الوصفة المجربة للفلاح                           The proven formula for success

image

تاريخ صعود أمريكا كقوة عالمية يعتبر شيء مبهر حقًا، فمن خلال الابتكار والباعث والعبقرية والتحدي والإبداع، وطبعا من خلال العنف المروع والاستغلال الوحشي بشكل كبير، حازت الولايات المتحدة على دورها كقوة عظمى كما نراها اليوم وفي فترة مذهلة القِصَر من الزمن.

ولكن هذه الإنجازات تتضاءل بالمقارنة مع انتصارات الإسلام في الأجيال المبكرة، فبينما استغرقت أمريكا أكثر من 200 سنة للصعود كقوة عالمية، ساد المسلمون في غضون عقود من الزمن، فأسسوا في جيل واحد نظامًا حكوميًا واقتصاديًا سيطر على الساحة الدولية لأكثر من ألف عام، وحتى عندما استشرت الذنوب وانتشر الفساد، وعندما كانت الخلافة في أفول وضعف، إلا أن الإمبراطورية الآفلة ظلت متفوقة على الجميع لمئات السنين، لأنها كانت مبنية على أسس من إيمان راسخ حقًا والتزام قوي بوحي الله في كل من القرآن والسنة.

لم يكن هناك في تاريخ البشرية مثال للنجاح مقارب لهذا، في أي وقت كان!

الطريقة المنطقية والعلمية لتحديد مدى فاعلية أي شيء هي التجربة والخطأ: التجربة ثم تقييم النتائج، فإذا طبقنا هذا، سنجد أنه من المستحيل عدم استنتاج أن القرآن والسنة ليسوا هم المعادلة المطلقة للفلاح، فلا يوجد أي نظام آخر تعادل في أي وقت مضى مع إنجازات الشريعة كما طبقتها الأجيال الثلاثة الأولى من هذه الأمة، وهذه حقيقة تاريخية موضوعية.

رجالًا كانوا لا يملكون أي خبرة على الإطلاق في العلاقات الدولية، أو تخطيط المدن أو الاقتصاد أو بناء الدول… الخ، كانوا قادرين على خلق إمبراطورية فعالة ومزدهرة وقوية بشكل غير مسبوق دمجت شعوب قادمة من مختلف الثقافات واللغات والأديان ليتكاملوا معًا، كل هذا في غضون سنوات، لا قرون… وكان هذا تمكين فقط من خلال الالتزام بهذه الوصفة المثالية.
وتلك هي الوصفة الوحيدة التي تم بالفعل أثبات قدرتها على العمل بنجاح، سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا وعلى المستوى الشخصي والفردي… فهي ليست نظرية، بل هي نموذج ناجح.

تراجع العالم الإسلامي كان متصل سببيا بانحرافنا عن وصفة القرآن والسنة، وهذا يدعم بلا شك كمال هذه الوصفة، ولا أعرف لماذا يكلف أي شخص نفسه عناء البحث عن أي نظرية أخرى، أو لماذا يبحث أي شخص عن كتب المساعدة الذاتية أو دراسة الفلسفات الاجتماعية أو السياسية، التي كلها إما افتراضية بحتة أو فاشلة من ناحية الممارسة العملية.

ستتمسك بالسنة بالقدر الذي تريد أن تنجح به في حياتك الخاصة، والأمر بهذه البساطة!  وبالقدر الذي تحيد به عن السنة، ستظل تكافح ثم تخرج في النهاية ناقص النجاح.

لا يوجد أي سبب منطقي للشك في أن التمكين الذي حققه المسلمون الأوائل بفضل التمسك بهذه الوصفة سيتحقق نفسه معكم إذا تمسكتم بها لتحققوا من خلالها ما حققوه هم.

The history of America’s rise as a global power is remarkable.  Through innovation, drive, genius, defiance, creativity, and yes, horrific violence and tremendously brutal exploitation; the United States earned its role as the super power it is today in an astonishingly short span of time.

But these accomplishments pale in comparison to the victory of Islam in the early generations.  While it took America over 200 years to ascend as a global power, the Muslims prevailed in a matter of decades. They established, in one generation, a governmental and economic system that dominated the international scene for over a millennium. Even when sin and corruption spread, and even when the Khilafah was in decline, that declining empire was still  superior to all others for hundreds of years, because it was founded upon such firm belief and adherence to Allah’s Revelation; to the Qur’an and Sunnah.

There has not been in human history such an example of success, ever.

The logical, scientific method for determining the efficacy of something is trial and error; experimentation, and evaluating the results.  If we apply this, it impossible not to conclude that the Qur’an and Sunnah are absolutely the formula for success.  No other system has ever equaled the achievements of the Shari’ah as implemented by the first three generations of this Ummah. That is an objective historical fact.

Men with no experience whatsoever in international relations, city-planning, economics, state-building, and so on; were able to create an efficient, thriving, unprecedentedly powerful empire that integrated populations with diverse cultures, languages, and religions; all in a matter of years…not centuries…empowered by their commitment to this perfect formula.

It is the only formula that has actually been proven to work; politically, economically, socially, and on an individual personal level. It is not a theory, it is a proven model.

The decline of the Islamic world was causally  connected to our divergence from the formula of Qur’an and Sunnah, and this further supports the perfection of this formula.  I do not know why anyone would bother with any other theory, why anyone would search self-help books or study social or political philosophies; all of which are either purely hypothetical or have failed in practice.

You will adhere to the Sunnah to whatever extent you want to succeed in your own life.  It is just that simple.  To whatever extent you deviate from the Sunnah, you will struggle, and come up short.

There is no logical reason to doubt that what adherence to this formula enabled the first Muslims to achieve, it will enable you to achieve as well.

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s