جعجعة بلا طحن                                 Much ado about nothing

image

قد يكون من غير الواقعي أن نفترض أن هناك مستوى عالٍ من الإدارة والتخطيط يجري على المستوى الدولي، ولكن عندما نقارن الطريقة التي تعاملت بها مصر مع المعارضة الاسلامية والطريقة التي تعاملت بها المغرب سنجد مؤشرات تؤكد أن الاستقرار في المغرب أكثر أهمية بالنسبة لهيكل السلطة العالمية مما هو في مصر.

ففي المغرب تم إدراج الإسلاميين في النظام ولم يكن هناك من سبب يجعل النظام في مصر لا يفعل الشيء نفسه، فوجود أشخاص ليس لديهم أفكار سياسة واضحة، مثل الإسلاميين، في الواقع لا يشكل تهديدًا للنظام إذا ما سمح لهم أن يندرجوا بداخله، فبالتأكيد شعاراتهم الفارغة وخطابهم الرنان كان سيتردد صداه طالما أنهم في دور المعارضة.

عندما تسمح بوجود شخص في النظام ليس لديه أفكار سياسية بديلة واضحة، فبالتأكيد سيصبح أداة لدعم السياسة القائمة، ولن يظهر الإسلاميين كغير مدافعين عن الوضع الراهن (رغم أنهم يدافعون عنه) إلا إذا تم استبعادهم من المناصب الحكومية، بالتالي فإدراجهم في النظام لا يمثل تعددية ولكنه يعزز من كتلة السلطة القائمة، ويبدوا أن هذا سيعمل على إشاعة الاستقرار.

ولكن إقصائهم… وتجريمهم… كما هو الحال في مصر سيجعلهم يظهرون في صورة أكثر معارضة مما هم عليه بالفعل، وهذا في النهاية يؤدي إلى الصراع، وبشكل أكثر تحديدًا هذا سيؤدي إلى نوع واحد من الصراع: الصراع من أجل الصراع ليس إلا! فالقضايا السياسية الفعلية لا تظهر إلى الوجود لأن الإسلاميين لا يملكون خطط بديلة، فاعتراضهم الرئيسي هو أنه يتم استبعاد واضطهادهم، وهذا النوع من الصراع لا طائل منه في الأساس.

شيء عبثي، ما لم يكن الهدف هو زعزعة الاستقرار!

It may be unrealistic to suppose that there is this level of management and planning going on at an international level; but when you contrast the way Egypt has dealt with Islamist opposition against the way Morocco has, it would suggest that stability is more important in Morocco than in Egypt for the global power structure.

In Morocco, the Islamists have been subsumed into the system, and there is no reason why the regime in Egypt couldn’t have done the same thing. People who do not really have any articulated policy ideas, like the Islamists, do not actually pose a threat to the system if they are allowed into it. Indeed, their empty slogans and rhetoric can only resonate as long as they are in an opposition role.

When you allow someone into your system who has no clear alternative policy ideas, he will essentially become an instrument in support of existing policy. The islamists can only appear to not be defenders of the status quo (which they are) if you exclude them from positions in the government. Including them in the system does not represent pluralism, but consolidation of the existing power bloc; and obviously, that is stabilizing.

By excluding them…criminalizing them even…as in Egypt, it enables them to appear far more oppositional than they really are, which therefore, leads to conflict. And, more specifically, it leads to a particular type of conflict: conflict for its own sake. Because actual policy issues do not come up, because the Islamists do not have an alternative plan, because their main criticism is that they are excluded and persecuted; it is a fundamentally pointless conflict.

Pointless, unless the point is destabilization.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s