اضطرابات أمريكية                         American unrest

image

يشير ساندرز، وهو اشتراكي كما أعلن، إلى حملته الانتخابية باعتبارها ثورة، ولكن الحقيقة هي أن رئاسة ساندرز للولايات المتحدة ربما تكون السبيل الوحيد أمام الولايات المتحدة لتفادي انتفاضة شعبية ضد النظام الاقتصادي المفترس الذي أخضع الحكومة، وحرم وأفقر المواطنين، وأفلس ولايات ومدن بأكملها.

تدعي وسائل الإعلام أن ترامب أصبح مرشح الطبقة العاملة من الأميركيين البيض الذين يشعرون بالغضب والإحباط من الهبوط المستمر في نوعية الحياة وآفاق المستقبل، ولكن هذا يعكس ازدراء وسائل الإعلام للطبقة العاملة أكثر من أي شيء آخر، فمن وجهة نظرهم الفقراء العاملين هم الغوغاء الجهلة، الذين يمكن إثارة جنونهم بسهولة من خلال خطاب ترامب الانفعالي المليء بالبغض والكراهية، إلا أن الواقع والحقيقة أثبتا أن عدد من صوتوا لساندرز من الفقراء البيض أكثر بكثير ممن صوتوا لترامب، هذا لأنهم بالفعل يفهمون حالهم والسبب فيم وصلوا إليه، ويعرفون أنواع السياسات التي من المحتمل أن تزيل بؤسهم.

ليس هناك ثمة شك في أن رئاسة كلينتون ستعني استمرار السياسات التي تطيل أمد الأزمات الاقتصادية، وليس هناك ثمة شك في أن رئاسة ترامب ستعني تكثيف تلك السياسات.

وحقيقة أن ساندرز حصل على مثل هذه الشعبية واسعة النطاق تشير في الواقع إلى شوق عميق لإحداث تغيير جذري في أمريكا، والطريقة التي سيعبر بها هذا الشوق عن نفسه على مدى السنوات الأربع المقبلة تحت رئاسة كلينتون، أو بخاصة تحت رئاسة ترامب، من المرجح أنها ستكون طريقة جذرية مع فرصة عالية للانفجار.

Sanders, a self-declared Socialist, has referred to his campaign as a revolution, but the truth is, a Sanders presidency would be perhaps the only way the United States could circumvent a popular uprising against a predatory economic system that has subordinated government, dispossessed and impoverished its citizens, and  bankrupted entire states and cities.

The media claims that Trump has become the candidate of working class White Americans who are angry and frustrated over their ever-declining quality of life and prospects for the future.  But this reflects the media’s disdain for the working class more than anything else.  In their view, the working poor are an ignorant mob, easily whipped into a frenzy by Trump’s hateful, polemic rhetoric.  The reality is, however, that far more poor Whites have voted for Sanders than for Trump, because, yes, they do actually understand their condition and what is causing it, and they know what sorts of policies could potentially remedy their misery.

There is no doubt that a Clinton presidency will mean a continuation of the policies that perpetuate economic crises; and there is no doubt that a Trump presidency will mean an intensification of those policies.

The fact that Sanders earned such widespread grassroots support indeed signals a deep longing for drastic change in America; the way this longing will express itself over the next four years under a Clinton, or especially under a Trump presidency, will likely become radical and potentially explosive.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s