سبيل التقدم                                         The way forward

كيف نجد السبيل الوسط بين نشر الإسلام ومحاولة الدفاع عن الإسلام والمسلمين؟ يبدو لي أن هذا هو السؤال الأهم الذي نواجهه.

فمن ناحية علينا أن نقدم صورة مشرفة لديننا ونحافظ على الصورة البراقة لنبينا صلى الله عليه وسلم، أن نتعامل مع الكفار وندعوهم للإسلام بالحكمة والرفق وأن نكون مثالًا مشرفًا على كيفية أن يكون المرء مسلمًا، ومن ثم علينا أن نتحلى باللين والرحمة والصبر.

ومن الناحية الأخرى نحن واقعون تحت هجوم غاشم، إذ يقتلوننا بالتحكم عن بعد ونحن داخل بيوتنا أيًا كانت مواقعها وحتى إذا كانت نساؤنا وأطفالنا معنا وحتى لو لم تكن لنا علاقة بأي أنشطة جهادية… يقصفون مستشفياتنا ومدارسنا، ويجوعوننا في غزة في سوريا في العراق، ويضطهدوننا في دول الغرب ونتعرض لإرهابهم يوميًا ويهيمنون علينا عسكريًا وسياسيًا واقتصاديًا ومن خلال حملات الدعاية الإعلامية.

فكيف إذًا يفترض بنا الرد؟ هل نرد بالتوقف عن الدعوة؟ أيفترض بنا قتل الأبرياء منهم كما يقتلون أبريائنا؟ أيفترض بنا تكريس أنفسنا حصريًا للثأر لمعاناة وقتل ذوينا.

ليست الإجابة – في رأيي – بالتعقيد الذي قد يخطر ببالنا.

كما كتبت كثيرًا من قبل، فإن بنية السلطة العالمية (أي النخبة الحاكمة في الغرب في كل من الحكومة والقطاع الخاص) لا تحفل بحياة العامة من شعوبها. فمهاجمة المدنيين في الغرب لا تؤثر بأي شكل على كبح عدائية السلطة وهجوميتها، والسنوات الخمس عشر الأخيرة تثبت هذا – في رأيي – بما لا يقبل أي قدر من الجدل العقلاني.

علاوة على ذلك، فشعوب الغرب (رغم دعاوى الديمقراطية) ليست هي محرك السياسة. لا ريب أن السياسات التي تسعى لها السلطة تظلم عامة الشعب دائمًا، فيفقرونهم ويحبسونهم ويتجاهلون حاجتهم للأمن الحقيقي ويهمشونهم. فبنية سلطة الشركات الاستعمارية هي عدو لنا جميعًا.

جهادنا لحماية أنفسنا وديننا يحتاج أن يكون دقيقًا وفعالًا وموجهًا وكذلك (الأكثر أهمية) يحتاج شرحًا دقيقًا ومؤثرًا كالهدف منه. علينا أن نوجه اهتمامنا لصناع السياسات ومصالحهم ونترك عامة الناس وشأنهم. علينا أن نتمكن من مخاطبة عامة الناس قائلين “هذا ما يفعلونه بنا وهذا ما يفعلونه بكم، نضالنا موجه لهم لا لكم وفي الحقيقة عليكم أنتم أيضًا أن تناضلوا ضدهم.”

علينا كذلك أن نشرح ما يعنيه الإسلام السياسي وما معنى الحكم الإسلامي وما المقصود بالشريعة وما نوع المجتمع الذي نحاول تأسيسه ويتم إنكار حقنا في الوصول إليه.

قبل أن ترد قائلًا “لن يرضوا عنا حتى نتبع ملتهم” وتبدأ في تلاوة الآيات الخاصة بكراهية الكفار للإسلام، تذكر أن كل ذلك كان واقعًا في حياة نبينا صلى الله عليه وسلم ولم يمنع الناس من اعتناق الإسلام. علينا أن نفرق بين من ينشطون في معاداة الدين وبين المغيبين، أي ضحايا الاستغلال والجهل الإجباري… بين المكرسون لإنكار الإسلام والمستعدون للاستماع.

لماذا برأيكم تتلهف وسائل الإعلام لتلطيخ سمعة الإسلام وتقديم صورة للمسلمين أسوأ من صورة القتلة المتسلسلين؟ السبب تحديدًا هو أنهم يعلمون أن عامة الناس يعيشون في ظروف تجعلهم على استعداد للاستماع. فهم يعانون ويشعرون بالعجز والإحباط والخوف واليأس من إيجاد الحل، لذا بالطبع يجب أن يتم تشويه الدواء الناجع في عقولهم وأن يتم إبعاده عن تفكيرهم وأن يتم إبقاؤهم عبيدًا لدى أصحاب الهيمنة.

