الجيوش مكانها الثكنات وليس الأعمال التجارية   Armies belong in barracks not in business

image

في هذه المرحلة الجيش المصري ماهو إلا شركة أمن مهيبة وخاصة تحمي المصالح الاقتصادية لكبار المديرين التنفيذيين من الضابط، وبطبيعة الحال فإن كبار شركائهم في إمبراطورتيهم التجارية الصغيرة هم؛ الشركات متعددة الجنسيات.

وهذه ليست أخبارًا جديدة بالنسبة لأي شخص، فعندما يكون للجيش أعمال تجارية، يصبح للأعمال التجارية جيش…. هكذا بمنتهى البساطة.

من الممكن أن نتصور إمكانية إعادة الجيش المصري إلى دوره التقليدي كجيش وطني إذا تم تدمير مؤسسات الأعمال الخاصة به، فمع انعدام وجود مصالح اقتصادية لن يكون لديهم أي حافز للحكم، فإذا نجحتهم في تقويض شركاتهم إلى حد الإعسار، فمن الواضح أن دور وحصة شركاتهم في الأسواق ستستولى عليها الشركات متعددة الجنسيات، وهذا من شأنه أن يخلق احتكاك بين الجيش والمستثمرين الأجانب ويعيد إحياء المقاومة العسكرية القديمة ضد النيوليبرالية، كما أن الاحتكاك بين الجيش والمستثمرين سيكون أسرع طريقة للتخلص من السيسي… وطبعا التخلص من السيسي لن يعني التحرر، ولكنه سيعني استبداله بمرؤوس أخر أكثر فعالية.

ومع ذلك، سيظل المرؤوس الأكثر فاعلية في النظام الامبراطوري دائمًا أبدًا رجلًا عسكريًا، فإذا تم تدمير المصالح الاقتصادية للجيش فهذا سيمثل مشكلة في نظام السلطة. بشكل أو بأخر سنجد أن المرؤوس المثالي هو من لا توجد له أية ولاءات مؤسسية، فهذا سيكون على استعداد لبيع بلاده بدون قيود لكي يروي جشعه الشخصي، فجشع الجيش المصري يعتبر في نهاية الأمر مرتبط بالصناعة المحلية، لأنهم يريدون أن يروا مشاريعهم تزدهر، في حين أن المرؤوس المثالي لن يهمه أي ازدهار سوى ازدهار حسابه البنكي الخاص.  ولكني أشك في أن هذا يمكن أن يصلح لحالة مصر، لأن أي مرؤوس مثالي سيكون عليه أن يحظى بولاء وطاعة الجيش، لأن الغزو الاقتصادي النيوليبرالي يتطلب القوة، بالتالي فالجيش المصري بدون حصته في الاقتصاد سيكون من المحتمل أن يرتد إلى أيديولوجيته الأساسية الأخرى وهي؛ القومية، وهذه من شأنها أن يسبب مشكلة كبيرة للمشروع الإمبراطوري.

إليكم قائمة بالمصانع العسكرية المصرية، قد تكون قديمة، ولكني على ثقة أن معظم المعلومات لا تزال دقيقة إن شاء الله، وأعتقد أنه سيكون من المفيد للثوار أن يستهدفوا هذه المنشآت، وأن يسعوا لتحقيق إفلاسها، فإذا نجحتهم في خلق توتر وتنافس بين جيشكم والشركات متعددة الجنسيات، فقد يتطور هذا الأمر ويكبر ليتحول إلى اشتباك مفيد بين الجيش والاحتلال الاقتصادي الذي ينتشر في جميع أنحاء مصر.

The Egyptian military is a glorified private security company at this point, protecting the economic interests of the officer CEOs, and, of course, the senior partners in their little business empire: the multinationals.This should not come as news to anyone; When an army has businesses, business has an army.  It’s s simple as that.

It is conceivable that you could restore the Egyptian military to the traditional role of a national army if you destroy their business enterprise; with no economic interests, they would have no incentive to govern.  If you can succeed in undermining their companies to the point of insolvency, obviously, the role and market share of those companies will be taken over by multinationals.  This could potentially create friction between the army and foreign investors and revive the military’s previous resistance to neoliberalism. Friction between the army and investors represents the quickest path to the removal of Sisi.  Of course, the removal of Sisi does not mean liberation.  It means his replacement by a more effective subordinate.

However, the most effective subordinate in an imperial system is always going to be a military man.  If the economic interests of the army are destroyed, this would present a problem for the system of control.  In some respects, a subordinate with no institutional loyalties is ideal; he will be willing to sell out his nation without restriction, to serve his own personal greed.  The greed of the Egyptian army is, after all, tied to domestic industry; they want to see their enterprises prosper.  An ideal subordinate does not care about any prosperity beyond his own bank balance. But, I doubt this can work in Egypt, because any ideal subordinate will command the loyalty and obedience of the military, as the economic conquest of neoliberalism requires force. An Egyptian army deprived of its stake in the economy could potentially fall back upon its other prime ideology: nationalism.  That would be highly problematic for the imperial project.

This is a list of Egyptian military factories, it may be out of date, but I am sure most of the information is still accurate, insha’Allah. I think it would be worthwhile for revolutionaries to target these facilities, and to pursue their insolvency. If you can create tension and competitiveness between the military and the multinationals, this could snowball into a useful clash between your army and the economic occupation spreading throughout Egypt.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s