الطرح الهوليوودي للصوفية                   Hollywood’s Sufi solution 

هناك موجة غضب راهنة في أفغانستان وإيران وتركيا بشأن تأدية “ليوناردو دي كابريو” لدور الشاعر الصوفي جلال الدين الرومي في فيلمه الجديد.  لم يكن جلال الدين الرومي رجل من الجنس الأبيض (أشقر) وفقًا لما تقوم عليه هذه الضجة، لذلك فإن دور “دي كابريو” يعد دورعنصري. فهو يقوم على “تبييض” رمز ثقافي محبوب كي لا يعترفوا بأن الشعوب غير البيضاء مؤهلة للإسهام في مضمار الفكر والموهبة … أو شيء من هذا القبيل.

لكن هذا الطرح في مجمله برأيي، يفتقر إلى بيت القصيد وهو: ما السبب الذي من أجله يجب الاعتراض على هذا الفيلم؟

لسنوات وحتى الآن، ظلت واشنطن تعتبر الصوفية أداة مفيدة لمكافحة الأصولية الإسلامية، فهم يعتقدون أنها تقدم شكلا من أشكال الإسلام الذي لا يمانع الغرب في تقبله. والسبب في تأدية “دي كابريو” لدور “الرومي” ليس لأنه أبيض بقدر ما هو لتمتعه بشعبية احترام وذكاء ونشاط اجتماعي، كما أنه الشخص المناسب للترويج للصوفية كالبديل المستنير للإسلام التقليدي، وأعتقد أنه بإمكاننا أن نتوقع أن الممثلين الذين سيصورون الشخصيات غير الصوفية، لن يكونوا في نفس بياض البشرة ولا نفس الشهرة.

أنا لا أعرف أي شيء عن حياة جلال الدين الرومي، وبالأحرى أشك أن هناك الكثير الذي يمكننا معرفته، فالمعلومات المتاحة تعتبر معلومات هيكلية فقط، كأين نشأ، أين كان يعيش، المنصب الذي شغله كمفتيًا .. إلخ، بالإضافة إلى أشعاره.

لكنني لا أتوقع أن يكون الفيلم عن جلال الدين الرومي.

أتوقع أنه سيكون تحريفًا واضحًا للإسلام بهدف مكافحة ظاهرة الإسلاموفوبيا، وبالتالي سيصور الصوفية على أنها عقيدة أصيلة وحقيقية في مقابل جمود الفكر وضيف الأُفُق، وسيطرحون بأن عقيدة “الرومي” هي الإسلام الحقيقي، لذلك يجب على الناس ألا يكرهوا الإسلام … فهو جميل وبهيج ويخاطب الروح وما إلى ذلك، وبناءًا عليه سيطرحون  بشكل ضمني أن نموذج مثل “داعش” مثلًا لا يمثل الإسلام الحقيقي، وأن بالأساس كل ما هو دون الصوفية، فهو ليس من إسلام.

يجب أن نكون أكثر قلقًا بشأن محتوى الفيلم من القلق تجاه الشخصية المحورية التي يدور حولها الفيلم، فمثلا أسئلة من قبيل هل الرومي ينتمي إلى أفغانستان أم إيران، أم تركيا؟؟ من يعنيه هذا؟؟ السؤال الواجب طرحه هو : هل شِعر الرومي يمثل ديننا؟ لأنني أضمن لكم بأن مضمون الفيلم سيؤكد بأنه كذلك، والغضبة والضجة الكبرى لابد أن توجه بالأساس إلى هذا التشويه، بدلا من كونها موجهة للممثل الذي سيسند له مهمة تعزيز التشويه.

There is currently a fury across Afghanistan, Iran and Turkey about the casting of Leonardo Di Caprio as the Sufi poet Rumi in a new film.  Rumi was not a white man, according to this uproar, so, casting DiCaptio is racist.  It represents the “whitening” of a beloved cultural icon rather than admitting that non-White people are capable of contributing to the landscape of intellect and talent…or something like that.
But this whole argument, in my opinion, misses the whole point of why this film is sure to be objectionable.

For years now, Washington has regarded Sufism as a useful instrument for combating Islamic fundamentalism; they believe that it offers a form of Islam which the West would have no qualms about tolerating.

The reason DiCaprio is being cast to play Rumi is not so much because he is White, but because he is both wildly popular and generally respected for his intelligence and social activism, and he is the right person to sell Sufism as the enlightened alternative to orthodox Islam.  And I think we can assume that the actors who will portray non-Sufis will not be White or famous.

I do not know anything about Rumi’s life, and I rather doubt there is very much to know.  There is only skeletal information available; where he was born, where he lived, positions he held as a mufti and so on, and there is his poetry.

But I do not expect the film to be about Rumi.

I expect it to be an ostensibly anti-Islamophobic misrepresentation of the religion that will depict Sufism as authentic and orthodoxy as rigid and close-minded.  They will say Rumi’s Islam is true Islam, so people shouldn’t hate Islam…it is lovely and joyful and free-spirited and so on and so forth.  They will say, by implication,that Da’esh, for example, does not represent true Islam, and that basically whatever is not Sufism, is not Islam.

We should be more concerned about the content of the film than about who is being cast.  Does Rumi belong to Afghanistan, to Iran, or to Turkey?  Who cares? The relevant question is, does Rumi’s poetry represent our Deen?  Because I guarantee you, the premise of the film will be that it does; and there should be far more uproar about that than about which actor will be the one assigned the task of promoting this distortion

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s