التحرر العالمي – Global liberation

image

إليكم السبب في أن تدمير الاقتصاد لا ينبغي أن يكون هدفنا: أصحاب رؤوس الأموال العالمية يدمرون الاقتصاد بأنفسهم… اقتصاد كل العالم.

عليك أن تفهم أن النظرية الاقتصادية السائدة اليوم، النيوليبرالية، ليس له علاقة البتة بتعزيز صحة الاقتصاد، فهي متعلقة بشفط المال من أكبر عدد ممكن من المصادر ليكون في أيدي أقل عدد من الناس في أعلى الهرم الاقتصادي، والخراب الذي يسببه هذا الأمر للشعوب لا يهم، لأن الشعوب عموما لا تهم … أيا كان مكانها على الخريطة، إنه نوع من الجشع الذي لا يرحم… جشع لعدد يتقلص باستمرار لأفراد فاحشي الثراء.

لننظر إلى بورتوريكو، وهي أرض تعتبر ملكية فردية للولايات المتحدة، وكأنها الولاية رقم 51 للولايات المتحدة، فقد أصبحت مختبرًا للنيوليبرالية المفروضة محليًا، شاملة كل النتائج التي يمكن التنبؤ بها… بورتوريكو هي أفقر الأراضي الأمريكية، ولديها دين ساحق يصل إلى أكثر من 70 مليار دولار.

وإليكم لمحة تاريخية: قامت الولايات المتحدة بغزو بورتوريكو حول مطلع القرن العشرون، ثم احتفظت بهذه الجزيرة، حرفيًا، كملكية خاصة بها. فالبورتوريكيين مواطنين أمريكيين، ولكن ليس لديهم الحق في التصويت في الانتخابات الرئاسية، وتكاد لا تكون لديهم كلمة مسموعة في شؤون الإقليم، فتاريخيًا استخدمت الولايات المتحدة بورتوريكو كمركز تصنيع رخيص، وقدمت إعفاءات ضريبية للشركات لتقوم ببناء مصانع هناك، حتى وصل الأمر أن 13 من أكبر 20 شركة من شركات الأدوية الأمريكية تقوم بالتصنيع في بويرتوريكو. وعندما بدأت الولايات المتحدة بإلغاء الاعفاءات الضريبية، انتقلت الشركات إلى أماكن أخرى، وتركت الجزيرة بلا عمل ولا عائدات كبيرة لدعم السكان، وبدون أي وسيلة لتسديد القروض التي تكبدتها لمواجهة الانهيار الاقتصادي المتفاقم.

بورتوريكو هي اليونان الثانية… ولكن تلك التي صنعتها أمريكا.

واليوم، تقوم حكومة الولايات المتحدة بتطبيق تدابير تقشف متشددة في بويرتوريكو، فأفقر أرض أمريكية تدفع الآن أعلى ضريبة مبيعات في الولايات المتحدة، والكونجرس يقترح إلغاء الحد الأدنى للأجور في بويرتوريكو، مما يعني أن أرباب الأعمال قد يختارون أن يدفعوا للعمال أقل القليل كما يحلو لهم.

هل ترون؟ إنه نظام طفيلي مفترس… ونعم، ما يحدث في بويرتو ريكو قد نتوقع أن نرى نسخة طبق الأصل منه تتكرر في جميع أنحاء قارة الولايات المتحدة، لأن هيكل السلطة نزع القومية عن نفسه، فهم يطلق عليهم الشركات متعددة الجنسيات لسبب ما، فهم لا يوجد لهم وطن، والشركات ليست موالية لأي دول، فهي موالية لمجالس إدارتها، الذين هم موالين لمساهميهم، ومنذ عام 2000 تم إغلاق أكثر من 60،000 مصنع في الولايات المتحدة، وتم نقل العمليات عبر البحار حيث العمالة الرخصية، وهذا لا يخدم المصالح الاقتصادية للولايات المتحدة، إذا كنا نقصد بــ “الولايات المتحدة” الشعب الأمريكي، ولكن ما يخدمونه هو أرباح الشركات الخاصة.

