Month: May 2016

الإيمان واللياقة البدنية                         Imaan and fitness

image

رغم أنني كتبت عن هذا الأمر من قبل، ولكني لن أكتفي أبدًا من التأكيد عليه كل فنية وأخرى… إخواني يجب عليكم ممارسة التدريبات البدنية، والتخلص من دهون الجسم وبناء العضلات الصافية، وإعطاء اهتمام كبير لمستوى اللياقة البدنية، وهذا على الأخص مهم بالنسبة للشباب الثوري.

يقول عمران بن الحصين:

قال رسول الله ﷺ:

“خَيْرُ أُمَّتًي قرنًي، ثُمَّ الَّذًينَ يَلُونَهُمْ، ثُم الذين يلونَهم.” ويقول عمران: “فما أدري، قال النبي -صلى الله عليه وسلم- مرتين أو ثلاثًا.”

ثم يقول: “ثُم إًن بعدكم قوما يشهدون ولا يستشهدون، ويَخونون ولا يؤتَمنون، وينذرون ولا يوفون، ويظهر فيهم السمن”.

=رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما=

ومثل نبي الله سيدنا موسى (الذي قضى حرفيًا على رجل بلكمة واحدة)، كان رسول الله ﷺ نفسه قويًا جدًا وسريعًا وشديدًا، فكما نعرف من السيرة أنه هزم أقوى مصارع في قريش، وليس مرة واحدة بل ثلاث مرات على التوالي، وكان يمشي أسرع من الصحابة، وكان لديه من القوة ما يمكنه من كسر الصخور الضخمة بعدد قليل من الضربات القوية.

والصحابة كانوا كلهم في كامل اللياقة البدنية والصحة، فسلمة بن الأكوع على سبيل المثال، كان في إمكانه حرفيًا أن يسبق الإبل.

ما لم تكن السمنة ناتجة عن اضطرابات فسيولوجية، فهي نتيجة للشراهة والكسل وعدم الانضباط، وطبعًا هذه الصفات تتفق مع العيوب الشخصية التي تجعل شخصًا ما يهمل في شهاداته، أو يخون، أو يهمل في وعودوه أيضًا.  فالبدانة تشير إلى اضطرابات داخلية، فإن لم تكن هذه الاضطرابات فسيولوجية فهي روحانية.

 

Though I have written about this before, I cannot emphasize it enough. Brothers, you must practice physical training, lose body fat, build lean muscle, and give great attention to your level of fitness. This is particularly true for our revolutionary youth.Narrated Imran bin Husain:

“Rasulullah ﷺsaid,

‘The best of my followers are those living in my generation (i.e. my contemporaries). and then those who will follow the latter”

‘Imran added, “I do not remember whether he mentioned two or three generations after his generation, then the Prophet added,

‘There will come after you, people who will bear witness without being asked to do so, and will be treacherous and untrustworthy, and they will vow and never fulfill their vows, and fatness will appear among them.”

Much like Nabi Musa before him (who could literally kill a man with one punch), Rasulullah ﷺ himself was tremendously strong, fast, and powerful. As we know, he defeated the strongest wrestler of Quraysh, not once, but three times in a row. He walked faster than the Companions, and had the strength to split huge boulders in only a few powerful blows.

The Sahabah were all extremely fit and healthy. Salama bin al-Akwa, for example, could literally outrun a camel.

Unless obesity is the result of a physiological disorder, it is otherwise only the result of gluttony, laziness, and lack of discipline. And, yes, these qualities are also consistent with the character flaws which cause someone to be careless in their testimony, devious, and negligent about their promises. Obesity indicates an internal disorder, if not a physiological one, then a spiritual one.

تضييق دائرة الخيارات                         Narrowing the options

image

إنها لفرضية خاطئة أن نظن أن الخيارات الاستراتيجية في مصر (أو في أي مكان آخر) تقتصر على شيئين فقط، إما احتجاجات سلمية في الشوارع أو كفاح مسلح وعنيف، فلا أحد يمتلك قدر ولو قليل من العقل سيدعوا إلى حرب عصابات دموية في مصر، فأيً كان من يريد فعلا إنهاء الانقلاب وتحسين الحياة في مصر لن يحاول أن يثير فيها حرب أهلية، لأنه عندما تتحول الحركات المقاومة إلى الدموية فإنها ستفقد على الفور غالبية الدعم الشعبي … وهو ما يستحقون.

فمن خلال الزعم كذبًا بأن البديل للاحتجاجات العقيمة في الشوارع هو الحرب الأهلية، استطاعت جماعة الإخوان المسلمين أن تقنع الناس بأن يكتفوا بما لا جدوى منه، لأنه لا أحد يريد الحرب، وها نحن نرى هذه “البرمجة” تظهر علينا في أي وقت ننتقد فيه مبدأ “سلميتنا أقوى من الرصاص” وهي تعويذة الإخوان، فنرى على الفور شخصًا يرد قائلا، “إذا فأنت تتبنى إراقة الدماء والعنف؟” فمن خلال الشعار نفسه، تمكنوا بذكاء من تضييق دائرة الخيارات إلى هذين الخيارين: السلمية أو الرصاص… وهذا التحديد في الخيارات الاستراتيجية بين “السلمية” أو “العنف” قدم فائدتين للإخوان… الأولى هي أنهم يعرفون أن معظم الناس سوف يختارون استراتيجية “السلمية” ببساطة لأنهم يكرهون العنف؛ والثانية هو أن الحفاظ على التزام العام بالسلمية سيحافظ على إمكانية الدمج في نهاية المطاف مع النظام بشكل أو أخر (أو على الأقل هذا ما يتصورونه، بسذاجتهم المزمنة).

ولكن، بطبيعة الحال، هناك العديد من الخيارات الاستراتيجية الأخرى، فمنتقمو دلتا النيجر على سبيل المثال، تمكنوا بنجاح من شل إنتاجية شركة شيفرون في نيجيريا، وبالتالي وضعوا ضغط هائل على الحكومة للرضوخ لمطالبهم، دون إراقة قطرة دم.

