دولة الرفاهية الإسلامية                             The Islamic Welfare State

image

توفر داعش رواتب شهرية لمن يعيشون تحت سيطرتها، فهم يدفعون الإيجارات والكهرباء ويدفعون مبالغ نقدية (بالدولار) لجميع أفراد أسرة أي شخص تقوم داعش بتجنيده لديها، وكذلك يدعمون الغذاء والوقود… وبهذه المناسبة لدي أخبار سارة لكم، ما يفعلونه هذا يطلق عليه “الاشتراكية”، فها هي دولة الرفاهية (ويطلق عليها أيضا دولة الرفاه)، وهي في هذه الحالة إسلامية… فكما ترون الهوة بين اليساريين والإسلاميين ليست واسعة كما قد يتصور البعض.

بالطبع داعش تفعل هذا لأسباب نفعية فضلا عن أسبابها العقائدية الدينية، فالتنافس على ولاء الشعب المدقع الفقر سيكون له دائما عنصرًا ماديًا، وهذا هو ما ينبغي.  فمن الناحية العملية البحتة داعش تكسب الدعم من خلال توفير الدعم، وهذا واضح… وأنا لا أعرف إلى أي مدى ترتكز هذه السياسة على العقيدة الدينية أو الأولويات الاقتصادية المفصلية، أو بمعنى أخر لا أعرف إذا كانت السياسات شبه الاشتراكية هذه تعتبر شيئًا ستلتزم به داعش وتعتزم الاستمرار فيه، أم أنها مجرد وسيلة مناسبة لشراء الولاء، ولكن على أية حال هذه السياسات ليس في إمكان أي يساري أن يرفضها بمبرر عقلاني، فهي سياسات جيدة، سواء أخلاقيا أو اقتصاديا، وهي تتفق مع سياسات الخلافة الأولى (التي، بطبيعة الحال، ترجع إلى ما قبل ماركس بأكثر من ألف سنة).

إذا كان لينين على قيد الحياة اليوم، لكان أول المنضمين إلى داعش، وحتى تشي غيفارا نفسه كان لينضم لهم.  لقد كتبت في الماضي أن النموذج الاقتصادي لداعش هو واحد من أهم، إن لم يكن أهم، جوانب تجربتهم، فإذا رفض أي يساري النموذج الاقتصادي لداعش ببساطة لمجرد أنه قائم على الشريعة الإسلامية وغير علماني، فهذه ليست إلا دوغمائية صبيانية، وعلى نفس الغرار إذا رفض الإسلاميون السياسات الاقتصادية اليسارية ببساطة لمجرد أنه يتم تقديمها في إطار علماني، فهذا معادل في الحمق.  حقيقي أن داعش سلطوية ومتطرفة دينيا ومغرقة في التشدد وأي شيء أخر تحب أن تضيفه، إلا أن نموذجها الاقتصادي يعتبر يساري بشكل مثالي.

الخوف والبغض بين الإسلاميين واليسار، قد أثبتت داعش أنه خطأ إلى حد كبير، فبالنسبة لليسار، سواء اعترفوا بهذا أو لا، لقد أثبتت داعش أن العلمانية ليست شرطًا أساسيًا للسياسات اقتصادية التي تقوم على الاشتراكية أما بالنسبة للإسلاميين، فسواء اعترفوا بهذا أو لا، فقد أثبتت داعش أن التدين ليس عائقًا أمام السياسات الاقتصادية القائمة على النمط الاشتراكي.

Da’esh provides monthly stipends to those living under their control; they pay for rent, electricity, give cash (in dollars) to each Da’esh recruit’s family members,and subsidize food and fuel.  I’ve got news for you; that’s Socialism.  It’s a Welfare State; and, yes, it is Islamic.  The chasm between Leftists and Islamists isn’t as wide as you may think.

Certainly, Da’esh is doing this for pragmatic reasons as well as religious ones; competing for the loyalty of desperately impoverished people will always have a financial element; and it should. From a strictly practical point of view, Da’esh wins support by providing support; that’s obvious. I don’t know to what extent this policy is grounded in religious conviction or articulated economic priorities; which is to say, I don’t know if quasi-Socialist policies are something Da’esh is committed to, and intends to continue, or if it is just an expedient method for buying allegiance.  But, these are policies that no Leftist could rationally reject. They are good policies, both morally and economically, and they are consistent with the policies of the early Khilafah (which, of course, pre-dates Marx by over a thousand years).

If Lenin were alive today, he’d join Da’esh. So would Che Guevara. I have written in the past that the economic model of Da’esh is one of, if not the most important aspect of their experiment. If a Leftist rejects Da’esh’s economic model simply because it is Shari’ah-based, and non-secular; well, that is just puerile dogmatism. And, by the same token, if Islamists reject Leftist economic policies simply because they are presented within a secular framework; that is just as foolish. While Da’esh may be authoritarian, religiously extreme, ultra-conservative, and what have you; their economic model is quintessentially Leftist.

The fear and loathing between Islamists and the Left, Da’esh has proven, is largely error.  For the Left,whether they admit it or not,  Da’esh has established that secularism is not a prerequisite for Socialist-style economic policies.  And for the Islamists, whether they admit it or not, Da’esh has established that religiousness is not a barrier to Socialist-style economic polices.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s