عباقرة ثائرين في المغرب                     Rebellious genius in Morocco

image

يتم اليوم في المغرب تسليط الضوء على طبيعة التدمير الذاتي لأسلوب “الأرباح قبل الناس” على مجال الاقتصادي بينما ينسحب المشاركين من مسابقة مغرب ويب أواردس من المنافسة احتجاجًا على إيقاف خدمات الاتصالات عبر الإنترنت (VoiP) من قبل مزودي خدمات الاتصالات الرئيسية في البلاد.

قرار حظر خدمات مثل سكايب – واتس اب – فايبر – الفيسبوك – مسنجر، دخل حيز التنفيذ يوم الجمعة الماضي من خلال كل شركات الاتصالات الثلاث التي تواطئت في الحظر، وتجري المسابقة برعاية هذه الشركات نفسها، مما دفع العديد من المشاركين إلى الانسحاب.

وفقًا لموقعهم على الانترنت، من المفترض أن تختار مسابقة مغرب ويب أواردس بعض رواد الأعمال النبهاء من الشباب، والمبرمجين، ومقدمي المحتوى، لكي “تحتفي بإبداعهم وذكائهم وابتكاراتهم!” زاعمين أن حفل توزيع الجوائز “يحفز المشهد التكنولوجي المغربي”، وبالتأكيد هذا صحيح، فهو اعتراف هام بالمواهب والأفكار الجديدة، ويحفز ظهور قادة متميزين في ابتكارات التكنولوجيا وصناع الرأي على الانترنت الذي سيلعب دورًا حيويًا في مستقبل المغرب… ولكن الجهات الراعية للحدث على استعداد للتضحية بكل هذا من أجل محاولة فاشلة لمقاومة “الإبداع والذكاء والابتكار” لأنهم فشلوا في تحديث استراتيجيات أعمالهم للتعامل مع الاتصالات عبر بروتوكول الإنترنت بطريقة تحمي ربحيتهم، بالتالي اختاروا أن يقوموا بحظر الخدمات تمامًا.

ما فعلوه، ورد الفعل الذي أثاروه بين المشاركين في الحدث، يحكم عليهم حكمًا أزليًا بالهلاك.

ينبغي أن يكون واضحًا أن هذا الحظر لن ينجح، فالناس تستطيع ببساطة أن تلتف حوله، وبالتأكيد العقول المبدعة الذي كان من المفترض أن يتم تكريمها في هذا الحدث أذكياء بما يكفي لتطوير أساليب جديدة للتحايل على هذه القيود، لقد حولوا عن غير قصد الجيل القادم من عباقرة التكنولوجيا إلى ثوارًا بدلا من أن يستفيدوا منهم ويوظفوهم… فكرة سيئة!

The self-destructive nature of a ‘profits-over-people’ approach to the economy is being highlighted in Morocco today as participants in the Maroc Web Awards withdraw from the competition to protest the suspension of VoiP services by the country’s major telecom providers.The decision to suspend services like Skype, Whatsapp, Viber, and Facebook Messenger, went into effect last Friday; with all three telecom providers colluding in the ban. The awards competition is being sponsored by these same companies, prompting many participants to walk out.

According to their website, the Maroc Web Awards are supposed to recognize brilliant young entrepreneuers, programmers, and content providers; “celebrating their creativity, ingenuity and innovation.” They claim that the awards event “drives the Moroccan technological scene”, and ‘ sure that’s true. It is an important recognition of new talent and ideas, boosting the profiles of the leaders in tech innovation and online opinion-makers who will play a vital role in Morocco’s future…and, the event’s sponsors are willing to sacrifice all of that in a futile attempt to resist “creativity, ingenuity and innovation”. Because they have failed to update their business strategies to cope with VoiP communication in a way that protects their profitability, they just opted to ban the services altogether.

What they have done, the response they have stirred among event participants, is essentially condemn themselves to obsolescence.

It should be obvious that the ban is not going to work; people can get around it, and certainly the creative minds who they were supposed to be honoring at the event are clever enough to develop new methods to circumvent such restrictions. They have inadvertently turned the next generation of tech geniuses into rebels instead of recruits…bad idea.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s