الأغلال العقلية والشركات متعددة الجنسيات     Mental shackles and multinationals

image

“إذا قمنا بتعطيل مصالح الشركات متعددة الجنسيات سيدفعها هذا للخروج من بلداننا، وهذا من شأنه أن يفاقم مشكلة البطالة وكذلك فإن السلع والخدمات التي يقدمونها ستضيع، ألا يضر هذا باقتصادنا؟”

استغرب جدًا من كثرة تكرار هذا السؤال، مما يكشف مدى عمق غرسنا للفرضية الكاذبة التي صورت لنا أن الشركات متعددة الجنسيات هي التي تحرك النمو الاقتصادي، بدلا من أن نعترف بما هو واضحًا كالشمس، وهو أن هذه الشركات تقلل من المنافسة، وتقوض الصناعة المحلية، وتستنزف الاقتصاد… فنحن لا نحتاج الشركات متعددة الجنسيات ولكنها هي التي تحتاج إلينا.

بينما ترفع الشركات متعددة الجنسيات من الطلب على العمالة الماهرة في البلد المضيف، وربما تخلق فرص عمل في مجال التصنيع والإنتاج، إلا أننا يجب أن نضع في اعتبارنا أمرين، أولهما أن هذا الطلب ممكن أن يتم خلقه عمليًا من خلال دعم الدولة للصناعة المحلية، وثانيهما أن المستفيد النهائي من وظائف التصنيع هذه هو الشركات متعددة الجنسيات نفسها… حيث يتم تصدير الأرباح من البلد المضيف لأنكم تعملون في شركة أجنبية، ومن أجل ازدهارها وزيادة ثروة مساهميها، وبالتالي أنتم لا تساهمون في النمو الاقتصادي لبلدكم.

تجربة العولمة تمخضت عن زيادة كبيرة في تفاوت الثروات في جميع أنحاء العالم، مما جعل الثروات حكرًا في أيدي ثلة تتناقص باستمرار وترقد في الجزء العلوي من اقتصاد الدول، وهذا هو السبب في أن الشركات متعددة الجنسيات تأتي لبلدكم… من أجل تحقيق الربح لأصحابها، وهذه هي الطريقة التي يعملون بها، فإذا تم تحديدكم كمركز تصنيعي يصلح للشركات متعددة الجنسيات، فعادة يكون ذلك لأنكم دولة فقيرة وبالتالي فيمكن الإبقاء عليكم كفقراء طوال الوقت بدون مشاكل، وبسبب هذا لا توجد مشكلة أن تظل الأجور منخفضة. ومن المنطقي أن يكون الاقتصاد الاستهلاكي في حاجة إلى سكان ذوي دخل متاح للتصرف فيه، فإذا تم دمجكم في الاقتصاد العالمي كمنتجين للشركات متعددة الجنسيات، فأهليتكم للحصول على هذا الدور تعتمد على استدامة فقركم.  بالتالي فالطريقة الوحيدة ليزدهر اقتصادكم هي إذا كانت المنتجات التي تصنعونها وتصدرونها يتم انتاجها للشركات المحلية، بدلا من أن تكون لجنرال موتورز، أو نايكي، أو يونيليفر.  أما إذا كنتم شركة مصنعة للشركات متعددة الجنسيات، فأنتم في هذه الحالة مجرد مزرعة عبيد تعمل من أجلهم في الخارج، ولا أرى أن هذا الأمر صعب على الفهم.

أما وقد قلت هذا فأنا لا أعتقد، في معظم الحالات، أن تعطيل مصالح الشركات متعددة الجنسيات سيدفعهم للخروج من أي بلد، لا سيما إذا ترافق هذا التعطل مع مطالب محددة متى تم الاستجابة لها تم التوقف عن هذا التعطيل، فرغم المنطق السيكوباتي لهذه الشركات إلا أنهم عقلانيين للغاية، فقد بذلوا استثمارات كبيرة، ومن غير المرجح أن يهربوا هكذا بكل بساطة لإنشاء متجر في مكان آخر، فهذا سيكون أكثر تكلفة من الإذعان لمطالب الثوار، ودول مثل مصر لها أهمية استراتيجية لا يمكن تجاهلها.

