السياسة الإسلامية المعتادة                         Islamic politics as usual

image

في أحيان كثيرة يطلب مني بعض الإخوة أن أقدم اقتراحات لأنواع التغيير والإصلاح التي أعتقد أنها ستكون مفيدة لجماعة الإخوان المسلمين، والحقيقة أنني لست عضوا في هذه الجماعة وليس لدي أي مصلحة في محاولة تحسين أو إصلاح الإخوان المسلمين، أو مساعدتهم على الاستمرار كجماعة، ولكن جل ما يهمني هم تحرير العالم الإسلامي، والعالم الأوسع، من هيمنة استعمار الشركات، وبالتالي فلا يعنيني أن أعمل من أجل استدامة أي فصيل إسلامي بعينه.

وكما كتبت مرارًا وتكرارًا، فأنا لست مهتمًا بالجماعات، أو الأحزاب، أو القادة الفرديين، ولكني مهتم بالسياسات والاستراتيجيات، وبالتالي فالسياسات والاستراتيجيات التي أؤيدها تصلح لأي جماعة أو حزب، أو قائد ليتم تقييمها وصقلها واعتمادها، سواء كان هذا للإخوان أو أي شخص آخر.

مواجهة سلطة الشركات، وانقاذ سيادة دولكم من سيطرة الشركات التجارية الكبرى، وتحويل نفوذ الشركات إلى الديمقراطية من خلال تعطيل ربحيتهم وكفاءتهم التشغيلية، ثم تعزيز استراتيجية ثورية عملية والتخلي عن كل الشعارات الفارغة والرنانة… هذه باختصار توصياتي لأية مجموعة.

ونصيحتي بنبذ النيوليبرالية تنطبق أكثر على الإخوان من أي شخص آخر، وهذا لأنهم هم أيضا نيلوليبراليون، ولكن من واجب أي فصيل اسلامي أن يقف على منصة سياسية واقتصادية واضحة تلتزم بالشريعة، ويعكس مبادئ الشريعة الإسلامية، ويعالج الاحتياجات الحقيقية للمجتمع، وما لم يفعل ذلك، فإن أي حزب إسلامي سيجد صعوبة في تبرير وجوده.

في الوقت الحالي الإسلام السياسي لا يوجد له أي تعريف، ولا تقولوا لي أنه يعني “دولة الخلافة”، لأن الخلافة لا يوجد لها أي تعريف، فليس هنا أي نظام حكم صريح منصوص عليه في الإسلام، ولكن هناك قواعد إلزامية (ليست كثيرة)، وهناك مبادئ توجيهية، ولكن لا يوجد نظام إلزامي لتنفيذ تلك القواعد، وهناك مرونة هائلة وقدرة على التكيف في هذا الصدد، ولكن هذه المرونة تتطلب منا أن نبذل الكثير من الجهد الفكري… ونحن لا نفعل ذلك.

لا يوجد أي سبب يمنع “الإسلام السياسي” أن يكون منصة سياسية قابلة للاستمرار حتى في البلدان ذات الأغلبية غير المسلمة، لأنه سيحل المشاكل الاجتماعية والاقتصادية وسيخلق مجتمعات مستقرة وناجحة، ولكن بما نحن عليه اليوم، فالإسلام السياسي هو مجرد قطاع في الطيف السياسي، أو وسيلة للسياسيين الطموحين للوصول إلى المناصب العليا بدعم من المجتمع المسلم، مع تبني مواقف سياسية تلتزم بالمصالح السائدة للسلطة، فهو أشبه ما يكون “بالمصارف الإسلامية” … التي هي مجرد مصارف تقليدية مع نجمة وهلال مفروضين عليها…  أما الإسلام السياسي فهو السياسة المعتادة، ولكن بلحية.

Fairly frequently, brothers have requested me to offer suggestions for what types of change and reform I think would be useful for the Muslim Brotherhood.  OK; I am not a member of that organization.  I have no stake in trying to improve or reform the MB, or in helping it continue as a group.  I am interested in the liberation of the Muslim world, and the broader world, from the domination of corporate imperialism; I am not interested in working for to the sustainability of any particular Islamist faction.As I have written over and over again, I am not interested in groups, parties, or individual leaders; I am interested in policies and strategies; and the policies and strategies I advocate, I advocate for any group, party, or leader to evaluate, refine, and adopt; whether it is the Ikhwan or anyone else.

Confront corporate power, rescue the sovereignty of your state from the control of big business. Democratize corporate influence through the disruption of their profitability and operational efficiency.  Promote a genuinely practical revolutionary strategy, and leave all the empty slogans and rhetoric.  This is my recommendation for any group.

The advice to repudiate neoliberalism applies more to the Ikhwan than anyone else, because, well, they are neoliberals.  But it is incumbent upon any Islamist faction to articulate a clear political and economic platform that adheres to the Shari’ah, and reflects Islamic principles, and addresses the real needs of the society.  Unless and until they do that, any Islamist party will have difficulty justifying its existence.

Look, right now, Political Islam has no definition. And don’t tell me that it means “Khilafah” because Khilafah has no definition.  There is no explicitly commanded and articulated system of government in Islam.  There are mandatory rules (not many), and there are guiding principles; but there is no mandatory system for the implementation of those rules, there is tremendous flexibility and adaptability in this regard; but that flexibility requires us to do serious intellectual work…and we’e not doing it.

There is no reason why “Political Islam” should not be a viable political platform even in countries with non-Muslim majorities, because it should solve social and economic problems and create stable and successful, healthy societies. But, as it stands today, Political Islam is just a niche in the political spectrum, a vehicle for ambitious politicians to seek office with the support of the Muslim community, while basically adopting policy positions that adhere to the prevailing interests of power.  It’s a bit like “Islamic banking”…which is just conventional banking with a star and crescent superimposed on it.Political Islam is politics as usual, except with a beard.

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s