التعطيل الاقتصادي هو إلى حد بعيد الأسلوب الأكثر فعالية لتحقيق المطالب السياسية، والأمر لا يتطلب أي عنف، إلا إذا كنت تعتبر أن الإضرار بالممتلكات يتساوى مع الخسائر البشرية، وهو شيء غريب جدا.

الإخوان المسلمون جزء من النظام، ولا يريدون الإطاحة بالنظام، ولكنهم يريدون تأمين مواقعهم في بنية السلطة القائمة، ولهذا فهم لا يدعون فقط إلى استراتيجيات لا تهدد النظام بشكل جذري، ولكنهم أيضا يحاولون أن يبعدوا من الاعتبار أية استراتيجيات بديلة يمكنها في الواقع أن تسقط النظام.

It is a false premise that the strategic options in Egypt (or anywhere else) are limited to either nonviolent street protests on one hand or violent armed struggle on the other.  No one in possession of their sanity would advocate a bloody guerrilla war in Egypt; no one who actually wants to end the coup and improve life in Egypt would try to stir up civil war. When resistance movements turn bloody, they instantly lose most of their popular support; and they should.By falsely claiming that the alternative to futile street protests is civil war, the Muslim Brotherhood has been able to convince the people to commit to futility, because nobody wants war.  You see the programming emerge any time you criticize the “peacefulness is stronger than bullets” mantra of the Ikhwan; someone instantly responds “so you advocate bloodshed and violence?”.  In the slogan itself, they have cleverly narrowed the discussion to these two options; peacefulness or bullets.  Limiting the strategic options to “peacefulness” or “violence” has two benefits for the Ikhwan; first, they know that most people will opt for their “peaceful” strategy simply because they abhor violence; second, maintaining a public commitment to nonviolence preserves the possibility of eventually integrating with the regime in some way (or this, anyway, is what they imagine, in their chronic naiveté).

But, of course, there are many other strategic options.  The Niger Delta Avengers, for instance, have successfully crippled Chevron’s productivity in Nigeria, thereby putting immense pressure on the government to cede to their demands, without shedding a drop of blood.

Economic disruption is by far the most effective method for achieving political demands, and it does not require violence, unless you regard property damage as equivalent to human casualties; which would be very strange.

The Muslim Brotherhood is part of the system, and does not want to see the system overthrown; they want to secure their position within the existing power structure, and that is why they not only advocate strategies that do not fundamentally threaten the regime, but also try to banish from consideration any alternative strategies which could actually topple it.

Shopping for change

image

(to be published in Arabic for Arabi21)

Organizing to apply pressure on multinational corporations can have both positive and negative options.  For example, the standard tool of boycotts is a negative tactic, imposing profit loss through the organized refusal to patronize certain companies.  The obvious positive converse of that tactic would be organized buying.  This presents a model of reward and punishment for companies depending upon their compliance with rebel demands; and, I think, it is useful to have both tactics.

As it is now, companies try to create brand loyalty, they try to develop relationships with consumers so that people will consistently choose this company’s products over that company.  However, they do not earn this loyalty through any type of reciprocity. As I have written many times, corporations are political entities.  They participate in, indeed, dominate, policy-making. They spend hundreds of thousands of dollars, millions even, to advance their political agendas.  They have the financial power to do this because of us; yet their political agendas do not reflect our interests at all.  It therefore makes sense that we should withhold our support as consumers from companies that pursue political agendas that are against our interests and which do not reflect our values.  ut, by the same token, we should offer our consumer loyalty to those companies that use their political influence to support the policies we support.

In other words, do not identify yourself as an “Apple” person, or a “Pepsi” person, or what have you, until Apple conforms to your values and Pepsi supports policies that are in your interest.  If they do this, support them as a shopper.

Political organizing should be adapted to reflect the demographic profiles of companies’ target customers.

You should be able to tell a company that their target consumer base will shun them unless they support political policies that serve the interests of that demographic; and, if the company complies, you should be able to guarantee “x” number of sales from that demographic group. Even if that means collecting donations specifically to fund a shopping spree for organized consumers, and even if you deliver customers to that company’s retail outlets on buses rented for this purpose.

It doesn’t even matter if these customers subsequently re-sell the goods afterwards.  You will have fulfilled your side of a bargain with the company in exchange for their political support

It is always good to be able to offer an opponent an “easy way”  to resolve a dispute instead of just a “hard way”.  And, the harder you make this “hard way”, the more attractive the “easy way” will be.  So yes, we still need to develop methods for imposing loss on companies, intensifying boycotts, for example, to mean more than just consumers shunning a company’s products.  It should mean that those products never reach the shelves in the first place.  It should mean, not just that their products do not sell in the market; their products should be not allowed to even enter the market.  That is how you boycott effectively; otherwise, it is very difficult to monitor compliance with a boycott.

Once you have refined the “hard” option, you will make the “easy” option much more appealing.  Once you can guarantee a company that their products absolutely will not sell if they do not comply with your demands, and you can guarantee that their products will sell if they do comply, you will have made the decision for the company very simple.

In this manner, we can take control of our power as consumers; and multinationals will have to solicit our patronage through support for political agendas that serve our interests, not just their own.

 

الحق في العمل                                         the right to work

image

السياسة الأساسية للدولة لابد أن تكون التوظيف بالكامل، ولقد قلت “السياسة” ولم أقل “الهدف”.

ترك التوظيف للقطاع الخاص بحيث يخلق هو فرص العمل يعتبر شيء غير مقبول، وهذا هو ما يجعل التوظيف بالكامل “هدفًا” بدلا من أن يكون “سياسة”، فالحكومة تهدف إلى تحقيق توظيف الجميع من خلال تسهيل مطالب الأعمال التجارية مثل: الاعفاءات الضريبية، وتيسير الوصول إلى رأس المال، والعقود… الخ، ولكن الشركات ليست مخصصة لخلق فرص عمل، بل هي مخصصة لتعظيم الربح، وفي أغلب الأحيان نجدهم يرددون أن خفض الوظائف سيعظم الأرباح، ونحن من المفترض أن نتغاضى عن هذا ونرفع أيدينا بلا حول ولا قوة، قائلين: “هكذا هو حال العمل!”

