درس في القمع                                         A lesson in repression

image

عندما أعطى من يقال أنه ينتمي للإسلاميين، ذو الميول الإخوانية، رئيس الوزراء عبد الإله بنكيران خطابًا في المغرب أمس بمعهد الدراسات العليا للإدارة، أخبر المدرسين المتدربين الذين يعارضون هجوم حكومته على التعليم العام، بأن عليهم أن “يفهموا الحكومة”، ثم قدم لهم ممارسة عملية وتفاعلية لمساعدتهم على تحسين فهمهم… وذلك بأن أمر حراس الأمن بالإلقاء بهم خارج القاعة.

ربما هم يفهمون الآن!!

لاشك أن هذه وسيلة مفيدة لتوصيل الرسالة إلى مكانها الصحيح، “لابد أن تفهموا الحكومة!… دعوني أريكم قصدي بشكل عملي… يبدوا أنه لديكم انطباع أنه علينا أن نستمع إليكم، ولكن ما تحتاجون أن تفهموه هو أننا لن نستمع إليكم… فنحن نستطيع أن نركلكم خارج المكان، أترون؟ ”

عُلِم…

كان يشاد بحزب العدالة والتنمية لريادته في إيجاد طريق جديد للإسلام السياسي، وهذا الطريق في الأساس عبارة عن وضع السياسة أولًا ثم الإسلام ثانيًا، أو ربما يكون الإسلام أبعد من ذلك في أسفل قائمة الأولويات! الطريق لنجاح أي حزب إسلامي، على ما يبدو، هو إسقاط راية الإسلام والتقاط الختم المطاطي للبرلمان، فوصولهم إلى السلطة لا يكون إلا إذا توافقوا مع جدول أعمال الأقوياء، بغض النظر عن مدى إضرار هذا الجدول بمصالح المسلمين.

When the so-called Islamist, Ikhwani-leaning Prime Minister Abdelilah Benkirane of Morocco gave a speech yesterday at the Institute for Graduate Studies in Management, he told teacher-trainees who oppose his government’s assault on public education, that they have to “understand the government”. He then provided them with an interactive educational exercise to help improve their understanding…he ordered security guards to throw them out.Perhaps they understand now.

It is a helpful way to drive the message home. “You have to understand the government…let me show you what I mean…You are under the impression that we have to listen to you, and what you need to understand is that we don’t. We can just kick you out…you see?”

Noted.

The Justice and Development Party has been applauded for pioneering a new path for Political Islam, essentially putting politics first, and Islam second; or perhaps, even further down the list of priorities. The way for an Islamist party to succeed, apparently, is to drop the banner of Islam and pick up the parliamentary rubber stamp. They can attain power only if they conform to the agenda of the powerful; regardless of how this agenda damages the interests of the Muslims.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s