القوة مقابل الحجم                         Strength versus size

image

إخواني، إذا كنتم تقومون بعمل تمارين رياضية (وهو ما يجب عليكم صراحة)، فينبغي أن يكون دافعكم هو القوة الحقيقية، وليس مظهر القوة، وكما كتبت بالأمس، فإن عضلات أعلى الذراعين ليست عضلات مفيدة بشكل خاص وقت الاشتباك في قتال، فالعضلات الضخمة ستثقلك وتعيق من فاعليتك وحرية حركتك في حالات الصراع.

لا تقعوا في خطأ بناء الأجسام (ما يعرف باسم body building) فالمهتمون بكمال الأجسام لا يعنيهم إلا حجم عضلاتهم وشكل بنية أجسامهم، وأهدافهم تدور حول زيادة حجم العضلات بدلًا من أن تكون حول توظيف قوتهم، فهم مهتمون بشكل أجسادهم، وليس ما يمكنهم القيام به، وهناك شيء أنثوي جدًا حول هذه العقلية، وهذا شيء مثير للسخرية عندما نعرف أنهم ظاهريًا يحاولون بناء هيئات رجولية.

ولكن المؤمن القوي أحب إلى الله، وليس المؤمن ذو العضلات الضخمة والمفتولة، وهذا يعني كيفية توظيف القوة (أو القوة الوظيفية) أي القوة التي تحتاج إليها للقتال وللهجوم والدفاع، وقدرتك على التحمل.

على سبيل المثال، لنتحدث عن محمد علي كلاي، ويمكننا أن نقول أنه أعظم ملاكم للوزن الثقيل عبر كل العصور، كان طوله 6,3 قدم ووزنه حوالي 210 رطل وهذا يعتبر وزن قليل جدا بالنسبة لطول قامته، أما عضلة أعلى ذراعه فكان محيطها حوالي 15 بوصة، في حين أن أي شخص ممن يمارسون كمال الاجسام في نفس طول قامة محمد علي سيكون قياسه أزيد من هذا بما لا يقل عن 2 أو 3 بوصة على الأقل، لكنه في النهاية لن يكون قادرًا على الضرب بقوة أو سرعة محمد علي.

أو للنظر مثلا إلى بروس لي، وهو واحدٌ من أقوى وأسرع ممارسي فنون القتال عبر كل الأزمنة، وفقا للمعايير كمال الاجسام فهو يعتبر قليل الحجم جدًا، حيث وزنه لا يزيد عن 140 رطل، ومحيط عضلات أعلى ذراعه لا تزيد عن 12-13 بوصة، ولكن قدرته على توظيف قوته كانت هائلة جدًا، فكان في إمكانه أن يقوم بعمل تمرين لوي عضلات الذراع وهو يرفع أوزان تصل إلى 70-80 رطل، وكان يتدرب على كيس لكم وزنه 300 رطل وكان كيس اللكم يظل محلقًا في الهواء من شدة الضربات التي كان يوجهها، بل وكان يصل إلى السقف من شدة ركلاته.

عندما ينظر لاعب كمال اجسام إلى نفسه في المرآة في صالة الرياضية، فهو يفعل هذا لأنه معجب بنفسه، أما عندما ينظر المقاتل إلى نفسه في المرآة، فهو يفعل هذا لكي يرى كيف سيلكم خصمه لو كان أمامه، أو لكي يعدل من سرعته ودقته وردود أفعاله.

عندما كان الكفار يشاهدون المجاهدين، كانوا يقولون أن المسلمين يبدوا وكأنهم رهبان الليل وفرسان النهار، فمع هذا المستوى العالي من الانضباط والجدية تصوروا أن المؤمنين نوعًا من سلالة جديدة من البشر على الأرض.

هذا هو النموذج والمثل الذي يحتذى به، وهذا هو دافعكم للقيام بتدريبات اللياقة البدنية، فنحن نتدرب لكي نصبح لائقين بدنيًا وعبادًا أكثر فعالية لله، لا لكي نقف أمام الكاميرات بينما تلتقط لنا الصور.

Brothers, if you are working out (and you should be), your motivation should be real strength, not the appearance of strength.  As I wrote yesterday, biceps are not particularly useful muscles in a fight; being muscle-bound and bulky hinders your effectiveness in conflict situations.Don’t fall into the mistake of bodybuilding.  Bodybuilders are concerned with muscle size and the aesthetics of their physiques.  Their goals are based around increasing muscle size, not functional strength. They are interested in how their bodies look, not in what they can do. There is something very feminine about this mentality; which is ironic, since they are ostensibly trying to build manly bodies.

But the strong Believer is more beloved to Allah, not the Believer with the most pumped up physique.  That means functional strength; the strength you need to fight, to attack, to defend, and to endure.

For example, Muhammad Ali Clay, arguably the greatest heavyweight boxer of all time, stood around 6’3 and  weighed 210 pounds, which is quite lean for his height.  His bicep measured only around 15 inches.  A bodybuilder of his height would have biceps at least 2 or 3 inches larger, but he would not be able to strike with the power or speed of Muhammad Ali.

Or, look at Bruce Lee, one of the strongest, fastest martial artists ever.  By bodybuilding standards, he was tiny.  A mere 140 pounds, with biceps only about 12-13 inches around; yet, his functional strength was tremendous.  He used to do bicep curls lifting 70-80 pound dumbbells, and trained on a 300 pound punching bag that he could send flying with his strikes, and could kick it to the ceiling.

When a bodybuilder looks in the mirror at a gym, he does it to admire himself; when a fighter looks in the mirror, it is to shadow box, to improve his speed, precision and reflexes.

When the Kuffar used to watch the Mujahideen, they said the Muslims were like monks at night, and like lions in the day; with a level of discipline and seriousness that made them think the Believers were some kind of new breed of human beings on the earth.

This is your model, and your motivation for fitness training.  We workout to become physically stronger and more effective slaves of Allah, not to pose for pictures.

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s