ولكن البطالة تعتبر مدمرة بشكل كبير للمجتمع، ويمكن أن تؤدي إلى الإجهاد والاكتئاب والشقاق بين الزوجين، حتى الطلاق وانهيار الأسر وخلق الشعور بالعزلة والتهميش والاغتراب.

عندما تقوم الشركات بتسريح العاملين لتحقيق أكبر ربحية، فالكل يفهمها!! ولكن نحن هنا نتحدث عن تحقيق المزيد من الأرباح، لا نتحدث عن القدرة على الوفاء ولا عن البقاء على قيد الحياة، فبدون تسريح العمال ستظل الشركة تعمل، أما بالنسبة للعامل الذي يتم تسريحه فهذا يهدد بقاءه (أو بقائها) المالي، ولسنا هنا نتحدث عن مبلغ من المال تكسبه أو يكسبه فوق احتياجهم!! فما سيحدث للشركة أن لم تقم بتسريح العمال هو مجرد تحقيق هامش ربح أقل، أما العمال فسيعانون من الخراب المالي الفعلي، وهذا الخراب سيؤثر على عائلاتهم وأطفالهم، والمجتمع ككل.

وأنا لا أتحدث عن فصل عامل من وظيفته لأنه لا يستطيع أن يقوم بأداء واجباته، أو فصله بسبب عدم الكفاءة، ولكني اتحدث عن فصل شخص كإجراء لخفض التكاليف، فمثل هذا النوع من الفصل لابد من منعه بالكلية، حتى العامل الذي لا يمكنه القيام بواجباته، أليس في الإمكان أن يتم تعيينه في وظيفة أخرى؟ وأي حجة ضد هذا الأمر ستقوم على المنطق السائد بأن الشركات يجب أن ترتب أولوياتها بحيث تحقق أعلى قدر من الأرباح قبل أن تقوم بدورها في المجتمع، ولكن الأعمال التجارية تتلقى دعمًا كبيرًا من الحكومة، وهذا الدعم ينبغي أن يأتي مع شروط تلزم هذه الشركات بالمصلحة العامة.

بغض النظر عن المكان الذي تعيش فيه، سيكون هناك دائما عمل يحتاج للقيام به، فالأعمال المطلوبة أكثر من الوظائف… أما يحدث فهو غير منطقي لأن هذا الموقف الذي لا معنى له ينبع فقط من دافع الربحية، فالوظائف ليست في حاجة لخلقها حصريا لتحقيق أقصى قدر من الأرباح الخاصة، ولكنها تُخلَق لأن هناك عمل لابد من القيام به والناس كلها في حاجة للعمل.

A primary policy of the state should be full employment.  I said “policy”, not “goal”.

Leaving employment up to the private sector to create jobs is not acceptable.  That is what makes full employment a “goal” instead of a policy.  The government aims to achieve full employment by facilitating the demands of business; tax breaks, access to capital, contracts, etc; but companies are not dedicated to job creation, they are dedicated to profit maximization.  Sometimes, often actually, cutting jobs maximizes profit. We are supposed to shrug at this, lift our hands helplessly, and say, “well, business is business.”

But unemployment is tremendously destructive to society.  It can lead to stress, depression, discord between spouses, even divorce; breakdown of families, and can create a sense of isolation, marginalization, and estrangement.

When companies lay off workers to enable greater profitability, everyone understands. But look, we are talking about achieving greater profitability, not solvency, not survival. Without laying off the workers, the company will still stay in business.  But for a worker, being laid off does threaten his or her financial survival, not just how much money he or she earns more than they need. What the company will suffer if they do not lay off workers is just a lower profit margin, what the workers will suffer is actual financial ruin. And this ruin will impact their families, their children, and society as a whole.

I am not talking about firing a worker who cannot perform his duties; firing someone for incompetence. I am talking about firing someone as a cost-cutting measure.  This needs to be prohibited.

Even a worker who cannot fulfill his duties; could he not be reassigned? Any argument against this will inevitably be based on the prevailing logic that companies must prioritize maximum profit over their role in society.  But business receives massive support from the government; that support should come with conditions that bind business to the public interest.

No matter where you live, there is work that needs to be done.  There is more work than there are jobs.  That is illogical. This nonsensical situation stems from the profit motive.  Jobs do not have to be created exclusively because they are needed for maximizing private profit; they can be created because work needs to be done, and people need to work.

النظرية النقدية المعاصرة                         Modern Monetary Theory

image

هناك موجة صغيرة ولكنها متنامية بين الاقتصاديين وهي تنسف النيوليبرالية الى اشلاء، ويشار إليها باسم النظرية النقدية المعاصرة  (MMT)، وهي تشرح الاقتصاد وفقًا للكيفية التي يعمل بها فعلا في العالم الحقيقي: فتشرح المقصود بالمال، وكيف تعمل الديون، والأدوات التي يتعين على الحكومات ذات السيادة أن تدير بها اقتصاداتها لخلق مجتمعات صحية، وكل هذا كما في الحياة الواقعية، وليس في شكل مجردات أو نماذج نظرية.

واحدة من الأساطير الأساسية التي تستخدم لتسويغ النيوليبرالية هي أن العجز في تقديم الخدمات وموازنة الميزانيات يعتبرا من أشد الإلزاميات الإجبارية بالنسبة لأي حكومة، وهذه الأسطورة تستخدم لإجبار الحكومات على خفض الإنفاق العام، وخصخصة الخدمات، وخفض قيمة العملات، والرضوخ لمطالب الشركات الكبرى، وطبعا هذه فكرة خاطئة تمامًا.

