تضييق أغلال العبودية                       Tightening the slave chains

image

يقال للمصريين أن يستعدوا لتدابير التقشف التي (بلا شك) لن تكون مفاجأة لهم، لأن معظمهم يشعرون أنهم بالفعل يعيشون في تقشف شديدة على الأقل طوال العامين الماضيين.

ولكن ما رأيتموه حتى الآن ما هو إلا مقدمة لبرنامج الفقر والحرمان القادم إليكم، سيكون هناك المزيد من التخفيضات في الدعم على الوقود والغذاء والمياه، وستزيد تكلفة وسائل النقل العامة أكثر، وسترتفع تكاليف السلع الاستهلاكية عندما يبدأ التجار في دفع ضريبة القيمة المضافة، كما أن تقليص وظائف القطاع العام سيزيد من البطالة. … وطبعا للأسف، سيكون عليكم صرف مبالغ أكبر من الجنيه المصري متدني القيمة وهي المفروض أنها مبالغ تكسبونها من وظائف ليست لديكم، فقط لكي تحافظوا على جودة الحياة المتدنية بالفعل.  ولكن الخبر السار هو أنه من خلال تدهور الأوضاع الاقتصادية المزرية التي ستعانون منها، ستصبحون قادرين على تحويل مدفوعات أكبر لمقرضي مصر فاحشوا الثراء لخفض العجز في بلدكم، وهو عجز لا يحتاج للخفض أصلًا.

هذا هو ما يحدث عندما تتم صياغة السياسة الاقتصادية عن طريق الدائنين والمستثمرين الأجانب الذين يفضلون أن تكون القوى العاملة جائعة وبائسة… ونعم، هذا هو أيضا ما يحدث عندما لا يكون للقادة الثوريين أي فكرة عن السياسة الاقتصادية، ويصبحوا مهتمون فقط بالطموحات السياسية الشخصية.

لقد قلت هذا من قبل، وسأظل أردده: ثورتكم يجب أن تكون حول السياسات، لا لصالح أو ضد الأفراد أو الأحزاب، احشدوا وثوروا ضد “أجندة السياسات المؤلفة من 79 صفحة” التي تلائم صندوق النقد الدولي والتي عرضها رئيس الوزراء شريف إسماعيل أمام البرلمان، نقطة نقطة.

طالبوا بأن يقوم أي وكل ما يسمى بأحزاب المعارضة والقادة، والإخوان المسلمون، وحتى الأحزاب الصغيرة، طالبوهم بقراءة وشرح والرد على هذا البرنامج، اطلبوا منهم أن يحركوا بدائل سياسية حقيقية تعكس ليس فقط الشريعة والمبادئ الإسلامية، ولكن تخدم مصالح الشعب بشكل حقيقي.  فإن لم يفعلوا، ولن يفعلوا لأنهم لا يستطيعون، فأنا أنصحكم أن تدركوا أنهم ليسوا جادون، وأنه يجب تجنبهم هم وخطابهم الثوري الفارغ، لكي تتحركوا فورًا نحو التنظيم الذاتي والنشاط الشعبي على أساس السياسات… تبنوا استراتيجية الثورة مفتوحة المصدر، واجعلوا معركتهم ضد هيكل السلطة الحقيقي الذي فرض جدول أعمال الاستعباد والقهر الاقتصادي على مصر.

Egyptians are being told to brace of austerity measures, which will no doubt come as a surprise, since most will feel they have already been living under severe austerity measures for at least the last two years.But, what you have faced thus far has been but a prelude to the program of impoverishment and deprivation still to come. There will be further cuts to subsidies on fuel, food and water, and the cost of public transport will increase;costs of consumer goods will rise as merchants begin paying VAT, and slashing public sector jobs will increase unemployment .  So yes, you will have to spend more of the drastically devalued Egyptian Pounds you earn from the jobs you don’t have, just to sustain an already substandard quality of life.  But the good news is that by worsening the miserable economic conditions you suffer, you will be able to remit bigger payments to Egypt’s super-rich lenders and decrease your country’s deficit, which does not need to be decreased.

This is what happens when your economic policy is written by your creditors and by foreign investors who prefer a hungry and desperate workforce.  And, yes, this is also what happens when your revolutionary leaders have no clue about economic policy, and are only interested in their own personal political ambitions.

I have said it before, and I will keep saying it: your revolution has to be about policies; not for or against any individuals or parties.  Organize and mobilize against the “79-page policy agenda” of the IMF presented to parliament by Prime Minister Sherif Ismail, point-by point.

Demand that any and every so-called opposition party and leader, that the Muslim Brotherhood, and that the smaller parties, read, explain, and respond to this agenda, and demand that they articulate actual policy alternatives that not only reflect Islamic law and principles, but also genuinely serve the interests of the population.  If they don’t; and they won’t because they can’t; then  I advise you to recognize that these are not serious people, and you should shun them and their empty revolutionary rhetoric, and move immediately towards self-organizing and grassroots activism on the basis of policies.  Adopt the strategy of Open Source Revolution, and take the fight to the real existing power structure that is imposing an agenda of enslavement and economic subjugation in Egypt.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s