تضييق دائرة الخيارات                         Narrowing the options

image

إنها لفرضية خاطئة أن نظن أن الخيارات الاستراتيجية في مصر (أو في أي مكان آخر) تقتصر على شيئين فقط، إما احتجاجات سلمية في الشوارع أو كفاح مسلح وعنيف، فلا أحد يمتلك قدر ولو قليل من العقل سيدعوا إلى حرب عصابات دموية في مصر، فأيً كان من يريد فعلا إنهاء الانقلاب وتحسين الحياة في مصر لن يحاول أن يثير فيها حرب أهلية، لأنه عندما تتحول الحركات المقاومة إلى الدموية فإنها ستفقد على الفور غالبية الدعم الشعبي … وهو ما يستحقون.

فمن خلال الزعم كذبًا بأن البديل للاحتجاجات العقيمة في الشوارع هو الحرب الأهلية، استطاعت جماعة الإخوان المسلمين أن تقنع الناس بأن يكتفوا بما لا جدوى منه، لأنه لا أحد يريد الحرب، وها نحن نرى هذه “البرمجة” تظهر علينا في أي وقت ننتقد فيه مبدأ “سلميتنا أقوى من الرصاص” وهي تعويذة الإخوان، فنرى على الفور شخصًا يرد قائلا، “إذا فأنت تتبنى إراقة الدماء والعنف؟” فمن خلال الشعار نفسه، تمكنوا بذكاء من تضييق دائرة الخيارات إلى هذين الخيارين: السلمية أو الرصاص… وهذا التحديد في الخيارات الاستراتيجية بين “السلمية” أو “العنف” قدم فائدتين للإخوان… الأولى هي أنهم يعرفون أن معظم الناس سوف يختارون استراتيجية “السلمية” ببساطة لأنهم يكرهون العنف؛ والثانية هو أن الحفاظ على التزام العام بالسلمية سيحافظ على إمكانية الدمج في نهاية المطاف مع النظام بشكل أو أخر (أو على الأقل هذا ما يتصورونه، بسذاجتهم المزمنة).

ولكن، بطبيعة الحال، هناك العديد من الخيارات الاستراتيجية الأخرى، فمنتقمو دلتا النيجر على سبيل المثال، تمكنوا بنجاح من شل إنتاجية شركة شيفرون في نيجيريا، وبالتالي وضعوا ضغط هائل على الحكومة للرضوخ لمطالبهم، دون إراقة قطرة دم.

التعطيل الاقتصادي هو إلى حد بعيد الأسلوب الأكثر فعالية لتحقيق المطالب السياسية، والأمر لا يتطلب أي عنف، إلا إذا كنت تعتبر أن الإضرار بالممتلكات يتساوى مع الخسائر البشرية، وهو شيء غريب جدا.

الإخوان المسلمون جزء من النظام، ولا يريدون الإطاحة بالنظام، ولكنهم يريدون تأمين مواقعهم في بنية السلطة القائمة، ولهذا فهم لا يدعون فقط إلى استراتيجيات لا تهدد النظام بشكل جذري، ولكنهم أيضا يحاولون أن يبعدوا من الاعتبار أية استراتيجيات بديلة يمكنها في الواقع أن تسقط النظام.

It is a false premise that the strategic options in Egypt (or anywhere else) are limited to either nonviolent street protests on one hand or violent armed struggle on the other.  No one in possession of their sanity would advocate a bloody guerrilla war in Egypt; no one who actually wants to end the coup and improve life in Egypt would try to stir up civil war. When resistance movements turn bloody, they instantly lose most of their popular support; and they should.By falsely claiming that the alternative to futile street protests is civil war, the Muslim Brotherhood has been able to convince the people to commit to futility, because nobody wants war.  You see the programming emerge any time you criticize the “peacefulness is stronger than bullets” mantra of the Ikhwan; someone instantly responds “so you advocate bloodshed and violence?”.  In the slogan itself, they have cleverly narrowed the discussion to these two options; peacefulness or bullets.  Limiting the strategic options to “peacefulness” or “violence” has two benefits for the Ikhwan; first, they know that most people will opt for their “peaceful” strategy simply because they abhor violence; second, maintaining a public commitment to nonviolence preserves the possibility of eventually integrating with the regime in some way (or this, anyway, is what they imagine, in their chronic naiveté).

But, of course, there are many other strategic options.  The Niger Delta Avengers, for instance, have successfully crippled Chevron’s productivity in Nigeria, thereby putting immense pressure on the government to cede to their demands, without shedding a drop of blood.

Economic disruption is by far the most effective method for achieving political demands, and it does not require violence, unless you regard property damage as equivalent to human casualties; which would be very strange.

The Muslim Brotherhood is part of the system, and does not want to see the system overthrown; they want to secure their position within the existing power structure, and that is why they not only advocate strategies that do not fundamentally threaten the regime, but also try to banish from consideration any alternative strategies which could actually topple it.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s