أولا وقبل كل شيء، ليس على الدول أن تضع الأولوية لخفض ديونها لأن لديها إطار زمني غير محدود لسدادها، فالدول ليس لها دورة الحياة، كما أنها لا تصل إلى سن التقاعد أو تتوقف عن الكسب! ثانيا، المال لم يعد سلعة قابلة للفناء والزوال كما كان في القِدَم، فنحن لا نستخدم الذهب والفضة أو أيا كان، ولا نحفر للتنقيب عنهم من باطن الأرض، ولكننا نطبع النقود! إذا فالدولة ذات السيادة التي تسيطر على المعروض من نقودها لا يمكن حرفيا أن تنفد أموالها.  علاوة على ذلك، فإن الحكومة ذات الديون هي حكومة تنفق، وهذا ما يفترض أن يكون… وهذه هي الطريقة التي ينمو بها الاقتصاد، فحكومة بميزانية متوازنة أو لديها فائض، هي الحكومة خذلت سكانها، وهي حكومة غاب عنها بيت القصيد من وجود رقابة مستقلة على المعروض من نقودها.

الاقتصاديون التقليديون يفضلون تطبيق نموذج الأعمال التجارية على الحكومة، لذلك فدعونا ننظر الى الامر بهذه الطريقة: إذا كانت الحكومة شركة، فالمنتج الرئيسي هو المال، فإذا كانت الشركة تمتلك فائضًا من المنتجات الخاصة بها، فهذا يعتبر فشل، لآن هذا المنتج يجب أن يكون في السوق، وليس في المستودع، وأما إذا كانت كل منتجاتها يتم تسليمها إلى مستثمريها، فمرة أخرى هذا يعتبر فشل.

حسنا، هذا الفشل هو ما يطلق عليه الاقتصاديون التقليديون “النجاح”، فهم يرون أن الحكومات التي تسدد ديونها تعتبر ذات اقتصاد متعاف، والحكومات تنفق على سكانها فتعتبر ذات اقتصاد متدهور… وتلك هي الكذبة الأساسية للاقتصاد النيوليبرالي.

المفكرين وراء النظرية النقدية المعاصرة يفضحون هذه الكذبة، ونأمل أن نكون في بداية النهاية لهذا الخداع المتواصل.

There is a small but growing wave among economists that blasts neoliberalism to pieces.  It is referred to as Modern Monetary Theory (MMT), and it explains economics according to how it actually works in the real world; what money is, how debt operates, and the tools that sovereign governments have to manage their economies to create healthy societies…in real life, not in some abstract, theoretical model.

One of the basic myths used to rationalize neoliberalism is that deficit-servicing and budget-balancing is the highest possible imperative of any government.  This myth is used to force governments to cut public spending, privatize services, devalue currencies, and pander to the demands of big business.  Except it is a totally false notion.

First of all, states do not have to prioritize decreasing their debts because they have an unlimited time frame to repay them. States do not have a life cycle; they don’t hit retirement age and stop earning.  Secondly, money is not a finite commodity anymore.  We do not use gold, silver, or what have you; we don’t dig it out of the ground, we print it. A sovereign state that controls its own money supply literally cannot run out of money. Furthermore, a government in debt is a government that is spending, which is what it is supposed to do; that is how an economy grows.  A government with a balanced budget, or with a surplus, is a government failing its population.  It is a government that has missed the whole point behind having independent control over its own money supply.

Conventional economists like to apply the business model to government, so let’s look at it this way.  If the government is a company, its main product is money.  If a company holds a surplus of its own product, it is failing; that product needs to be in the market, not in the warehouse. If its products are all being delivered to its investors, again, it is failing.

Well, that failure is what conventional economists describe as success.  Government paying off its debts means economic health; governments spending on the population means economic deterioration; that is the basic lie of neoliberal economics.

The thinkers behind MMT are exposing this lie, and hopefully, we are at the beginning of the end of this on-running deception

مستقبــــل الثــــــــــورة                             The future of revolution

على الرغم من أن منطقة دلتا النيجر هي أكثر المناطق الغنية بالموارد في نيجيريا، بنسبة نفطها التي تبلغ حوالي 80٪ من إجمالي الإيرادات الحكومية، إلا أنها واحدة من أفقر وأقل البلدان نموًا على مستوى العالم.

فنجد شركات النفط مثل “رويال داتش شل” و”إكسون موبيل”، و”شيفرون” تعقد صفقات مع الحكومة المركزية التي تمنحهم السيادة العملية على منطقة الدلتا، والحصانة ليفعلوا ما يشاءون، بدعم رسمي من الدولة، وطوال السنوات الـ25 الماضية تضمن ذلك تهجير الناس من أراضيهم والدمار البيئي الهائل، وحتى تأجير قوات شبه عسكرية لتقوم بفتح النار على المتظاهرين السلميين.

فشركات النفط (كما صرح أحد زعماء القبائل هناك)، على ما يبدو “لا تشعر بالاطمئنان إلا إذا دخلت المجتمعات الأوية لها في حروب”، فهم يُحَمِّلون تكاليف التنقيب عن نفطهم واستخراجه على حساب معيشة المجتمعات المحلية، بدون أن توجيه أي عائد مادي أو مكاسب من وراء النفط المستخرج لدعم الدلتا.

فشعب دلتا النيجر أصبح لديه خبرة طويلة وكئيبة عن تعاون الدولة مع شركات الطاقة المتعددة الجنسيات… وقد أكتفوا وطفح كيلهم.

لهذا فقد قدموا لنا النموذج الأكثر صرامة ووضوح، حتى الآن، في استهداف وتعطيل النظام لرفع الظلم عن أنفسهم.

فقاموا بتخطي الحكومة، وفرض عواقب مباشرة على شركات النفط التي تخضع لها حكومة، أو بمعنى آخر، تعاملوا مع هيكل السلطة القائم فعليا بالطريقة التي يمكن أن يفهمها هيكل السلطة. مع العلم أن شركة شيفرون، وشركة شل وغيرهم، في وضع يمكنهم من إملاء سياسة على الحكومة.

