الربح والقمع                                         Profit and oppression

image

عندما قال السيسي للرئيس الفرنسي أولاند أنه لا يمكن قياس معايير حقوق الإنسان في مصر وفقًا للمعايير الأوروبية لأن مصر تتعامل مع الحرب والإرهاب والاضطراب السياسي، الخ

كان محقًا! ولسان حاله يقول….

“عليك أن تفهم أنني دكتاتور إرهابي وقد أطحت بالحكومة المنتخبة ديمقراطيًا، ولهذا فأنا أشْرِف على حملة قمع وحشية ضد الشعب من أجل الحفاظ على موقعي من السلطة غير الشرعية، ولهذا، فكما تعلمون، لا يجب أن تتوقعوا مني أن أتصرف بشكل مختلف عما أفعله”.

وطبعا فلا أحد حقًا يتوقع منه أن يتصرف بأي شكل أخر خلاف هذا، فهذا هو تحديدًا السبب في أنه في هذا الموقع، ولم يكن السيسي من الذكاء الكافي ليعرف ما يجب أن يقوله في قضية حقوق الإنسان، فقد حصل على درس خصوصي على يد السيناتور الأميركي ليندسي غراهام قبل بضعة أسابيع.  وفي المقابل فإن تبرير السيسي لتعديه على حقوق شعبه يمكن أن يستخدمه أولاند نفسه عندما يعود لبلده لتبرير قمع المعارضة لقبول تدابير التقشف… بسبب داعش طبعًا كما تعرفون!

ومن المهم أن يتم قمع الحريات المدنية من أجل حماية الحرية، فالناس الذين يعارضون الحكومة لابد من إيقافهم والتصدي لهم، وإلا فإننا قد ننحدر إلى فوضى استجابة الحكومة للمساءلة… حسنا، دعوني أعيد صياغة هذه العبارة:  الفوضى الناتجة عن وجود حكومة تستجيب لشعبها وتصبح مسئولة أمامه بدلا من أن تكون مسئولة أمام مصالح سلطة الشركات، هذا لا شك سيناريو كابوسي.

أولاند أكد تقييم غراهام بأن السيسي هو “الرجل المناسب في الوقت المناسب”، من خلال موافقته على صفقة اقتصادية تعادل ما يقرب من ملياري دولار، في الأساس عبارة عن قروض لمشاريع البنية التحتية، والتي ستسددونها بصفتكم الشعب المصري، نيابة عن السيسي.

كم هو طيب هذا الشعب المصري حتى أنه يدعم فرنسا وهي في وقت الحاجة!  فتقدمون لهم كهربائكم ومواصلاتكم العامة… غاية في السخاء والكرم حقيقة… إلى درجة لا توصف!

ولكن بكل جدية، من فضلكم أخبروني لم ينبغي السماح لفرنسا أن تتجاهل حقوق الإنسان لديكم من أجل مصالح شركاتها الخاصة؟ لم يجب على فرنسا أو أي بلد آخر، أن يسمح لهم بالاستفادة من بؤسكم؟ وإذا كنتم لا ترون العلاقة بين ربحهم وبؤسكم، فأنا آسف أن أقول لكم أنكم مصابون بالعمى! فها هو السيسي يزيد من بؤسكم، على وجه التحديد لأنه مربح لهذه الشركات متعددة الجنسيات وهذه المؤسسات المالية… وهذه عملية حسابية بسيطة جدا.

كثير منا، قبل عام أو ما يزيد، كان يرفع شعارات “مصر ليست للبيع!”، “نحن المساهمين في مصر!” و “تجارتكم.. ودمائنا!” … وهذه الشعارات أصبحت أكثر إلحاحًا مع مرور الأيام، وربما فتحت صفقة بيع السيسي لتيران وصنافير للسعوديين عيون بعض الناس على هذا الواقع، ولكن هذه الصفقة لا تقاس أهميتها بأي حال بأهمية الصفقات التي يجريها نظامه كل يوم من بيع موارد مصر، والأصول المملوكة للدولة، والبنية التحتية والقطاعات الصناعية والقوى العاملة والغذاء والمياه والكهرباء، إلى المستثمرون الأجانب.

