العبودية على الوضع الاعتيادي                 Slavery by default

image

الأزمة المصطنعة لاحتياطي العملة الأجنبية في مصر تتجه الأن نحو نهايتها المحتومة ولا مفر منها على ما يبدو: وهي تنازل الحكومة عن السيطرة على السياسة النقدية.

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز اليوم أن نظام السيسي يتطلع لبدء محادثات مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض كبير للمساعدة على مواجهة النقص في العملة الأجنبية.

لقد أوضح صندوق النقد الدولي في الماضي أنهم يشعرون “أن مصر ستستفيد من نظام أكثر مرونة لأسعار صرف العملات الأجنبية”، وهو ما يعني نوعًا من أنواع التحول إلى تعويم سعر صرف العملة المحلية، عن طريق السماح للسوق بتحديد قيمة الجنيه المصري.

بهذه المناسبة فإن صندوق النقد الدولي لا يقرض أي مال بدون الإلزام بشروط محددة، عليك أن تتوقع أن أي قرض جديد سيكون مشروطًا بأن تتخلى الحكومة عن سلطتها على تقييم العملة القومية، أو كما كتب جيسون توفي من كابيتال إيكونوميكس قائلا، “تخفيف قبضتهم على العملة”، وكأنه تصرف “مستبد” أن تقوم أي حكومة بالسيطرة على السياسة النقدية لدولتها.

كما كتبت عدة مرات، عندما تتنازل الدولة عن سيادتها على تقييم عملتها، فهذا يعني أيضا أن ديونها لن يكون لها قيمة ثابتة، فدين بقيمة 100 مليون دولار يمكن أن يتضاعف بشكل تعسفي لعشرات الملايين في مقابل العملة المحلية، وقرض صندوق النقد الدولي سيكون بالدولار، في حين أن مصر عملتها التي تجنيها هي الجنيه، بالتالي فقدرتها على سداد القرض ستحددها قيمة الجنيه الذي تجنيه الحكومة، بالتالي فقيمة الجنيه سيحددها، في الأساس، صندوق النقد الدولي.

على سبيل المثال، دعونا نقول أنني أقرضت أحدهم خمسة دولارات، هنا سيكون عليه أن يكسب حوالي أربعون جنيهًا مصريًا كي يدفع لي المبلغ الذي أقرضته إياه، ولكن إذا كنت أنا من يسيطر على قيمة الجنيه، فهذا يعني أنني أنا من أقرر إذا ما كان عليه أن يكسب خمسون جنيهًا لكي يسدد دينه مرة أخرى، أو ستون أو مئة… أو أيا كان ما أريده، وفجأة يصبح القرض الذي كان عليه أن يعمل ساعة واحدة لسداده يتطلب منه عمل يوم كامل ليتمكن من السداد، فتقفز قيمة ديونه من جزء صغير من دخله إلى جزء كبير جدًا، وتلك هي الآلية التي تعمل بها عبودية الديون.

وعلاوة على ذلك، إذا كنت تعمل عندي وأنا كسب دخلي بالدولار ولكني أدفع لك راتبك بالجنيه المصري، فهذا يعني أنه في إمكاني السيطرة على كم ما تكسبه، وبالتالي فأنا أسيطر أيضًا على قدرتك على كسب ما يكفي لسداد ما أقرضتك.

هذا هو الطريق الذي طالما كانوا يدفعون مصر إليه دفعًا، والنظام هنا مستسلم بمنتهى الطاعة.

The artificially created foreign currency reserves crisis in Egypt is moving towards its intended and apparently inevitable conclusion: the relinquishing of control over monetary policy by the government.

The New York Times reported today that Sisi’s regime is looking to initiate talks with the International Monetary Fund to secure a substantial loan to help cope with the shortage of foreign currency.

The IMF has made it clear in the past that they feel “Egypt would benefit from a more flexible foreign-exchange regime”, which means some form of conversion to a floating exchange rate; letting the market determine the value of the Egyptian Pound.

The IMF, by the way, never loans money without stipulating specific conditions; you can expect that any new loan will be conditional upon the government abdicating its authority over the valuation of the national currency; or, as Jason Tuvey of Capital Economics phrased it, “loosening their grip on the currency”, as if there is something tyrannical about a government controlling its own monetary policy.

As i have written many times, when a state gives up its sovereignty over the valuation of its currency, it also means that its debt will no longer have a fixed value.  A debt of $100 million can arbitrarily multiply to tens of millions more in terms of the domestic currency.  The IMF loan will be in dollars, but Egypt earns in Pounds; its ability to repay the loan will be determined by the value of the Pounds the government earns, and the value of the Pound will be determined by, basically, the IMF.

So, for example, let’s say I loan you five dollars, you have to earn about forty Egyptian Pounds to pay me back.  But, if I control the value of the Pound, I can decide that you have to earn fifty Pounds to pay me back, or sixty, or a hundred…or whatever I want. Suddenly a loan you could pay by doing an hour’s work, now you have to work all day to pay it. The value of your debt jumped from a tiny portion of your income to a massive portion.  This is the mechanics of debt slavery.

Furthermore, if you work for me, and I earn my money in dollars but pay you in Egyptian Pounds, I can obviously control how much you earn, and thus, your ability to earn enough to pay me back the loan.

This is the route they have been pushing Egypt along, and the regime is following it obediently.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s