ففجرت مجموعة أطلقت على نفسها اسم “منتقمو دلتا النيجر” منصة لشركة شيفرون في 5 مايو، وأصدرت البيان التالي: “نرغب في توصيل هذه الرسالة إلى جميع شركات النفط العالمية العاملة في دلتا النيجر، وهي أن جيش نيجيريا غير قادر على حماية مرافقها. ويجب عليهم أن يتفاوضوا مع الحكومة الاتحادية لتلبية مطالبنا وإلا فالمزيد من الحوادث المؤسفة ستصيب منشآتهم. وحتى تتم تلبية مطالبنا هذه لن نسمح لكم بعمل أية أعمال ترميم في موقع الانفجار”.

هذه بالضبط تحديداً ودون إضافات، الاستراتيجية التي كنت أكتب ليتم تطبيقها في مصر على مدى السنتين والنصف الماضيين: استغلال نفوذ الشركات متعددة الجنسيات لفرض تغيير السياسات الحكومية عبر أنشطة التعطيل.

التحريض ضد هذه الشركات في الماضي أدى إلى مبادرة شراكة دلتا النيجر، كمحاولة من الشركة لاسترضاء الزعماء المحليين، وبدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، والتي تكرس نفسها لتعزيز المصالح التجارية الأمريكية في جميع أنحاء العالم، فقد التقت شيفرون مع قادة المجتمع المحلي لبناء بعض المدارس والمستشفيات، ولم يدرك أحد أنه من خلال هذه المبادرات نفسها، كانوا يوطدون سلطتهم على المنطقة لاسترضاء الشعب بدلا من تمكينه.

وأُحرقت المدارس والمستشفيات في نهاية الأمر، لأن الجميع ينظر إليها على أنها منشآت شيفرون. إن الناس لا يريدون هدايا شيفرون لهم من مدارس ومستشفيات؛ بل يريدون بنائها وامتلاكها وإدارتها بأنفسهم بواسطة الأموال العائدة من توزيع أكثر عدلًا للثروة التي انتزعت من منطقتهم.

هم الآن يقومون بتوجيه رسالة إلى هذه الشركات بمثابة إنذار، أما أن تتحقق مطالبهم، أو لن تكون هناك عائدات نفطية من دلتا النيجر.

هؤلاء المقاتلين، هؤلاء المتمردين ضد إمبراطورية رأس المال، هم من غير المسلمين؛ ولكن مطالبهم عادلة، واستراتيجيتهم صحيحة،  إنهم  يكشفون الستار من وراء حكومة عميلة للتعامل مباشرة مع السادة. كذلك يجب أن يكون مستقبل الفاعلية، ومستقبل الثورة. وحري بنا أن نولي اهتمامًا وثيقًا لما يحدث في دلتا النيجر.

Despite the fact that the Niger Delta is the most resource rich region in Nigeria, with its oil constituting around 80% of total government revenue; it is one of the poorest and least developed parts of the country.

Oil companies like Royal Dutch Shell, ExxonMobile,  and Chevron make deals with the central government that give them practical sovereignty over the Delta region, and immunity to do whatever they wish, with official backing from the state. Over the past 25 years this has included driving people off of their land, tremendous environmental devastation, and even hiring paramilitaries to open fire on peaceful protesters.

The oil companies, one tribal chief stated , ‘seem to be comfortable when their host communities are engaged in war‘. They carry on their oil exploration and extraction at the cost of the livelihoods of local communities, without any of the financial benefits of the oil returning to support the Delta.

The people of the Niger Delta have a long, grim experience with the collaboration of the state with multinational energy companies; and they have had enough.

They have undertaken perhaps the most straightforward example we have seen yet of targeted system disruption to redress their grievances; bypassing the government, and imposing consequences directly upon the oil companies to whom the government is subservient.  In other words, they are addressing the real existing power structure in a way which that power structure can understand; knowing that Chevron, Shell, and the others, are in a position to dictate government policy.

The group “the Niger Delta Avengers” blew up a Chevron facility on May 5th, issuing the following statement:

“We want to pass this message to the all international oil companies operating in the Niger Delta that the Nigeria Military can’t protect their facilities. They should talk to the federal government to meet our demands else more mishaps will befall their installations. Until our demands are met, no repair works should be done at the blast site”.

This is exactly, I mean exactly, the strategy I have been writing about for Egypt for the last two and a half  years: commandeering the power of multinationals to force governmental policy changes.through targeted disruption.

Agitation against these companies in the past led to the creation of the Niger Delta Partnership Initiative, a corporate attempt to appease local leaders, supported by the United States Agency for International Development (USAID), which is dedicated to promoting US business interests around the globe. Chevron met with local community leaders, built some schools and hospitals, and completely misunderstood that, by these very initiatives, they were affirming their authority over the region; placating the people rather than empowering them.  The schools and hospitals were ultimately burned down, because everyone viewed them as being what they were: Chevron facilities. The people did not want Chevron to gift them with schools and hospitals; they wanted to build, own, and manage them themselves, with funds derived from a fairer distribution of the wealth being extracted from their region.

Now they are sending a message to these companies, an ultimatum.  Their demands must be met, or there will be no oil revenues from the Niger Delta.

These fighters, these rebels against the Empire of Capital, are non-Muslims; but their demands are just, and their strategy is right. They are lifting the curtain behind puppet government to deal directly with the puppet masters.  This is the future of activism, the future of revolution; and we should all pay close attention to what happens in the Niger Delta.

إشباع الغرباء                         Strangers’ gratification

image

منتقدي الحجاب الذين يدعون أن النساء يُجبَرون على ارتداء الحجاب وبالتالي فهم مضطهدون، وصلوا إلى هذا الاستنتاج دون أن يسألوا أيا من المحجبات!!  إذا فمن الواضح أن هذا الافتراض مستند على اعتقاد مسبق موجودة لديهم، ففي الأساس كل ما تفعله النساء يكون طاعة للرجال، وعلى أي حال فهذه الحجة ليست حقيقية ولكنها حيلة تهدف إلى تصوير الحجاب على أنه شيء قمعي بطبيعته، للتأكد من أن أي امرأة لن تفكر في ارتداء الحجاب إذا كانت تعتبر نفسها مستقلة، وتحترم نفسها، وممتلكة لحريتها.

