تعويم العملة وإغراق الاقتصاد                 Floating currency, drowning economy

image

لسنا مضطرين لإخبار الشركات بما هو في مصلحتهم! فلا توجد هناك أية حاجة لعقد لقاءات سرية لبناء توافق في الآراء بشأن مؤامراتهم وتوطيد سلطاتهم، فالنيوليبرالية الآن أصبحت عقيدة، بل هي العقيدة الجديدة، والجميع يعرف دوره في فرض هذه العقيدة؛ فأصحاب رأس المال العالمي يبترون أطرافه سلطات الحكومات في بلد تلو الآخر خطوة بخطوة، ومن الواضح لي أن هناك هدفًا واحدًا على الأقل في مصر حاليًا (كما في أماكن أخرى) وهذا الهدف هو إزالة سيطرة الحكومة على السياسة النقدية.

لهذا السبب كانت هناك حالات من الإغلاق والتوقف عن العمل من قبل الشركات متعددة الجنسيات في مصر، مثل جنرال موتورز وشركة إل جي، ولنفس هذا السبب فإن الخطوط الجوية البريطانية ولوفتهانزا وKLM رفضوا فجأة قبول المدفوعات بالجنيه المصري، وهذا هو ما يطلق عليه النيوليبراليون مصطلح، “السوق يفرض الانضباط على الحكومة” وهذا ما يمكن تفسيره بشكل صحيح أكثر على أنه ابتزاز، فلا يوجد سبب فعلي لا يجعل هذه الشركات تتسامح مع نقص العملة الأجنبية في مصر! مع العلم أن هذا النقص متعمد، وليس بسبب انعدام الاستقرار السياسي أو الاقتصادي، كما يشاع، فهذا النقص حدث بسبب إصرار الدائنين الأجانب على المطالبة بمدفوعات الديون بشكل فوري، مما أدى إلى استنزاف احتياطيات العملة الأجنبية.

وهذا يعني أن الجميع يعرف أن هذا النقص مؤقت، وليس إلى أجل غير مسمى، إذا لا يوجد أي سبب لا يجعل هذه الشركات متعددة الجنسيات تنتظر، إلا إذا كان هذا الانتظار سيسمح لمصر أن تتعافى، وإذا تعافت مصر فإن الشركات ستفوت فرصة السيطرة على السياسة النقدية، وبالتالي فالأمر عاجل لاستغلال هذا النقص، من أجل إحداث أزمة وإجبار مصر على التخلي عن سيطرتها في تحديد قيمة الجنيه.

ولتبسيط الأمر على أنفسهم تقوم شركات مثل جنرال موتورز وشركة الخطوط الجوية البريطانية بإحداث ضغط لا يطاق، وابتزاز الحكومة حتى ترضخ لتعويم سعر صرف الجنيه.

وهذه الحالة ليست فريدة من نوعها لمصر، فقد تم اتخاذ نفس النهج في أماكن أخرى، من فيتنام إلى نيجيريا إلى كازاخستان وأذربيجان، عندما تمت محاصرة الحكومات في ظل نقص العملات الأجنبية، وأجبروهم مرارًا على خفض قيمة عملاتهم حتى استسلموا أخيرًا وتركوا السيطرة على عملاتهم وقاموا بتعويم أسعار صرفها.

انخفض سعر عملة المانات في أذربيجان إلى أدنى قيمة لها في عشرين عام ، وكذلك قيمة الدونج الفيتنامية حتى أصبحت واحدة من أقل العملات قيمة في العالم.

وهناك سببين على الأقل لكون هذا الأمر مفيد لأصحاب رأس المال العالمي: أولا، من الواضح أن الضعف النسبي للعملة المحلية مقابل الدولار أو اليورو يزيد من القوة الشرائية للشركات متعددة الجنسيات، مثل أسعار شراء المواد الخام، والأيدي العاملة. ثانيًا، السيطرة على قيمة عملتكم يعني السيطرة على قيمة الديون الخاصة بكم، والعملة التي يتم تخفيض قيمتها بشكل كبير يمكن أن تحول الديون التي تدينون بها للدائنين من مجرد حفرة ضحلة إلى حفرة عميقة ليس لها من قاع، ومن المستحيل سدها بأي حال… مما يعني عبودية لانهائية.

وهذا هو ما يجري تخطيطه لمصر، فأنا أتوقع أن يتم تعويم سعر صرف الجنيه المصري في غضون عام من الأن.

No one has to tell corporations what is in their interests.  There do not have to be secret meetings to build consensus on conspiracies to consolidate their power.  Neoliberalism is now doctrine.  It is the new orthodoxy.  Everyone understands their role in imposing this doctrine.  The owners of global capital, step-by-step, are amputating the limbs of government authority in country after country.  It is clear to me that at least one current goal in Egypt (as elsewhere) is the removing of governmental control over monetary policy.

This is why there have been closures and stoppages by multinationals in Egypt, like General Motors and LG. This is why British Airways, Lufthansa, and KLM have abruptly refused to accept payments in Egyptian Pounds. It is what Neoliberals would call ‘the market imposing discipline on government’, but what is more properly understood as extortion. There is no actual reason why these companies cannot tolerate the foreign currency shortage in Egypt. The shortage has been caused deliberately, not due to political or economic instability, as is being claimed. The shortage has been caused by the insistence of foreign creditors demanding immediate debt payments; this depleted the foreign currency reserves.

What that means, is that it is obvious to anyone that the shortage is temporary, not indefinite. There is no reason why these multinationals cannot wait; except that, by waiting, this would allow Egypt to recover, and if Egypt is allowed to recover, corporate power will miss the opportunity to take over monetary policy. It is, therefore, urgent to utilize the shortage, to create a crisis, and force Egypt to relinquish control over the valuation of the Pound.

To facilitate this, corporations like GM and British Airways apply unreasonable pressure, essentially blackmailing the government to convert the Pound to a floating exchange rate.

This is by no means unique to Egypt. The same approach has been taken elsewhere. From Vietnam to Nigeria,to Kazakhstan and Azerbaijan; governments have been under cornered by foreign currency shortages, and forced to repeatedly devalue their currencies until they finally surrender control, and convert to a floating exchange rate.

Azerbaijan’s Manat has subsequently fallen to its lowest value in 20 years. The Vietnamese Dong is one of the least valued currency in the world.

There are at least two reasons why this is beneficial to the owners of global capital. First, obviously, the relative weakness of a domestic currency against the Dollar or the Euro increases the purchasing power of multinationals; purchasing of raw materials, and purchasing of labor. Second, controlling the value of your currency means controlling the value of your debt; a drastically devalued currency can turn a shallow hole of debt to foreign creditors into a bottomless pit, impossible to ever pay off.  It means endless servitude.

This is what is being pursued for Egypt. I would expect the Pound to be converted to a floating exchange rate within a year

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s