كيف حَدَّ الإخوان من أنفسهم                     The self-reduction of the Ikhwan

image

الدور المناسب للإسلاميين، ولا سيما في عهد الملك الجبري، هو أقرب إلى شكل اللوبي السياسي لا الحزب السياسي، وهذا كان رأي حسن البنا.

ومن هنا يجب علينا أن ننظم أنفسنا ونحتشد وراء السياسات، بدلًا من تنظيم الحملات من أجل المناصب.

حتى تحافظ الحركة الإسلامية على سلامتها، يجب عليها أن تتسع بحيث تشمل العديد من الأحزاب ذات التوجه الاسلامي التي تدعوا إلى سياسات تعود بالنفع على الشعوب، والدعم لأي حزب أو مرشح يجب أن يستند حصريًا على برامجه السياسية.

عند حولت جماعة الإخوان المسلمين في مصر نفسها إلى حزب سياسي لكي تتنافس على السلطة، فهذا التصرف لم يكن فقط خيانة لرؤية مؤسسها، ولكنه حصرها داخل أنشوطة ظلت طوال الوقت تضيق عليها مع كل حركة يقومون بها، وما لم يحلوا هذه الأنشوطة فسوف تخنقهم.

فبدلا من أن يكونوا أشبه بمظلة للأحزاب الإسلامية، ويشجعون على تنوع الأفكار والاستراتيجيات داخل التيار الإسلامي، وبالتالي يعززون من التماسك بين المناهج وسبل التفكير المختلفة، حددوا وقللوا من أنفسهم حتى أصبحوا مجرد منافسين يسعون بشكل حصري للحصول على دعم لحزبهم، وبالتالي عززوا من الانقسام والتناحر ليس فقط في أوساط المجتمع الاسلامي الأوسع، ولكن حتى داخل صفوفهم.

فأصبح جدول أعمالهم سياسي بعد أن كان مستندًا على المبادئ، وبكل صراحة إن لم يعكسوا هذا القرار، سيجدون سريعا أن خزانة دعمهم تُستنزَف وتتبخر يومًا بعد يوم… وهو في الواقع ما يجب أن يحدث في هذه الحالة.

ما كان ينبغي عليهم أبدًا الدخول في الانتخابات بعد الثورة، وما كان ينبغي أبدًا أن يشكلوا حزبًا، أو على الأقل حقيقة، ما كان ينبغي أبدًا أن يمنعوا أعضائهم من الانتساب للأحزاب الإسلامية الأخرى.

هذا التصرف كان قاتلًا بالنسبة للإخوان كمنظمة.

ما بنوه كان أكبر بكثير من هذا، ودورهم كان أوسع من هذا، وفي الواقع كان دورهم أسمى من هذا، فالبحث عن السلطة والمناصب حط من شأن عقود من النضال والتضحية، وحول شيئًا كان شاملًا ومستبصرًا إلى شيئًا تافهًا وقصير النظر، فقد باعوا الإلهام واشتروا الطموح، ولن ينسى أحد هذا أبدًا.

أنا لا أرى لهم أي طريقًا للمضي قدمًا إلا بالعودة إلى الرؤية المفاهيمية الأصلية التي كان يراها حسن البنا للمنظمة؛ بالطبع هم لا يوجد لديهم أية مفكرين اليوم لديهم المؤهلات الفكرية للمطالبة بالحق في أخذ محل ذكاء مؤسسهم العبقري الذي منع الإخوان من المشاركة في الحياة السياسية الحزبية على وجه التحديد، يجب أن يعودوا إلى دورهم التاريخي، وينسحبوا من المعركة الانتخابية ومن المنافسة السياسية لكي يصبحوا حركة واسعة مرة أخرى، يلهمون ويصنعون قادة إسلاميين مستقلين جدد، وجماعات، واستراتيجيات للإصلاح الإسلامي. وإن لم يفعلوا هذا فأخشى أنه سيكون عليهم ببساطة أن يشاهدوا أنفسهم وهم يتفككون.

The appropriate role of Islamists, particularly in the era of Mulk Jabryy, is more akin to a political lobby than a political party. And this was the opinion of Hassan al-Banna.We should organize around, and mobilize for, policies, not campaign for positions.

In order for the Islamic movement to maintain its integrity, it must be broad and  inclusive of many Islamist-oriented parties that advocate policies beneficial to the population; and support for any party or candidate must be based exclusively on their policy platforms.

When the Muslim Brotherhood in Egypt converted itself into a political party competing for power, it not only betrayed the vision of its founder, it trapped itself in a knot that only gets tighter with every move they make; and unless they untie that knot, it will strangle them.

Instead of being a kind of umbrella for Islamist parties, encouraging diversity of ideas and strategies within the Islamic trend, and thereby promoting a kind of cohesion between different approaches and strains of thought; they reduced themselves to simply being competitors for exclusive party support, thereby promoting division and rivalry, not only among the broader Islamist community, but even within their own ranks.

Their agenda became political rather than principled.  And, quite frankly, unless they reverse this decision, they will find their reservoirs of support evaporating day by day…as should, in fact, be the case.

They should have never stood in elections after the revolution, should never have formed a party, and certainly, at least, they should have never prohibited members from joining other Islamist parties.

This was fatal for the Ikhwan as an organization.

What they had built was larger than that; their role was broader than that; indeed, their role was nobler than that. Seeking power and position degraded the decades of struggle and sacrifice, and transformed something that was comprehensive and visionary into something petty and myopic. They traded inspiration for ambition, and no one will ever forget that.

I do not see a way forward for them except to return to the original conceptual vision of Hassan al-Banna for the organization; certainly they do not have any thinkers today who have the intellectual qualifications to claim the right to supersede the brilliance of their founding genius, who specifically barred the Ikhwan from engaging in partisan politics. They must return to their historical role, withdraw from the fray of political competition, and become an expansive movement again, inspiring and cultivating new independent Islamist leaders, groups, and strategies for Islamic reform.  If they do not do this, I’m afraid they will simply have to watch themselves disintegrate.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s