقحة ونهائية!  

One of the most perfect pleasant evenings I can remember was spent in a coffee shop reading the poetry of Rumi while snow was falling outside the window; but I knew by then not to learn my religion from him.  I am just mentioning this because you will find people who will be terrified of poetry and fiction and literature generally because they fear it will corrupt you. I advise you to ignore them; ignore them completely.  You did not become Muslim in a cultural or intellectual vacuum, and you do not need to enter such a vacuum to remain in the Deen.  If you have learned Islam from the authentic sources, such as those listed above, you should be safe from the perils of literary art.

Yes, there will be Muslims who are waiting for you to renounce Islam; those who will not take your conversion seriously.  I presume this is because they have neither experienced kufr nor the abandonment of kufr, nor the profound feeling of salvation converts feel once they discover and submit to Islam.  I have known only one convert who eventually left Islam, and the circumstances of his story were unique.  I have, of course, known many converts who lapse from their initial zeal and discipline, whose Imaan wanes, who return to some of the sins they used to commit, who subsequently repent, and pass, essentially, through the boost of righteousness that follows their Shahadah, and enter into the struggle of living day to day as  a Muslim.  It is rather like going from the honeymoon to married life; which is to say the period of infatuation becomes the kind of love you cannot imagine your life without.

As a new convert you will be fresh prey for various groups who will try to recruit you, and I think joining any of these will be a potential prelude to your disenchantment with the religion, so my advice is to avoid them.  They will try to manipulate your sense of isolation, and they will assume you have only skeletal knowledge of Islam which will allow them to impose their own interpretations to oblige you to join them.  So again, your study is your protection. They may be sufis, Da’awah groups, or jihadis…probably jihadis; and these jihadis are probably FBI informants…so just nod and smile and walk away.

When I was still young in Islam, my own background, temperament, and personal inclinations put me on the jihadi path, though Allah saved me from joining any groups, I was eager to reach the rank of mujahid.  I associated with others similarly inclined, rigid Salafis, and we were all excited in those days about the Taliban, just as young people today are excited about Da’esh. I regarded Mullah Omar as “Emir-ul-Mu’mineen”, and we were all looking forward to the prophesied march of the army with the black flags liberating Jerusalem. I was, you can say, an Islamic Statist to the core, even though I didn’t know what an Islamic state meant, and didn’t know that no one really knows what it means.

Only Allah Knows what would have become of me if I had been successful in my ambitions to offer bay’ah to the leader of the Taliban; perhaps it was a goodness I did not deserve, or perhaps, and I think this is more likely, it was a disaster from which Allah protected me.

What I want to say is focus on your practice of Islam and your acquisition of knowledge, and do not imagine that “Islamic work” can replace this.  From what I have seen, and it is an unsettling irony, the commitment to worship and learning almost always declines the moment you become involved in “Islamic work”.

If you live in the West, and feel, and are told, that you must make hijrah, please resist the urge as patiently as possible. I know, this is hard.  When you know that the least level of Imaan is to witness evil and hate it in your heart, it is very difficult to realize that you are witnessing evil all around you all the time, and feeling nothing about it, because it is the social norm. So yes, you will feel that you need to leave the West for the sake of your Imaan.  But consider this, where will you go where the same evils you are witnessing in the West are not being committed? In the West they are being committed by those who are not pledged to uphold the Shari’ah; if you go to the Muslim world, you will see Muslims committing the same things, and you will be even less capable of changing it.

I remember in the US, for my baby daughter every man with a beard and a thobe was “‘Amo”, and she never saw an ‘Amo doing wrong.  In Dubai, she saw a bearded man in a thobe walking arm in arm with two Russian prostitutes who were tickling him and kissing his cheeks, “yes, Habibti, he is an ‘Amo, but not all ‘Amos are good…”

You face perils in the West, I know this very well, but your presence there and your perseverance is a more useful struggle in Allah’s Path than if you escape to a Muslim country where, believe me, you will find it even harder to maintain your Deen. The Muslim majority lands receive many Muhajireen but produce very few Ansar these days.  So I advise you to stay put.  Marry, have children, and increase the Muslim population where you are.

(to be continued…))

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s