كَذِبة الإرهاب الكبرى                             The great terrorism lie

image

لنكن صادقين!  الإرهاب الممارس من قبل الجهات غير الحكومية مشكلة صغيرة جدًا، وأي نقاش متعلق بالإرهاب لابد أن يبدأ من هذه النقطة، فهو لا ريب نشاط إجرامي هامشي، ومأسويته تكون أكثر بسبب ندرة حدوثه لا من تأثيره المدمر الحقيقي. والجدل الدائر حول كيفية التعامل معه (هل ينبغي مواجهته بالحرب؟ بالمقاضاة؟ أو بمعالجة الدوافع السياسية الكامنة ورائه؟) يجب أن يكون مؤطرًا باعتراف مفاده أنه لا يمثل حقًا هذا القدر الكبير من التهديد، أما لو وافقتم واستسلمتم للسردية المثيرة للقلق حول التهديد الضخم “للإرهاب العالمي” الذي يلوح في الأفق فستكونون قد ابتعدتم عن دائرة النقاش العقلاني.

الهجمات الإرهابية على الغرب بالكاد سجلت أي رقم يذكر، وفقا لمؤشر عدد الهجمات الإرهابية، على مدى السنوات الـ15 الماضية، فما بعد 11/9، وجد أن الهجمات على الغرب لا تشكل إلا نحو 0,5٪ من الهجمات الإرهابية على مستوى العالم.

عندما ترى أين تحدث معظم الهجمات الإرهابية، ستدرك على الفور أن حجم التهديد يستند إلى حد كبير على كيفية تطبيق تعريف الإرهاب، فمعظم الهجمات “الإرهابية” وقعت في العراق ونيجيريا وأفغانستان وباكستان وسوريا…  فهل لاحظتم أن هناك دولتان فقط من هذه القائمة ليست من الدول الواقعة في خضم الحرب؟  ولهذا فكيف يمكن التمييز بين وفيات المقاتلين وبين ضحايا الإرهاب؟ وكلنا طبعا نعرف أن العامل المميز والأساسي هو في أي جانب كانت هذه الوفيات! فإذا قمت بإزالة مناطق الحرب من القائمة، ستجد أن ظاهرة الإرهاب قد قلت إلى حد كبير، ومرة أخرى، نحن عندما نتحدث عن تهديد الغرب، فبالكاد سنرى أن نوع من أنواع التهديد.

سكان الدول الغربية يشكلون تهديدًا أكبر بكثير على بعضهم البعض من أي منظمة إرهابية، ولكنهم عندما يقتلون ويعتدون ويغتصبون ويخطفون بعضهم البعض، فهذا لا يتطلب تدابير أمنية جذرية أو تقليص للحريات المدنية، أو برامج مراقبة واسعة النطاق.

عندما تقوم الشركات بتسميم إمدادات مياه مدينة ما، فلا يتم شحن المديرين التنفيذيين وموظفي البلدية إلى السجن في خليج غوانتانامو، وعندما تهدد الشركات صحة وسلامة الموظفين والعملاء مما يتسبب في سقوط آلاف القتلى سنويًا، فلا تتم إبادة كبار المديرين التنفيذيين في غارات بطائرات بدون طيار، وعندما تتآمر الشركات للاعتداء على البيئة واستنزاف الموارد الطبيعية وتلويث الهواء والماء، بما يسمو أن يوصف بأنه “اعتداء على أسلوب حياتنا”، لا يتم محو مكاتبهم في غارات جوية منسقة، رغم أن هذه الجرائم أكثر تواترًا وأكثر تدميرًا بكثير من الإرهاب.

لهذا أقول، لنكن صادقين!  لتتوقفوا عن محاولة تخويفينا من خطر الإرهاب، فخارج مناطق الحرب، أنت أكثر عرضة للموت مسحوقًا تحت قطعة أثاث في بيتك عن أن تقتل على يد إرهابي.

داعش ستكون على أعتابنا قريبا! أممم… لا لن تكون على أعتابنا! ولكنك قد ترغب في أخذ المزيد من الحذر من هذا الرف الثقيل غير الثابت الذي يقبع في بيتك.

Let’s be honest; terrorism by non-state actors is a minuscule problem.  Any discussion of terrorism has to start here. It is absolutely a fringe criminal activity, dramatic more because of its infrequency than its actual destructive impact. The debates about how to deal with it (should the response be war? Prosecution? Addressing the underlying political motivations?) needs to be framed by an acknowledgement that it is just not really that big of a threat. As soon as you agree to the alarmist narrative about the massive, looming threat of “global terrorism”, you have moved away from the realm of rational discussion.

Terrorist attacks on the West barely register on the index of total terrorist attacks over the past 15 years.  Post-9/11, attacks on the West make up only around 0.5% of terrorist attacks globally.

When you see where most terrorist attacks occur, you immediately realize that the magnitude of the threat is largely based on how the definition of terrorism is applied. Most “terrorist” attacks have occurred in Iraq, Nigeria, Afghanistan, Pakistan, and Syria.  OK, only two of those countries are not in the midst of war.  So, how is it possible to distinguish a combat fatality from a victim of terrorism? Well, obviously, we all know, the distinguishing factor is, whose side they were on. If you remove war zones from the list, the phenomenon of terrorism is considerably reduced. And, again, when you are talking about the threat to the West, well, there barely is a threat.

Western populations pose a far greater threat to each other than any terrorist organization; but when they murder, assault, rape, and kidnap each other, it doesn’t require sweeping security measures, curtailment of civil liberties, and massive surveillance programs.

When companies poison the water supply of a city, the executives and municipal authorities are not shipped off to Guantanamo Bay prison.  When corporations endanger the health and safety of employees and customers, leading to thousands of deaths annually, the CEOs are not annihilated by drone strikes. When companies conspire to assault the environment, deplete natural resources, pollute the air and water; all of which amount to “an attack on our way of life”, their facilities are not wiped out in coordinated airstrikes. And these crimes are more frequent, and much more devastating than terrorism.

So, yes, let’s be honest. Stop trying to scare us with the threat of terrorism, outside of a war zone, you are more likely to die by being crushed by your own furniture than by being killed by a terrorist.

ISIS Will Be Here Soon! Um…no…they won’t.  But you might want to be wary of that wobbly bookshelf.

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s