رسالة مفتوحة لمسلم اعتنق الإسلام حديثًا   Letter to a new Muslim convert 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي / أختي،،،

الافتراض الطبيعي هو أنني بطبيعة الحال مؤهلًا لأن أقدم لك المشورة والتحذير والتشجيع، وأنني يجب أن أكون قادرًا على الإحساس بمشاعرك، ولكن الحقيقة هي أنني اعتنقت الإسلام منذ فترة طويلة جدًا حتى أنني لا أكاد أتذكر شعوري وقتها، وبطبيعة الحال فإن تحول الديانة ما هو إلا لحظة الذروة في قصة شخصية ومعقدة، وتفاصيلها لا يمكن لأحد أن يُلِم بها إلمامًا تامًا وحقيقيًا، حتى أنك أنت نفسك قد لا تكون قدارًا على الإلمام بها.

الاحتمال الأكبر هو أنك اعتنقت الإسلام لأنك عرفته، لا لأن أحدًا ما أقنعك به، ولا لأن هناك شخص ماهر ومتمرس في الدعوة جادلك حتى حشرك في زاوية لم تتمكن المسيحية من إخراجك منها. وأنا لا أعرف إن كنت درست أي شيء عن هذا الدين قبل أن تتحول إليه، أو إذا كان قرارك هذا قرارًا مبنيًا على علم ودراية، كما لا أعرف إذا كنت قد أخذت جولة تفقدية عن الديانات الأخرى قبل أن تختار الإسلام، ولكنك في النهاية أدركت حقيقة هذا الدين… ثم كان هذا الاكتشاف المبهج هو مبعث للكثير من الراحة بالنسبة لك.

أنا واثق من أنه كان عليك التكيف مع العديد من جوانب الإسلام التي شعرت بداية أنها غريبة أو صعبة الهضم، وإن عملية إعادة التأقلم هذه لم تكن سهلة أبدًا، على الرغم من أنه سيكون من المتوقع منك أن تدعي غير هذا، وأنك بالتأكيد ستتمكن مع الوقت من إسكات هذا الشعور بالغرابة بصبر، إن لم يكن لأي شيء أخر فهو حتى لا تضطر أن تستمع لمحاضرة طويلة عن “الاستسلام” من ناس لم يطلب منهم في أي وقت أن يتكيفوا مع أوضاع مختلفة عنهم بهذا الشكل.

أيا كان ما عرفته عن الإسلام… تمسك به!  لأنك على وشك أن تشهد الكثير من الأشياء التي لن تستطيع أن تتعرف عليها… أيا كان ما تجده جميلا في الإسلام، فيؤسفني أن أقول لك أنك على وشك أن ترى كيف سيتم نفيه أو التقليل من شأنه وسيقال لك من قبل مسلمين آخرين، بطريقة أو بأخرى، أن تصورك الخاص عن جمال الإسلام كله غير صحيح… وبطبيعة الحال، ما ستراه في مجتمع المسلمين ربما سيجعلك تشعر بالعزلة، وستدرك سريعا أن ما يعنيه الإسلام لهم وما يعنيه لك هما تقريبا شيئان مختلفان وغير متشابهين بالمرة.

انتبه! فأنت على وشك أن تصبح شخصًا غريبًا… فأنت لم تعد تنتمي للمجتمع ولا للثقافة التي نشأت فيها، وفي نفس الوقت أنت نشازًا بين المسلمين… حقيقي، سيكون هناك الكثير منهم سعداء بك، ولكنه شعور السعادة هذا سيبدو أشبه ما يكون بشعور المستعمر البريطاني الذي عبر عن سعادته عندما قام (مثلا) باستيراد مواطنًا من “القارة السمراء” ثم قام بتعليمه العزف على آلة الكمان وارتداء البدلة التوكسيدو.  فعندما يطلبون منك أن تقرأ القرآن، سيبدو لك الأمر كم لو كانوا يطلبون منك أن تقدم فقرة الساحر لكي تدهش وتسلي الجماهير، وسيقولون لك أنك أصبحت بلا خطيئة مثل الطفل الصغير، ولهذا سيتعاملون معك كما يتعاملون مع الأطفال.