أبدًا لم تكن زيادة الكراهية نحو الإسلام سبيلًا للتقدم يومًا، وأي شخص يملك فهمًا ولو سطحيًا للقرآن والسنة سيدرك هذا على الفور. كما لم تكن أبدًا الهجمات العشوائية ضد المدنيين سبيلًا للتقدم، وأي أحد يملك مهارة بدائية في التحليل الاستراتيجي والتقييم سيدرك هذا على الفور.

يمكننا الدفاع عن أنفسنا ضد عدوان بنية السلطة، ويمكننا محاربة من يحركون السياسة، ويمكننا كسب الكثير من القلوب والعقول بين عامة الناس، وهذا هو سبيل التقدم.

image

What is the middle way between spreading Islam and trying to defend Islam and the Muslims?  It seems to me that this is the most crucial question we are facing.

On the one hand, we must present an honorable image of the Deen and preserve the shining reputation of our Prophet ﷺ, interact with the Kuffar, invite them to Islam with wisdom and kindness, and offer a noble example of what it means to be Muslim.  We have to be compassionate and merciful and patient.

But on the other hand, we are under severe attack.  They are murdering us by remote control in our homes; no matter where our homes are, no matter if our wives and babies are with us, and no matter if we have no involvement in jihadist activity.  They bomb our hospitals and schools.  They starve us in Gaza, in Syria, in Iraq; they persecute us in the West.  We are terrorized every day and they are dominating us militarily, politically, economically, and through the propaganda of the media.

So how are we supposed to respond? Are we supposed to suspend Da’awah?  Are we supposed to kill their innocents the way they kill our innocents? Are we supposed to dedicate ourselves exclusively to avenging the suffering and death of our people?

The answer is not as complicated as we may think, in my opinion.

As I have written about many times before, the global power structure, the ruling elite of the West’ both in government and in the private sector; do not care about the lives of their common people.  Attacking civilians in the West has no effect whatsoever on restraining the hostility and aggression of power.  The last fifteen years illustrates this, I think, beyond any rational debate.

Furthermore, the populations in the West, despite the claims of democracy, are not the drivers of policy.  Indeed, the policies pursued by power are victimizing the common people every day. They are impoverishing them, imprisoning them, neglecting their real security, and marginalizing them.  The corporate imperial power structure is an enemy to us all.

Our Jihad to defend ourselves and our religion needs to be precise, effective, targeted, and (this is important), it needs to be explained as precisely and effectively as it is pursued.  We need to turn our attention to the real policymakers and their interests, and leave the common people alone.  We need to be able to say to the general public, “This is what they are doing to us, and this is what they are doing to you.  We are fighting THEM, not you, and in fact, YOU should be fighting them too.”

We also urgently need to articulate what Political Islam is, what Islamic government means, what the Shari’ah is, and what kind of society it is that we are trying to establish but that we are being denied the right to have.

Before you say “they will never be pleased with us until we follow their way” and start reciting all the ayaat about the hatred of the Kuffar for Islam, remember that all of this was true during the lifetime of our Prophet ﷺ and it did not prevent the people from embracing Islam.  We have to distinguish between the people who are actively hostile to the Deen, and those who are passively indoctrinated; those, indeed, who are victims of manipulation and enforced ignorance; between those who are dedicated to denying Islam, and those who may be ready to listen.

Why do you think that the media is so obsessed with tarnishing the name of Islam, and presenting an image of Muslims that is worse than serial killers?  It is precisely because they know that the common people are living in conditions which make them ready to listen.  They are suffering, they are hopeless, they are frustrated, they are scared, and they are desperate for a solution.  So, of course, the only viable solution there is must be demonized in their minds, it must be excluded from consideration, to keep the people enslaved to the powerful.

No, increasing hatred for Islam is not the way forward.  Anyone with even rudimentary understanding of the Qur’an and Sunnah will understand that instantly.  And no, indiscriminate attacks against civilians is not the way forward.  Anyone with even rudimentary skills in strategic analysis and evaluation will understand that instantly.

We can defend ourselves against the aggression of the power structure, we can restrain the belligerence of those who are driving policy, and we can win over many hearts and minds among the common people; and that is the way forward.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s