أي جماعة إسلامية لديها هدف تدمير الاقتصاد الأميركي، سواء كنا تتحدث عن تنظيم القاعدة أو داعش، أو أيًا كان، لهي في حالة من الجهل البائس حول ديناميكيات القوة الاقتصادية العالمية، ولم تفهم بعد أيًا مما يحدث حولها.

لابد أن تتوقفوا عن التفكير بمفهوم الدول والحكومات … فهي غير موجودة… والحقيقة هي أن نفس الطفيليات التي تستعمر بلادنا، لهي أيضا في الطريق إلى فرض شروط من الطراز الاستعماري في الغرب، وعندما نوجه جهادنا ضد قوى الشركات هذه، وعندما نطور من استراتيجيات مقاومتنا لمواجهة النخبة العالمية فاحشة الثراء، فسنصبح روادًا ليس فقط من أجل استقلالنا، ولكن من أجل تحرير 99٪ من سكان كوكب الأرض… وصدقوني سنرى ساعتها الناس يدخلون في دين الله أفواجًا، دولا وراء دول بأكملها وفي وقت واحد.

Here’s why destroying the economy should not be our objective:  the global owners of capital are already destroying the economy…every economy.You have to understand that the prevailing economic theory today, neoliberalism, has nothing whatsoever to do with promoting economic health; it is about siphoning money from as many sources as possible into the hands of the fewest number of people at the top of the economic pyramid. The devastation this causes the general population doesn’t matter, because the general population doesn’t matter…anywhere. It is a system of merciless greed; the greed of an ever-shrinking number of super-rich individuals.

Look at Puerto Rico, an unincorporated US territory, basically the 51st state of the United States.  It has become the laboratory for domestically imposed neoliberalism, with all the predictable results.Puerto Rico is the poorest American territory, with a crushing debt of over $70 billion.

A brief history: The US invaded Puerto Rico around the beginning of the 20th Century, and has retained the island as, literally, a property.  Puerto Ricans are American citizens, but have no right to vote in presidential elections, and have extremely limited say in the affairs of the territory.  The US has historically used Puerto Rico as a cheap manufacturing hub, giving tax breaks to companies that set up factories there.  At one point 13 of the top 20 American pharmaceutical firms manufactured in Puerto Rico.  When the US began to phase out the tax breaks, the companies moved elsewhere, leaving the island with no jobs and no significant revenues to support the population, and no way to pay back the loans it contracted to cope with the deepening economic collapse.

Puerto Rico is America’s Greece.

Today, the US government is applying radical austerity measures on Puerto Rico.  The poorest American territory now pays the highest sales tax in the US, and Congress is proposing to abolish the minimum wage in Puerto Rico; meaning, employers can choose to pay workers as little as they like.

You see?  It is a predatory, parasitic system.  And, yes, what is happening in Puerto Rico, you can expect to see duplicated throughout the continental United States; because the power structure has eradicated nationalism from itself.  They are called multinationals for a reason.  They have no patriotisms.  Corporations are not loyal to countries, they are loyal to their boards of directors, who are loyal to their shareholders.  Since the year 2000, over 60,000 factories have closed in the US, moving operations overseas to cheaper labor pools.  That is not to serve the economic interests of the United States, if by “the United States” we mean the population; it is to serve private corporate profit.

Any Islamic group that has as its aim destroying the American economy, whether you are talking about Al-Qaeda or Da’esh, or what have you; is depressingly uninformed about global economic power dynamics, and utterly missing the point.

You need to stop thinking in terms of nations and governments…they don’t exist.  The truth is, the same parasites who are colonizing our countries, are also in the process of imposing colonial-style conditions in the West.  When we direct our jihad against these corporate powers, develop our strategies of resistance to confront the super-rich global elite; we will pioneer a path not only for our own independence, but for the liberation of 99% of the population of the earth; and, believe me, we will see people embracing Islam whole countries at a time.

Advertisements

One comment

  1. لاشك انك أصبت كبد الحقيقه و لكن الحكومات و قيادتها من كلابها هم جنود و أفاعي شركات المتعددة الجنسيه و هم سلاحها و ذخيرتها في هتك و تدمير بنية البلاد و العباد فحربهم حربحها

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s