ولكن، دعونا نقول من أجل النقاش، أنه نعم، النساء يرتدين الحجاب لأن أزواجهن أو آبائهن أو إخوانهن يجبرونهن على ارتداء الحجاب… أعلم أن العبارة مثيرة للسخرية حقا ولكن، دعونا نلعب هذه اللعبة معهم.

حسنا وفقا لهذا السيناريو، فإن المرأة ترضخ لرغبات زوجها وشريك حياتها، أو والدها الذي رباها منذ أن ولدت، ووفر لها الطعام والمأوى طوال حياتها، أو أخيها الذي نشأ معها واهتم لأمرها أكثر من أي شخص أخر قد تقابله طوال حياتها… فهل هذا شيء غير عادل؟ أو غير منطقى؟ أو قمعي؟ ربما…

ولكن ماذا عن المرأة عندما ترضخ لرغبات الغرباء وتطيعها؟ عندما تذعن لضغوط المعايير الاجتماعية التي تملي عليها أن تعرض جسدها في ملابس ضيقة أو مكشوفة؟ عندما يكون عليها أن تقوم من نومها 45 دقيقة قبل الرجل وقبل ذهابها إلى العمل في الصباح لكي تتمكن من وضع كل المساحيق، وتقوم بعمل شعرها؟ عندما تظل تشتكي أنها لا تستطيع أن تحشر نفسها داخل التنورة التي لا تستطيع أن تجلس بها في وضع مستقيم دون أن تكشف نفسها؟ وماذا عن النساء اللواتي لديهن صورة سلبية جدا عن أجسادهن بسبب توقعات المجتمع لدرجة أنهم أصبحن يعانين من اضطراب الأكل؟ وماذا عن النساء اللواتي يقطعون أجسادهن فعليًا ليملئوها بعبوات السيليكون في صدورهن ليعززن من فرصهن في العثور على زوج، أو ليعطين دفعة لحياتهن المهنية؟ وماذا عن النساء اللواتي يذعن لتوجهات موضات وصرعات المجتمع الذكوري الذي يملي عليهن شروط الجاذبية، ويكرسن الوقت والمال والطاقة لكي يشكلن حجم مؤخراتهن؟ وماذا عن النساء اللواتي يكرهن اقتراب فصل الصيف لأنهن سيضطررن إلى ارتداء الملابس التي تكشف أجسادهن التي ليست نحيفة بما فيه الكفاية، وليست رياضية بما فيه الكفاية، وليست سمراء بما فيها الكفاية، وليست رشيقة بما فيه الكفاية، لكي تعجب الغرباء؟ والنساء اللواتي يقمن بحميات غذائية قاسية تعيث فسادا في عملية الأيض لديهن، ومستوى طاقتهن، وصحة أعضائهن وأنسجتهن العضلية؟ والنساء اللواتي لا يستطعن التقاط مجلة واحدة أو زيارة موقع واحد مخصص للنساء، دون قراءة كلمة “هذا ما يريده الرجال” بين كل سطر وأخر؟

المرأة “المقهورة” من المقربين من أفراد أسرتها الذين يرغمونها على ارتداء الحجاب تعيش في أمان أكثر بكثير من الظلم الشامل الذي يوقعه الغرباء الذين يصرون على أن المرأة يجب أن تكرس نفسها لإرضاء وإشباع عيونهم.

The critics of hijab who claim that women are forced to wear the veil, and are thus oppressed, have come to this conclusion without actually asking mhajabaat.  So, obviously, the assumption is based on a pre-existing belief that, basically, whatever women do, it is done in obedience to men.  It is, of course, not a sincere argument anyway.  It is a ploy intended to depict the hijab as oppressive by default, to ensure that no woman would even consider wearing it if she considers herself independent, self-respecting, and liberated.

But, let’s say, for the sake of argument, that yes, women wear the veil because their husbands or fathers or brothers force them to wear it. It is ludicrous on the face of it, but, we’ll play along…

OK; according to that scenario, a woman is acquiescing to the wishes of her husband, her life-partner…or of her father, who raised her from infancy, fed and sheltered her all her life…or of her brother, who grew up with her and knows and cares about her more than anyone she is likely to ever meet. Is that unfair? Unreasonable? Oppressive?  Maybe.

But what about when women acquiesce to the wishes of strangers? When she acquiesces to the pressures of societal standards which dictate that she must expose her body in tight or revealing clothing? When she has to get up 45 minutes earlier than a man before she goes to work in the morning so she can put on make-up, and do her hair? When she has to fret about being able to fit into a skirt that she can’t even sit down in without exposing herself?  What about women whose negative body image is so severe because of society’s expectations that they develops an eating disorder? What about women who literally slice open their bodies to have packets of silicon inserted into their breasts because it will enhance their chances of finding a husband, or advancing their careers? What about women who acquiesce to the passing trends of what male-dominated society tells them is attractive, and actually devote time, money and energy to the shape of their backsides? What about women who absolutely dread the approach of summer because they know they will have to wear clothes that reveal their bodies which are not slim enough, toned enough, tanned enough, shapely enough, for the approval of strangers? Women who go on crash diets that wreak havoc on their metabolism, energy level, and the health of their organs and muscle tissue?  Women who cannot pick up a single magazine or visit a single website supposedly dedicated to women, without being incessantly informed about ‘what men want’?

The woman “oppressed” by her close family member who forces her to wear hijab is secured from the far more comprehensive oppression of strangers who insist that she dedicate herself to the gratification of their eyes.

