استحقاقات المحتكرون الضواري               The entitlement of predators

image

الروح الأوروبية الأنجلوسكسونية تعتبر روح ضارية بكفاءة، ولقد جسدوا هذا الرأي السام عن العالم انطلاقًا من منطق العلم الزائف الدارويني الخاص بالبقاء للأصلح، مما زودهم بأساس نظريتهم الخاصة بـ “تفوق الجنس الأبيض”، وحقيقة أنهم نجحوا تاريخيًا في قهر وإخضاع الدول الأخرى، فقط لكي يدعوا أنهم المحتكرون الأعلى للبشرية، فالأفارقة لم يستعبدوا الأوروبيين، والهند لم تستعمر انجلترا، بالتالي، وفقًا لمنطقهم الضاري الذي يقتات على لحوم البشر، فإن قدرتهم على الإيذاء تثبت تفوقهم، فعلى أعمق مستوى ممكن هم يعتقدون أن هذا هو النظام الطبيعي للأشياء.

وهكذا، فإن القضية الحقيقية الكامنة وراء التعصب العنصري ليست عنصرية في الواقع على الإطلاق، ولكنه هذا المفهوم المنحرف للسلطة والهيمنة الذي يتخذونه دليل على التمدن والحضارة؛ أو فكرة أن الشعب المسيطر هو الأكثر كمالًا.  لقد أساءوا الفهم بشكل كارثي، واعتقادهم في التطور والنشوء كثف من سوء الفهم هذا، فالبشر ليسوا وحوشًا تتقاتل للوصول إلى أعلى السلسلة الغذائية، فنحن جميعًا حماة هذه الأرض كما أخبرنا الله.

وبسبب نظريتهم في تفوق أصحاب القوة الضارية، فهم لم يحترموا ولن يحترموا ضحاياهم، لم نراهم يشعروا بالندم بسبب التجارة في الرقيق الأفريقيين، ولم نراهم يندموا على الاستعمار، بغض النظر عن كل الندم الذي يدعونه لأغراض دعائية، فهم يرون أن ضحاياهم سقطوا أمامهم لأنهم شعوب أقل شأنًا، وأن هذا هو قانون الطبيعة، ومهما قالوا من كلام فهذا هو ما يؤمنون به إيمانا راسخًا، ونحن نعلم أنهم يؤمنون بهذا، ونعرف أن ندمهم المصطنع غير صحيح، لأنهم بكل بساطة، مازالوا يفعلون نفس الشيء، ولكنهم فقط يطلقون عليه اسم “العولمة” هذه الأيام.  ولكنهم أبدا لم يتوقفوا عن القهر، والإخضاع، والاستعباد، وبدلا من ذلك، اكتفوا بأن يجعلوا العملية أكثر دقة وكفاءة.

The European, Anglo-Saxon ethos is deeply predatory, and they have substantiated this toxic view of the world with the pseudo-scientific rationale of Darwinism and the survival of the fittest. This, essentially, gives them the basis for their theory of “White supremacy”; the fact that they have historically succeeded in conquering and subjugating other nations…basically, because they can claim to be the supreme predators of mankind. Africans did not enslave Europeans.  India did not colonize England.

Therefore, according to their fundamentally cannibalistic logic, their ability to victimize evidences their superiority. This, they believe at the profoundest level, is the natural order.Thus, the real issue underlying racial bigotry is not actually racial at all; it is this perverse concept of power and domination as proof of refinement and civilization.  It is the idea that the most dominating people are the most perfect.  They have catastrophically misunderstood, and their belief in evolution intensifies this misunderstanding, that human beings are not beasts fighting to reach the top of the food chain.  We are, collectively, the custodians of the earth, as Allah tells us.

Because of their theory of predatory supremacy, they do not, and cannot, respect their victims.  They do not feel remorse for the African slave trade, nor regret colonization; regardless of whatever contrition they pretend for propaganda purposes.

Their victims fell before them because they were inferior, it is the Law of Nature.  No matter what they may say, this is something they deeply believe.  We know they believe this, know that their supposed contrition is false, quite simply, because they are still doing it. They just call it “globalization” now. They have not ceased conquering, subjugating, and enslaving; they have, instead, made the process more thorough.

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s