سوء توجيه الانتقام                             Misdirected retaliation

image

أعلنت المقاومة الشعبية مسؤوليتها عن حرق بعض الممتلكات والأتوبيسات المملوكة للدولة انتقامًا لمنازل المعتقلين التي أحرقتها الشرطة في قرية البصارطة.

وقد يبدوا هذا التصرف منطقي بالتأكيد، ولكن هذا على فرض أن منازل ضباط الشرطة لا يمكن الوصول إليها، ومع ذلك لا يجب تكرار هذا الأمر ويكفي أن استهداف ممتلكات الدولة ليس أمرًا فعالا بالمرة.

أولا وقبل كل شيء، في نهاية المطاف إصلاح أملاك الدولة سيدفع ثمنه إما الشعب نفسه أو سيتم خلق فرصة للشركات الخاصة، في الغالب شركات متعددة الجنسيات، لشراء تلك الممتلكات أو سيتم خصخصة هذه الخدمات بالكلية.

ثانيا، استهداف أي طرف للدولة يعتبر تحول عن هيكل السلطة الحقيقي الذي يدير تلك الأطراف (أي الشركات متعددة الجنسيات والمستثمرين الأجانب).

أي سوء تصرف من قبل الشرطة، وأي سوء معاملة من قبل قوات الأمن، وأي تعذيب في السجون، يجب أن تتحمل عواقبه الأطراف المنتفعة من الانقلاب، بالتالي فقصر معارضتكم على الدولة فقط لن يغير سلوك الدولة، ولكنه بدلا من ذلك سيربط الدولة أكثر وأكثر بأسيادها من الشركات، لأجل البحث عن الدعم والتمويل… فطالما أن الصراع ظل محصورًا بين الشعب والحكومة، ستبقى سلطة الشركات الخاصة بلا مساس، وسيصبح نظام التحكم أكثر رسوخًا وتمكنًا عن ذي قبل.

The Popular Resistance has claimed responsibility for burning some state property and transport vehicles in retaliation for the police burning of detainees’ homes.This certainly seems logical, assuming that the homes of the police are inaccessible.  However, it cannot be repeated enough that targeting state property is not really very effective.

First of all, the cost inflicted to state property will ultimately be paid for either by the public, or it will create opportunities for private companies, possibly multinationals, to buy those properties or have the relevant state services privatized.

Secondly, targeting any limb of the state is a diversion from the real power structure which operates those limbs; meaning multinational corporations and foreign investors.

Any misconduct by the police, any abuse by the security forces, any torture in the prisons, should incur consequences to the masters who are employing the Coup.  Limiting your opposition to the state itself will not alter the state’s behavior; rather, it will only bind the state more fully to its corporate masters, seeking support and financing.  As long as the struggle is between the people and the government, and private power remains untouched, the system of control will only become more entrenched.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s