مثالب الحماس الثوري                             The pitfalls of revolutionary zeal

image

يتزايد الحماس الثوري إلى حد كبير بسبب الإحباط واليأس والغضب والألم، فهذه المشاعر حقيقة لا تعاني من أي نقص في أي مكان، فكلنا سواء كنا مسلمين أو غير مسلمين، يتم خنقنا بواسطة مخالب نظام طفيلي تديره نخبة سيكوباتية بكفاءة…. ونعم، هناك الكثير من مشاعر الغضب واليأس في كل مكان، والتحدي يتمثل في مقاومة التلاعب والتضليل.

ففي الغرب، نجد غوغائيون من شاكلة ترامب ينتهزون فرصة الإحباط الشعبي لاستقطاب وحشد الناس لمصلحتهم الخاصة، كما أن هناك إسلاميين وجهاديين في مجتمعنا يفعلون نفس الشيء بالضبط، فهم لا يعنيهم على الإطلاق حل مشاكلنا، ولكنهم انتهازيون يرون في الحرمان والبؤس سوق لوعودهم.  تماما مثل شركة تعلن عن منتج خاص بها، ولكن في حالتهم، بدلا من البحث عن زبائن فهم يبحثون عن مؤيدين، وتماما مثل الشركة فإعلاناتهم كلها كاذبة: فالشامبو لن يجعل شعركم أكثر كثافة ولمعانًا، والأحذية لن تجعلك أفضل رياضي، وكيس رقائق الشيبس لن يجعل حياتك أكثر متعة… كذلك فإن ترامب لن يجعل “أمريكا عظيمة مرة أخرى”، والإخوان المسلمين لن يجعلوا المجتمع أكثر صلاحًا ونزاهة، وكذلك داعش لن تستهل عصر النهضة الإسلامية.

المشكلة في الإحباط والغضب هي أنهما لا يقبلان الصبر بشكل عام، وحقيقة الأمر هي أنه من أجل تغيير وضعنا فعلينا أن نعمل تدريجيًا وبشكل منهجي، يوما بعد يوم… بصبر مع ضبط النفس والعقل، لوضع استراتيجيات وبدائل، وهذا شيء خطير، وليس مثير أو مُرْضي بشكل خاص، فالتغيير لن يحدث تلقائيًا أو سريعًا، ولن يحدث من خلال عمل درامي، ولن يتحقق إلا خطوة خطوة وسيكون الجهد غالبًا ممل ومضني وشديد الانحدار… فالثورة ليست حدثًا ولكنها عملية، ولهذا فيجب توجيه حماسنا بذكاء ومسؤولية، إلا فلن نحقق إلا ضياع هذا الحماس على أفضل الفروض أو سيتحول إلى شيء مدمر على أسوأها.

Revolutionary zeal arises largely out of frustration, desperation, anger, and pain.  These feelings are in no short supply anywhere.  We are all, Muslim and non-Muslim, being strangled by the tentacles of a parasitic system managed by a deeply psychopathic elite; so yes, there is plenty of rage and despair…everywhere. The challenge is to resist manipulation and misdirection.

In the West, demagogues like Trump seize on the opportunity of popular frustration to polarize and mobilize people for their own benefit; and there are Islamists and Jihadis among our community who do the same thing. They are not interested in solving our problems, they are opportunists who see the dispossessed and miserable as a market for their promises.  Just like a company advertising a product, but instead of customers they want supporters. And just like a company, the advertising is a lie. The shampoo will not make your hair more full and luxurious; the shoes will not make you a better athlete; the bag of chips will not make life more fun.  Trump will not make “America great again”; a Muslim Brotherhood government will not make society more righteous and  fair, Da’esh is not going to usher in an era of Islamic renaissance.

The problem with frustration and anger is that they do not generally accept patience; and the fact is, in order to change our situation, we have to work gradually and methodically, day by day, patiently, with self-control and reason, to develop strategies and alternatives.  It is dangerous, but not particularly exciting or satisfying. Change will not happen spontaneously or quickly, and it will not happen by some dramatic action.  It can only be achieved step by step, and the effort will often be boring, tedious, and anti-climactic.  Revolution is not an event, it is a process, and our zeal must be channeled intelligently and responsibly; if not, it will be at best wasted, and at worst, destructive.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s