مفاوضو أعمال من الكونجرس         Congressional business negotiators

image

زار وفد من الوسطاء المتخصصين في تيسير الاستثمارات والعقارات وقطاعات الصناعة الدفاعية (أعضاء من الكونجرس الأمريكي) مصر هذا الأسبوع لتقديم مقترحات ضمن نطاق ما يطلق عليه “مشروع مارشال” بهدف تزود أرباب عملهم بتمويل من جيوب دافعي الضرائب لمشاريع جديدة محتملة ومربحة لتقويض الاقتصاد المصري.

نعم… هذا هو تحديدًا الوصف الدقيق! فعندما يقول السناتور غراهام، “إذا ذهبتم إلى مصر ولم تدركوا أنهم بحاجة الى بعض المساعدة منذ الأمس، فأنتم ترتكبون خطأ كبيرًا!”  في حين أن ما يعنيه هو “ظروف الأزمة في مصر مثالية جدًا لتبرير ضخ المليارات من أموال دافعي الضرائب في حسابات رعاة الشركات بحجة تعزيز الأمن وتحفيز الاقتصاد المصري!”

عندما نقول “مشروع مارشال” (وهو مسمى تم إطلاقه على المساعدات المالية الضخمة التي قدمتها الولايات المتحدة لأوروبا بعد الحرب العالمية الثانية لإعادة الإعمار) فهذا في مصر سيعني غالبًا الآتي: الحكومة المصرية ستتنازل عن كامل مسئوليتها عن البنية التحتية والتنمية الاقتصادية من أجل زمرة منتقاه من الشركات الأمريكية، وهذه الشركات ستتقاضى رواتبها من قبل حكومة الولايات المتحدة (أموال دافعي الضرائب) لتنفيذ مشاريع البنية التحتية والتنمية في مصر والتي قد أو قد لا تتحقق، وفي الأساس، ستكون هذه مجرد آلية لتحويل المال العام إلى أرباح خاصة، وهي طبعا إعانة ضخمة لشركات الأعمال الكبيرة، وهذا شيء طبيعي جدًا.

أعتقد أن واحدًا على الأقل من الأمور الهامة التي يمكن أن نعرفها من وفد الكونجرس هذا، هو القطاعات الاقتصادية الأمريكية التي لا تريد أن تتحول مصر إلى سوريا، فقد أكد أعضاء الكونجرس على أهمية “الاستقرار” في مصر، وأكدوا دعمهم للسيسي بصفته “الرجل المناسب في الوقت المناسب”، وهؤلاء الأعضاء يمثلون شركات الاستثمار والعقارات والتأمين وقطاعات الدفاع / والصناعات الجوية، فهذه القطاعات إذا ليست حريصة بالضرورة عن وجود حرب أهلية في مصر، على عكس البنوك التي من الممكن أن تستفيد كثيرًا من مثل هذا السيناريو.

وصوت القطاع المصرفي مسموع هنا في رأي إليوت أبرامز عندما يقول: “لأن الجيش يملك نصف الاقتصاد، فإنه سيمنع دائما الإصلاحات الحقيقية المطلوبة.”  وأنا أجد أنه شيء من قبيل المبالغة أن يقول أن الجيش يملك نصف الاقتصاد!  فأولا وقبل كل شيء، أنا لست متأكدًا حقا من نوع “الإصلاحات” التي قاومها السيسي لأنه تجاوب بحماسة مع كل شيء قد طالبه به صندوق النقد الدولي، ولكن عدم دقة بيان أبرامز تشير إلى أن برنامجه هو الاضطرابات المدنية في حد ذاتها. ففي حين أنه قد يعجبنا انتقاده لأسبابنا الخاصة، إلا أنه علينا أن نأخذ في الاعتبار الأسباب التي دفعته لهذا القول، لأنها متناقضة تماما مع أهدافنا.

لماذا أجد أنه من المفيد لنا أن نحدد القطاعات التي تريد الاستقرار لمصر؟ لأن تلك القطاعات هي التي يمكن أن تستهدفوها بالتعطيل والإرباك، لأنها ستكون على الأرجح مستعدة للتنازل من أجل مطالب الثوار لأنها تريد أن تحافظ على ربحية مستقرة.

A delegation of facilitators for the investment, real estate, and defense industry sectors (US congressmen) have visited Egypt this week to introduce proposals for a “Marshall Plan” that would provide their employers with taxpayer financing for profitable new potential projects to undermine the Egyptian economy.

Yes.  That is what it is.  When Sen. Graham says, “If you go to Egypt and don’t realize they need some help yesterday, you’re making a huge mistake.” What he means is, “the crisis conditions in Egypt are absolutely perfect to justify funneling billions of  tax dollars into the accounts of my corporate sponsors under the pretext of boosting security and stimulating the Egyptian economy.”

A “Marshall Plan” (referring to the massive financial assistance the US gave Europe after World War II for reconstruction) for Egypt would work like this: the Egyptian government would forfeit all responsibility for infrastructure and economic development over to select American companies; these companies would get paid by the US government (taxpayer dollars) to carry out infrastructure and development projects in Egypt which may, or may not, materialize.  Essentially, it would just be a mechanism for transferring public money into private profit; a huge subsidy for big business. This is something quite normal.

I think at least one of the important things we can learn from this congressional delegation is which sectors of the US economy are not interested in Egypt turning into Syria. The congressmen stressed the importance of “stability” in Egypt, and threw their support behind Sisi as “the right man at the right time”.  The congressmen represent investment companies, real estate, insurance, and the defense/ aerospace sectors.  These sectors are not necessarily eager for civil war in Egypt, unlike banks, which would benefit enormously from such a scenario.

The voice of the banking sector is heard here in the opinion of Elliott Abrams: “Because the army owns half the economy, it will always block the real reforms needed”.  It is an exaggeration that the army owns half the economy, first of all, and I am not really sure what “reforms” Sisi has resisted; he has zealously pursued everything the IMF has demanded.  The inaccuracy of Abrams’ statement indicates that his agenda is civil unrest for its own sake.  While we may like his criticism for our own reasons, we have to keep in mind his reasons, because they are completely contradictory to our aims.

Why is it useful to identify which sectors want stability in Egypt?  Because those are the sectors that you can most usefully target for disruption, because they will be the most likely to concede to rebel demands for the sake of preserving stable profitability.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s