الذنوب والفشل                                         Sin and failure

image

نحن نتأثر ونتغير من خلال ما نقوم به أكثر مما نتأثر ونتغير من خلال ما يفعله فينا الآخرين! فبغض النظر عما تمر به، إلا أنك تظل أو في إمكانك أن تظل، نفس الشخص الذي كنت عليه قبل تجربتك،  بالتأكيد سوف تتأثر، وربما تتألم، وربما تحزن، وربما تُرهَق، وربنا ستكون أكثر تشاؤما، وأقل ثقة في الغير… الخ، بسبب ما ممرت به، ولكنك ستظل في الأساس نفس الشخص، حتى وإن تغيرت طباعك الأساسية، وحتى لو تغيرت شخصيتك ووجهة نظر. أما تصرفاتك، والأشياء التي تفعلها، الخيرة منها والسيئة، فهذه سيكون لها تأثير مباشر عليك كشخص.

قد يتم تعذيبك، ثم تعود لتصبح نفس الشخص عندما ينتهي كل شيء، ولكن ليس في إمكانك أن تقوم بتعذيب شخص ما وتظل بلا تغيير من جراء ما فعلته، لأنك ستصبح شخص قام بتعذيب إنسان، وهذا سيجعلك تتحور بشكل أساسي، حتى وإن استغفرت الله وتبت عن فعلك، ستعرف دائما ما فعلته، وستعرف أنك قادر على فعله، وسيكون عليك توخي الحذر للحيلولة دون القيام بأي شيء مشابه لهذا الفعل مرة أخرى.

وينطبق الشيء نفسه على الأعمال الصالحة، وأعمال شجاعة، فهي تجعلك شخصا مختلفا، شخصًا أفضل، من خلال القيام بمثل هذه الامور، وإلا فلم أمرنا الله قائلا سبحانه: “اعملوا…”؟؟

لا يوجد شيء مبهم أو غامض حول العلاقة بين ارتكاب الذونب والهزيمة، فذنبوك ستغيرك للأبد، وستغير طباعك وشخصيتك، وغضب الله عليك سيتجلى في هذه التغييرات السلبية، فتصبح شخص يفتقر إلى صفات تحقيق النصر، وتفقد دافعك، وانضباطك، وصبرك، وجديتك؛ وتصبح شخص معتاد على التصرف بدون ذكاء، وبأنانية وعاطفية، فتكذب، وتتوارى عن الأنظار، وتصبح مشتتا وقصير النظر، فذنوبك تعطلك بطريقة عملية وفورية جدًا، ولهذا السبب يشار إليها على أنها “ظلم للنفس!”

يجب علينا أن نفهم هذا!   فتجنب الذنوب ليس تقييد ولكنه أمر صحي، فهو ما نفعله عند نهتم حقا بصحتنا وسلامة شخصياتنا.

We are more affected, more changed, by what we do than by what is done to us. No matter what you go through, you remain, or can remain, the same person you were before the experience.  Sure, you will be affected; perhaps hurt, perhaps saddened, perhaps fatigued; maybe you will be more cynical, less trusting, and so on; because of your experiences; but you are fundamentally the same person. What happens to you does not change your basic character, even if It may change your personality and perspective.  But your actions, the things you do, the good and the bad, directly impact who you are as a person.You can be tortured, and be the same man when it is over; but you cannot torture someone and not be changed by what you have done. You will have become a man who tortured someone.  You will have fundamentally mutated. Even if you make taubah and istighfar, you will always know that you did it, and are capable of it; and you will have to be vigilant to guard against doing anything like that ever again.

And the same is true for righteous acts, and acts of bravery; you become a different person, a better person, by doing these kinds of things. Why did Allah Command us “Do deeds!”?

There is nothing mystical about the connection between sin and defeat; it is not vague or abstract.  Your sins change you; they change your character.  Allah’s Displeasure manifests itself in these negative changes.  You become someone lacking the qualities for victory.  You lose your drive, your discipline, your patience, your seriousness; you become accustomed to behaving unintelligently, selfishly, emotionally; you lie, you hide, and you become distracted and short-sighted. Sin disables you in a very practical and immediate way. That is why it is referred to as “self-oppression”.

We have to understand this.  Avoiding sins is not restrictive, it is healthy, it is what you do when you genuinely care about your own wellbeing, and the integrity of your own character.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s