الاحتياطات للأخوات                         Precautions for sisters

image

ملاحظة هامة خاصة بالوعي الظرفي للأخوات:كما ذكرت في السابق، الحجاب أو النقاب كلاهما يحدان من رؤيتك المحيطة للمكان بشكل عام، فعندما تكوني بالخارج حاولي دائما أن تنظرين حولك، أستديري برأسك لتنظري حولك واحذري ممن يسيرون خلفك أو بجوارك. احملي حقيبتك وضعي حزامها بشكل عرضي متقاطع مع جسمك بدلا من أن تجعليها معلقة على كتفك، وإذا كنت تحملين طفلا أو تدفعين عربة أطفال وتسيرين مع أطفالك الصغار فيؤسفني أن أقول أن هذا سيجعلك في موقف ضعف شديد لأن يداك لن تكونا خاليتان وسيحد هذا الوضع من حركتك كثيرا، فلن تتمكني من مطاردة أي شخص ولن تتمكني من الجري ممن يهاجمك، متى كان هذا الأمر ممكنا، وإذا كان ولابد أن تخرجين مع أطفالك، فمن الأفضل أن يكون معك زوجك أو أخيك أو إحدى صديقاتك.

حاولي أن تلاحظي أي شخص في الشارع يبدوا عليه أنه يسير إلى غير هدى وبشكل متعرج، أو أي شخص قد موضع نفسه في مكان ثابت يسمح له بمراقبة المشاه، فإذا وجدت شخص ما يسير بجوارك، أو يقوم بمحاكاة سرعتك في المشي، قفي فجأة وراقبي تصرفه… هل توقف فجأة هو الأخر؟ هل تردد بعض الشيء عندما توقفت ثم تابع السير؟ إذا كانت الإجابة نعم، فهل وجدت أنه يسير مسافة قصيرة ثم يقف مثلا لكي يراقب واجهة محل أو يعبث في تليفونه أو يربط حذائه… الخ، قد لا يكون أي شيء على الإطلاق أو قد يكون مهاجم محتمل، أو قد يكون شخص يتتبعك بهدف أن يتعرف على مكان سكنك أو نظامك اليومي ومساراتك المعتادة لكي يقوم باستهدافك في مرة قادمة.

أدعو الله أن يحفظكن جميعا.

 

Special note on Situational Awareness for Sisters.

As I have mentioned previously, the hijab and the niqaab can often restrict your peripheral vision, so, when you are outside always try to look around you.

Turn your head. Be aware of people walking up behind you or walking next to you.

Carry your handbag with the strap across your body, not hanging on your shoulder.

If you are carrying your baby, pushing a baby carriage, or have small children with you, I am sorry to say, this makes you extremely vulnerable. Your hands are not free, your mobility is hindered, and you can neither chase anyone nor run away from an attacker. Whenever possible, if you must go out with your children, be accompanied by your husband or brother, or by another sister.

Try to notice anyone on the street who seems to either by aimlessly meandering about, or who has positioned himself at a fixed location from which he can monitor the crowd.

If someone is walking next to you, mirroring your pace, stop suddenly, and see what they will do. Do they stop also? Do they hesitate for a moment when you stop, and then continue walking? If so, do they only walk a short distance and then stop, for instance, to look in a shop window, attend to their phone, tie their shoe, etc…

Pay attention. It may be nothing, it may also be either a potential attacker, or possibly someone following you with the intention of knowing your residence or your routine or your normal routes, in order to target you at another time.

May Allah protect you all

كونوا على حذر                                         Keep your eyes open

image

تتزايد الهجمات والمضايقات المناهضة للمسلمين في الغرب، ويمكننا توقع استمرار وتكاثف هذا الاتجاه للسنوات القليلة القادمة، وبخاصة ضد النساء.  فقد تمت مهاجمة إحدى المسلمات في أمريكا منذ بضعة أيام بواسطة امرأة – على ما يبدو- قذفت نوعًا من السوائل عليها بعد بضع دقائق من مهاجمتها لفظيًا.

المثير للسخرية كيف أن من يقوم بهذه الهجمات يصف ضحيته عادة بأنه “إرهابي”، بينما لا يشعر من يقوم بالهجوم بوجود أي نوع من الترهيب الواقع عليه، بل يشعر على العكس بالشجاعة اللازمة للتنمر على ضحاياه المفترض خطورتهم.

لذا أرى أنه من المناسب إعادة نشر ما كتبت من قبل حول الوعي الظرفي، لمساعدة أخواتنا وإخوتنا على اتقاء شر من يستهدفهم من هؤلاء العدوانيين.

قام خبراء الأمن والسلامة الشخصية بتقسيم ” الوعي الظرفي” إلى أربع فئات مصنفة حسب الألوان التالية:

الأبيض : عندما لا تكون منتبهاً لما يدور من حولك، بل تكون في حالة تراخٍ ربما تكتب رسالة على الهاتف أو تضع سماعات الرأس. لست واعياً في هذه الحالة بمن يتحركون حولك أو بما يفعلون. هذه هي الحالة الأكثر انكشافاً وللأسف هي حالة غالبيتنا في عصر الهواتف الذكية عندما نكون خارج المنزل.

الأصفر : عندما تكون في نفس حالة التراخي إلا أنك على وعي بما يدور في الوسط المحيط بك. تلاحظ الناس من حولك ولديك قدر من الوعي بمن قد يكون وراءك وبما يدور في محيطك القريب.

البرتقالي : هو أن تلاحظ (وأنت في المرحلة الصفراء) أن أحداً أو شيئاً يتحرك بطريقة قد تبدو مشبوهة وتنطوي على تهديد محتمل. يزيد مستوى انتباهك وتصبح أكثر تنبهاً نحو كل ما يدور حولك مع التركيز الخاص على العنصر الذي أثار ريبتك واهتمامك وهو ما يجعلك تستعد بينك وبين نفسك لمواجهة محتملة.