أعتقد أن استجابة الشركات للتعطل ستمر بعدد قليل من المراحل، أولها، بطبيعة الحال، ستكون الضغط على النظام لتكثيف القمع أملا في إنهاء الاضطراب بالقوة، ولكن بما أن التعطل من المستحيل أن يتم منعه هكذا ببساطة في جميع النقاط داخل أنظمة عمل الشركات، فإذا ثابر الثوار فإن الشركات لن يكون لديها أي بديل سوى التفاوض معهم والتنازل لمطالبهم، فهم قد يهددون بالخروج من البلاد، ولكن هذه ستكون مجرد خدعة لأنهم لا يستطيعون المغادرة، فلم يغادرون وهناك خيار مربح للبقاء؟

ومع ذلك، فإذا غادروا البلاد فمن المهم أن نفهم أن هذه لن تكون كارثة، فإذا غادرت الشركات متعددة الجنسيات بلادكم، فستكون لديكم فرصة لاكتساب السيادة الاقتصادية الحقيقية والاستقلال السياسي في ظل غياب تدخلهم، فيمكنكم صياغة السياسات الاقتصادية التي تدعم الأعمال التجارية المحلية، وتدابير الحماية التجارية، وضوابط العملة، وإعادة توزيع الثروات من خلال السياسات الضريبية، ولوائح الأجور والقوانين التي تنظم ملكية الشركات…الخ.

ليس لديكم ما تخسروه من خلال تعطيل سلطة الشركات، بل بالعكس ستكسبون كل شيء… وبصراحة، فأنا لا أرى أية طريقة واقعية أخرى للمضي قدما في تحقيق أهداف الثورة.

“If we disrupt the interests of multinationals, they will exit our countries, and that will worsen unemployment, and the goods and services they provide will be lost; isn’t this bad for our economies?”I am surprised at how often this question comes up. This reveals how deeply we have internalized the false premise that multinationals are drivers of economic growth, instead of recognizing what should be obvious; that they reduce competition, undermine local industry, and drain economies. We do not need multinationals, they need us.

While multinational corporations can increase demand for skilled labor in a host country, and perhaps create jobs in manufacturing and production; bear in mind both that this demand could just as feasibly be created by state support for local industry, and that the ultimate beneficiaries of multinational manufacturing jobs are the companies themselves…the profits are exported out of the host country. You are working for a foreign firm; for its prosperity, and to increase the wealth of its shareholders.  You are not contributing to economic growth in your country.

The experiment of globalization has resulted in a drastic increase in wealth disparity all over the world; the monopolization of wealth in the hands of fewer and fewer people at the top of the economic.  Because that is why multinationals come to your country…to make profit for their owners; not to boost your economy. That is the way the system works.  If you are identified as a potential manufacturing hub for multinational corporations, it is because you are poor, and can be reliably kept poor, so wages can stay low. Only a consumer economy needs a population with disposable income.  If you are being integrated into the global economy as a producer for multinationals, your eligibility for that role depends on the sustainability of your poverty. The only way to be a prosperous export economy is if the products you manufacture and export are produced for local companies; not for General Motors, Nike, or Unilever. If you are a manufacturer for multinationals, you are just an offshore slave plantation; I don’t think this is difficult to comprehend.

Now, having said that, i do not believe that, in most cases, disrupting the interests of multinationals will cause them to exit the country; particularly not if that disruption is accompanied by specific demands which, if met, will end the disruption. Within their own psychopathic logic, corporations are highly rational. They have already made significant investments, and are unlikely to simply cut and run, to set up shop elsewhere.  That would be more costly than acquiescing to rebel demands, and countries like Egypt are just too strategically important to discard.

I believe that the corporate response to disruption will go through a few phases, the first being, of course, pressuring the regime to intensify repression in the hopes of  ending disruption by force.  But disruption is simply impossible to prevent at every point in any corporate system, so if rebels persevere, the companies will have no alternative but to negotiate with them and concede to their demands. They may threaten to exit the country, but that would just be a bluff. They can’t, and why should they when there is a profitable option to remain?

However, if they do depart, it is important to understand that this would not be a disaster. If multinationals leave your country, you have a shot at gaining real economic sovereignty and political independence in the absence of their interference. You can draft economic policies that support local business, protectionist trade measures, currency controls, wealth redistribution through tax policies, wage regulations and laws governing corporate ownership, and so on.

You have nothing to lose by disrupting corporate power, and you have everything to gain…and frankly, I do not see another realistic way to advance the goals of the revolution.

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s