الضعف الشديد لجنون الارتياب                 The vulnerability of paranoia

image

بينما انبرى الكثيرون في السخرية من الرجل “المضطرب نفسيًا” الذين قام بخطف طائرة مصر للطيران، قد لا تكونوا لاحظتم أن هذا الرجل تمكن من وضع يده على طائرة ركاب، وقام بتغيير مسارها، واجبارها على الهبوط، وتسبب في مستوى عالي جدًا من الإرباك والتعطيل… وكل ذلك بحزام ناسف وهمي… أو بعبارة أخرى، اختطف طائرة بدون أي أسلحة فعلية على الإطلاق.

فمن في هذا السيناريو هو المضطرب نفسيًا في رأيكم؟

لا أعرف الأرقام، ولكني على يقين من أن التكلفة المتكبدة بسبب هذه المغامرة، لشركة الطيران والمطارات والاستجابة الأمنية، كانت لا تقل عن عشرات الآلاف من الدولارات، ومن المرجح أنها أكثر من ذلك بكثير، في حين أنها لم تكلف الرجل نفسه أي شيء أكثر من ثمن تذكرته.

لقد خلقوا مناخ أصبح التعامل فيه مع التهديد الوهمي مثله مثل التعامل مع التهديد الحقيقي،  وهذا يعني أن مئات الآلاف من الدولارات، وربما الملايين، تعتبر على أهبة الاستعداد في جميع الأوقات لكي يتم إنفاقها في أي لحظة يُستَشْعَر فيها بأي تهديد، فقد أصبحوا يعملون بطريقة تجعل حتى الهجوم الوهمي حقيقي، من حيث التعطيل والإرباك والمصروفات التي تنتج عنه، وهذا يلغى تماما منطقية الحاجة لأي هجوم حقيقي على الإطلاق، فلم المجازفة وإنفاق المال والنفايات والموارد البشرية، وكل ما عليك القيام به هو ترك عبوة مريبة في مكان ما وبهذا تجعل النظام برمته في حالة من الذعر؟

إطلاق التهديدات وترك حقيبة ما في محطة القطار أو محطة للحافلات، الاتصال بالشرطة للإبلاغ عن أي نشاط مشبوه حول أي منشأة… كلها وسائل لا تكلف شيئًا، ولكنها تتسبب في إرباك وتعطيل لا مفر منهم، وهذا يتوقف على مدى الجدية المتصورة للخطر، فيمكن أن تشمل مثلا نشر قوات خاصة وفرق القنابل وإخلاء الطرق ووسائل النقل والإغلاق، الخ، الخ.

الهجوم الوهمي غير مكلف للغاية بالنسبة للثوار، ويستغرق وقتًا أقل بكثير في تخطيطه، ولا يتحمل نفس شدة عقوبة الهجوم الحقيقي، ولكنه يمكن أن يسبب ضررًا بالغًا، لا سيما إذا ما نفذ بشكل متكرر … وهذا طبعًا شيء وارد جدًا وبسهولة تامة.

While any people may be busy joking about the “psychologically unstable” man who hijacked the Egypt Air flight, you might take note of the fact that he was able to commandeer a passenger jet, re-route it, force it to land, and caused a massive level of disruption…with a fake suicide bomb belt. Or, put another way, he hijacked a plane with no actual weapons whatsoever.

Who in this scenario is more psychologically unstable?I don’t know the numbers, but you can be sure that the cost incurred by this escapade; to the airline, the airports, the security response; was in the tens of thousands of dollars; likely much more. It cost the man himself, almost nothing but the price of his ticket.

They have created a climate in which a fake threat must be dealt with as a real threat.  That means that potentially hundreds of thousands of dollars, perhaps millions, are at the ready at all times to be expended the moment any threat is perceived. They operate in such a way that even a fake attack becomes real, in terms of the disruption and cost it creates.  This almost negates the rationale for a real attack at all.  Why take the risk, spend the money, waste the human resources, when all you have to do is leave a suspicious package somewhere to send the whole system into a panic?

Issuing threats, leaving a bag at a train station or bus stop, calling police to report suspicious activity around a facility, costs nothing, but elicits an inevitable disruptive response that, depending on the perceived seriousness of the danger, could include deployment of special forces, bomb squads, evacuation, road and transport closures, etc, etc.

A fake attack is incredibly inexpensive for rebels, takes far less time to plan, and does not carry the same severity of punishment of a real attack; but it can cause tremendous damage, particularly if carried out frequently…which, of course, they can be  quite easily.

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s