الأحمر: عندما تكون على يقين أن أحداً أو شيئاً يشكل تهديداً وتصبح المواجهة محتملة. ستراقب موقف التهديد عن كثب متوقعاً ما قد يحدث وتعد نفسك للتعامل معه. بالنسبة للمسلمين في كل مكان – وخاصة من يعيشون في الغرب – عليكم ألا تخففوا درجة حذركم عن اللون الأصفر عندما تكونون خارج المنزل. عليكم أن تكونوا على وعي تام بالوسط المحيط بكم ومن يتحرك بالقرب منكم وما يدور حولكم.

إذا كنت خارج المنزل لا تنهمك في كتابة الرسائل وأنت تمشي ولا تشغل سماعات الرأس. وبالنسبة للأخوات أعلم أن الحجاب قد يعيق رؤيتكن المحيطية, فحاولن أن تتذكرن إدارة زؤوسكن للنظر يميناً وشمالاً لمتابعة ما يحدث حولكن أثناء الخروج.

بالنسبة للثوار ونشطاء المعارضة، أنصحكم بمحاولة البقاء في أعلى مستويات الحذر قدر الإمكان.

Anti-Muslim attacks and harassment  are increasing in the West, and we can expect this trend to continue and intensify over the next few years; particularly against women.  A Muslimah was just assaulted in the US a few days ago, apparently, with a woman pouring some kind of liquid on her, after several minutes of verbally attacking her.It is ironic how these attacks usually involve the assailant calling the victim a “terrorist”, while the attacker clearly does not feel terrified whatsoever, but actually feels bold enough to bully their supposedly dangerous victim!

So, it seems appropriate to re-publish something I wrote a while ago about situational awareness, to help our Sisters and Brothers prevent being targeted by these aggressors….


Security and personal safety experts have organized “Situational Awareness” according to four basic color-coded categories:

White–This is when you are not really paying attention to what is going on around you. You are relaxed, maybe texting or listening to headphones. You are not conscious of who is around you or what they are doing. This is obviously the most vulnerable state, and unfortunately, in the era of smart phones, it is the state most of us are in when we are out in the street.

Yellow— This is when you are still relaxed, but you are aware of your environment. You notice the people around you, and have some awareness of who may be behind you, and what is going on in your immediate vicinity.

Orange— This is when you have noticed (while in the “yellow stage”) someone or something going on that may seem unusual and potentially threatening. Your attention level is raised and you are more alert about everything going on around you, with particular attention towards whatever caused your interest or concern, and you internally prepare for possible conflict

Red— This is when you have perceived that someone or something is, in fact, a threat and conflict appears likely. You will monitor the threatening situation very closely, anticipating what may happen and preparing yourself for how to deal with it


For Muslims anywhere, but particularly in the West, it is critical to never fall below the “Yellow” stage when you are outside. You must be consciously aware of your surroundings, who is around you, and what is going on.

If you are out in the street, please, do not walk and text, do not listen to headphones, and Sisters, I know the hijab can sometimes obstruct your peripheral vision, so try to remember to turn your head to look right and left to see what is happening around you when you are out.

For revolutionaries and opposition activists, I would recommend trying to stay in an even higher level of awareness as much as possible.

مواقع التباعد الاجتماعي                         Anti-social media

يتزايد ميلنا للنرجسية أكثر من أي وقت مضى ، ولكنك إذا تأملت الأمر ستجد أن النرجسية ما هي إلا أحد أشكال العزلة.

مواقع التواصل الاجتماعي عند أكثرنا وبأكثر من طريقة معادية للعلاقات الاجتماعية بشكل حاد.

فالتقاطك السيلفي وتسجيل دخولك لهذا المكان أو ذاك ونشر صور ما تتناوله في فطورك ..ألخ، والقائمة تطول كثيرًا وحتى الدردشة الإلكترونية، كلها صور من النرجسية في الأساس، صفحتك على فيس بوك وحساباتك على تويتر وإنستغرام وغيرها من مواقع التواصل التي قد لا أعلم بشأنها، ما هي إلا مرايا مكبرة، كلنا نتحدث لأنفسنا ونحدق في صورنا من خلالها.

بالطبع هناك تفاعل، ولكن أي نوع من التفاعل؟! تفاعل مفتعل في الأساس وفي غالب الأحيان زائف حقًا.

إذ تختلق شخصية إلكترونية، واجهة، وتتعامل مع تفاعلاتك اعتمادًا على هذه الواجهة الزائفة، وبالطبع يفعل نفس الأمر أولئك الذين تتفاعل معهم.

زائف يتحدث إلى زائف آخر.. ماذا يمكن أن يكون أكثر انعزالية من هذا؟

إذا لم تكن على طبيعتك مع الناس ولم يكونوا كذلك معك ولم يحدث تواصل بشري بينكم ولا ترابط فستبقى وحدتك ووحدتهم عصية على الاختراق.

إن ما كسبناه من مواقع التواصل الاجتماعي هو الطريق إلى الشهرة الافتراضية، وهو أمر يختلف كليًا عن التواصل والتفاعل والروابط الحقيقية الهادفة مع الآخرين.

image

We are becoming more isolated than ever before.

We are becoming more narcissistic than ever before; but if you think about it, narcissism is just a form of isolation.

“Social media” for many of us, and in many ways, is deeply anti-social.  Selfies, “check-ins” to show where you are, posting pictures of what you are having for breakfast, etc, etc…to a great extent, even online chatting…are all basically narcissistic.  Your Facebook page, your Twitter and Instagram accounts, ad whatever other new platforms there are I don’t know about…are all just sort of glorified mirrors.  We are all talking to ourselves, and staring at ourselves.

Sure, there is interaction.  But what sort of interaction is this? Purely superficial, indeed, more often than not, it is actually fake.

You create an online personality, an image, and you deal with your interactions on the basis of this facade; and of course, those with whom you are interacting are doing the same thing.  It is a facade talking to a facade. What could possibly be more isolating than this?

If you are not genuine with people, and they are not genuine with you, there has been no real human exchange between you; no connection; your alone-ness, and theirs, remain unpenetrated.

What social media has given us is access to a kind of virtual  fame, which is something completely different from real communication, interaction, and meaningful connections with other people