لعبة السلطة كما تمارسها الشركات     Corporate power play

image

شركة إيتالشيمنتي تنضم إلى حملة الضغط على مصر للتخلي عن سيطرتها على تقييم عملتها، الشركة الايطالية تهدد بنقل مركزها الإقليمي خارج مصر ما لم يتم حل أزمة نقص العملة الأجنبية في غضون عام، بينما الخطط الحالية للبنك المركزي لتخفيض قيمة العملة من غير المحتمل أن تحقيق هذا الأمر في أي وقت قريب.

إيتالشيمنتي لديها نفوذ سياسي واسع في مصر، حيث كان لها دورًا محوريًا في تغيير القيود الحكومية على استخدام الفحم لتشغيل مصانعها، على الرغم من الأخطار البيئية، لذلك وكما هو الحال مع العديد من الشركات متعددة الجنسيات الأخرى، فهناك سابقة واضحة من إيتالشيمنتي للضغط بنجاح الحكومة لكسب تنازلات السياسة.

إذا نظرتم بحرص سترون مثالًا صارخا لسلطة الشركات وهي تمارس دورها بشكل عملي: جنرال موتورز وإل جي والخطوط الجوية البريطانية وKLM ولوفتهانزا، والآن إيتالشيمنتي، كلهم يستعرضون عضلاتهم لإجبار مصر على تبني توصيات السياسة النقدية لصندوق النقد الدولي، التي هي عبارة عن تعويم سعر صرف الجنيه المصري، فهم يستخدمون قوتهم الاقتصادية لإملاء السياسات، وسينجحون في هذا.

وبينما ينشغل الثوار في المطالبة بــ “الشرعية” وإنهاء الانقلاب، ستتحول الحكومة أكثر وأكثر إلى شيء عديم الجدوى والصلة، لأنه لا يوجد أحد يلتفت الى السياسات… هذه السياسات التي تضع المزيد والمزيد من سيادة مصر في أيدي أصحاب رؤوس الأموال الأجانب، فهم يشغلونكم بالوحشية العلنية لقوات الأمن، حتى لا تلاحظون الاحتلال وهو ينتشر في بلدكم.

Italcementi is joining the corporate campaign to pressure Egypt to relinquish control of its currency valuation. The Italian company is threatening to transfer its regional hub out of Egypt unless the foreign currency shortage crisis is resolved within a year.  Current devaluation plans by the Central Bank are unlikely to achieve this any time soon.

Italcementi has considerable political clout in Egypt, as it was instrumental in changing governmental restrictions on the use of coal to power its factories, despite the environmental dangers. So, as with so many other multinationals, there is a clear precedent of Italcementi successfully pressuring the government to win policy concessions.

You are seeing, if you look, a blatant illustration of corporate power in practice.  General Motors, LG, British Airways, KLM, Lufthansa, and now Italcementi, are flexing their  muscles to coerce Egypt into adopting the monetary policy recommendations of the International Monetary Fund; that is, to convert the Pound to a floating exchange rate. They are using their economic power to dictate policy.  And they will succeed.

While rebels are busy calling for “legitimacy” and an end to the Coup, your government is becoming more and more irrelevant, because no one is paying attention to policies…policies that are delivering more and more of Egypt’s sovereignty into the hands of the foreign owners of capital.  They keep you busy with the overt brutality of the security forces, so you do not notice the spreading occupation of your country.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s