سيتم دعوتك على العشاء والغداء ولن تفهم في هذه المناسبات إلا جزءًا بسيط مما يقال، لأن الجميع يتحدث العربية أو الأردية، ومع ذلك سيكون عليك أن تجلس معهم راسمًا على وجهك ابتسامة الطيبة والرضا والصبر، وعندما يحين دورك في الكلام، سيكون حتمًا مطلوبًا منك أن تخبرهم كيف عرفت الإسلام (كما لو أنها قصة يمكن أن تُقال، أو كما لو أنها قصة يمكن أن تُفهَم).

سيكونون فخورين بك، ولكن للأسف ستشعر أنت غالبًا بالحرج بسبب تصرفاتهم، ومع الوقت وبهدوء ستشكل مع نفسك قناعة مفادها أنك تؤمن وتعتقد في الإسلام رغم ما تراه من المسلمين، لا بسبب ما تراه منهم.

(يتبع…)

تنويه: هذه النسخة منقحة ونهائية!

As-Salaamu ‘Alaikum wa Rahmatullahi wa Barakatuh my Dear Brother or Sister,

The obvious assumption is that I should be qualified to advise and warn and encourage you, and that I should be able to empathize with you. But the truth is, I came to Islam so long ago that I can scarcely remember how I felt.  And, of course, religious conversion is the climax of an intricately personal story, the details of which no one can ever truly comprehend, and which you yourself may only barely be able to understand.

Chances are, you came to Islam because you recognized it. Not because anyone convinced you, not because you were argued into a corner out of which Christianity could not deliver you by some skillful Da’awah debater. I don’t know if you studied the religion before converting, or if it was an intuitive decision.  And I don’t know if you scanned other religions before you considered Islam.  But, ultimately, you recognized the truth of this Deen, and it was a relief, and an exhilarating discovery.

I am sure that you have had to adjust to many of the aspects of Islam that feel awkward or hard to digest, and this recalibration has not been easy, though you will be expected to pretend that it is, and you will, I’m sure, subdue the awkwardness stoically, if for no other reason than to avoid being lectured about submission by people who have never had to make those adjustments.

Whatever you recognized in Islam, hold onto it. Because you are about to experience a lot of things you will not recognize.  Whatever you found beautiful about Islam, I am sorry to tell you, is about to be denied and belittled and you will be told, in one way or another, that your perception of its beauty is all wrong, by other Muslims. And, of course, what you will see in the Muslim community will probably make you feel isolated, and you will realize very quickly that what Islam means to them and what it means to you bear almost no similarity to each other.

You are about to become a stranger.  You will no longer belong in the community and culture you grew up in, and you will be an oddity among the Muslims.  Yes, there will be many who are be delighted with you; but it will feel to you like the delight British colonialists experienced when they would, say, import a native from “the Dark Continent” and teach him to play the violin and wear a tuxedo. When they ask you to recite the Qur’an, it will feel like you are being asked to perform a party trick to amaze and entertain the audience. They will say that you are now as sinless as a child, and they will treat you like a child.

You will be invited to dinners and lunches at which you will only understand a fraction of what is being said, because everyone is speaking Arabic or Urdu, and you will just have to sit there with a benign, patient smile on your face.  And when your turn comes to speak, it will inevitably be so that you can tell them how you came to Islam (as if it is a story that can be told, and as if it is a story that can be understood).

They will be proud of you, but, unfortunately, you will often be embarrassed by them, and you will quietly form the conviction that you believe in Islam  despite what you see among the Muslims, not because of it.

(to be continued…)

Advertisements

One comment

  1. الحقيقه المؤلمه أنك لمست وتر حساس بدون ان تعالج المرض العضال في القضيه ……. دائما ما ينقل الاسلام ينقل وجهة نظره و رؤيته له و لا ينقل ما لا يعرفه و هو الحق و ان قلت فهو الحقيقه و هذا غالبا ما يحدث في دعوة الحاضر المؤلم …. و لعل الحقيقه لن تدركها الا بجهادك و طرق السبل و المهالك لادراكهخا و خاصة حقيقة هذا الدين العظيم كما من يبحث عن الماس او الذهب في الركام لاستخلاصه … و لن تدرك كنهه الا اذا اسقطه علي و في الجانب العغملي و الجهادى مع الحياه او معركتها … انا أسف لانني أطلت عليك و لتكن هذه هى البداية ان شاء الله

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s