فهم عندما يقولون أن “مصر مفتوحة للأعمال التجارية”، يقصدون أنها “مفتوحة للنهب!”

فإذا فشلت الموجة الجديدة من المعارضة والتلاحم بين الفصائل السياسية المختلفة ضد الانقلاب، في التصدي لهذه السياسات القمعية الأكثر إلحاحًا، والأكثر خطورة، والأكثر تدميرًا، فستكون فشلت فشلاً ذريعًا.

أنتم تحتاجون للحشد تحت الشعار الجامع “لا عدالة، لا أرباح!”، وتوجهوا بمعارضتكم مباشرة إلى أصحاب رؤوس الأموال العالمية، قوموا بتخريب ربحية أي اتفاق، وكل وأي استثمار، وكل وأي مستثمر استعماري شرس… لا تدعوهم يُخرِجون منكم أي دولار واحد كربح من أي قطرة من دمائكم.

Sisi told French President Hollande that he shouldn’t measure Egypt’s human rights standards according to European norms because Egypt is dealing with war and terrorism and political upheaval, etc.Quite right.

“You have to understand, I am a terrorist dictator who overthrew a democratically elected government, and overseeing a brutal crackdown on the population in order to maintain my position of illegitimate authority; so, you know, you shouldn’t expect me to act otherwise”

But, of course, no one does expect him to act otherwise; and that is precisely why he is there. If Sisi wasn’t bright enough to know what to say on the human rights issue, he got a tutorial from US Senator Lindsey Graham a few weeks ago. In turn, Sisi’s justification for stamping on the rights of his people can be employed at home by Hollande himself to justify repression of opposition to Austerity measures…because, y’ know, Da’esh.

It is important to suppress civil liberties in order to protect freedom.  People who oppose the government must be stopped, otherwise, we might descend into the chaos of responsive, accountable government. Well, let me rephrase that; the chaos of a government that is responsive and accountable to the population instead of to corporate power interests. Nightmare scenario.

Hollande confirmed Graham’s assessment that Sisi is “the right man at the right time” by agreeing to a nearly two billion dollar economic deal, essentially loans for infrastructure projects, that you, the Egyptian people, will repay on Sisi’s behalf.

It’s very good of the Egyptians to support France in its time of need; offering them your electricity and public transport sectors; generous, one might say, to a fault.

But, in all seriousness, please tell me why France should be allowed to ignore your human rights for the sake of the interests of its own private companies? Why should France, or any other country, be allowed to profit from your misery? If you do not see the connection between their profit and your misery, I am sorry to tell you, you are blind. Sisi is there, making you miserable, precisely because it is profitable for these multinational corporations and financial institutions.  It is a very simple causal calculation.

Many of us, well over a year ago, were promoting the slogans “Egypt is not for sale!”, “We are the shareholders of Egypt” and “Your business, our blood”…and these slogans are only becoming more apt with each passing day.  Sisi’s selling of Tiran and Sanafir to the Saudis has, perhaps, opened some peoples’ eyes to this reality; but that transaction is nowhere nearly as important as the transactions his regime is conducting every day; selling Egypt’s resources, state assets, infrastructure, industrial sectors, labor force, food, water, and electricity, to foreign investors.

When they say that “Egypt is open for business”, what that means is, “open for plundering”.

If the new wave of dissent, and cohesion between diverse political factions against the Coup, fail to address these more urgent, more serious, and more devastating policies of subjugation, it will be a terrible failure.

You need to rally under a unified banner of “No Justice, No Profit!”and take your opposition directly to the global owners of capital; ruin the profitability of each and every agreement, each and every investment, each and every predatory colonialist investor.  Don’t let them extract one dollar of profit from any drop of your blood.

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s