التصارع مع الفطرة                         Grappling with the Fitrah

image

الكثير من كفار الغرب يشيرون إلى السلوك السيئ لبعض المسلمين كنوع من الحُجة ضد قبول الإسلام، وأنا هنا لا أتحدث عن الإرهاب، فهذه المسألة في الواقع لا يوجد لها الكثير من الآثار السلبية كما قد نتصور، ولكن ما يتحدثون عنه هو، على سبيل المثال أمور من قبل: كثرة المسلمين الذين يذهبون إلى النوادي الليلية والمراقص والحانات والذين يشربون الخمر ويهون مطاردة النساء ويغشون في الأعمال التجارية.

وهذا مثير للاهتمام لأنه يعني في الواقع أن لديهم قناعة بديهية لاواعية مفادها أن الإسلام هو الحق.

فهذا النوع من السلوك يكون ملحوظًا عندما يفعله المسلمين، وأي شخص أخر يمكنه أن تنتمي إلى أي دين آخر ويفعل نفس الأشياء بدون أن ينتقده أحد لأن هذا هو المتوقع منه، ولكن عندما يرون المسلمين يفعلونه يصبح لديهم شعور فوري بأنهم منافقون وهذا يجعلهم يزدرونهم.

رغم كل حديثهم عن الاستيعاب إلا أن الكفار في الحقيقة يتوقعون منا أن نكون مختلفين، فهم في الواقع يريدون منا أن نكون مختلفين… لأنه طالما كنا مختلفون فسيكون لديهم أمل أن يكونوا هم أيضا مختلفين يومًا ما، وهذا أمل يخبرهم بأنه هناك حقا وسيلة للخروج من الفوضى الأخلاقية والبؤس المتولد من متاهات حياتهم الموحشة.

هذا الصراع يجري دائما داخلهم وعلى عمق كبير أدنى من مستوى وعيهم، على مستوى الفطرة، فإذا كان المسلمون غير قادرين على الاستقامة فهذا، على ما يبدو لهم، هو ضوء في نهاية النفق.

ما يمنع معظم الكفار من قبول الإسلام ليس هو خلافهم الأساسي معه، ولكنه الخوف من ألا يكونوا قادرة على الارتقاء إليه، فهم تترددون في قبول الإسلام بسبب قواعده، ليس لأنهم معترضين عليها، ولكن لأنهم يخافون ألا يكونوا قادرين على الالتزام بها.

لا استطيع أن أخبركم كم مرة سمعت أحد الكفار يقول، “الشخص الفلاني مسلم وهو يصلي ويصوم ولكنه يشرب ولديه علاقات جنسية مع نساء ويكذب … فما هو الهدف إذا؟” هل ترون القضية؟ انهم يبحثون عن مهرب من سلوك غير لائق ويتوقعون أن يكون الإسلام هو المهرب. فعندما يرون المسلمين يتصرفون بشكل سيئ فهذا التصرف يخيب توقعاتهم، وكلما كانت حاجتهم ماسة إلى الهروب كلما كان عمق شعورهم بخيبة امل. بالطبع فإن الجرائم التي ترتكب باسم الشريعة “جرائم الشرف” والاعتداءات بماء النار على النساء والقتل…الخ، يكون لها تأثير مماثل، ولكني أعتقد أن معظم الناس يفهمون أن مثل هذا التصرفات تعتبر تصرفات منحرفة لا يقاس عليها.

يجب أن نفهم أنه لأن الإسلام هو الفطرة الطبيعية لجميع البشر، فإن الكفار يعانون من صدمات نفسية شديدة ويكافحون من أجل استرداد نفوسهم النقية التي طمرت وحجبت تحت التراب منذ زمن طويل، فهم غاضبون ومتخبطون ومكتئبون ومصابون بالفصام ومعطوبون، وكأنهم ينجذبون بشكل غريزي إلى الإسلام، ولكن بسبب الطبقات الكثيرة من الركام والحطام النفسي والبرمجة الاجتماعية والتشوه العاطفي فهم غير قادرين على الوصول إليه، وهم يخافون أن يصدقوا حدسهم عن الإسلام لأنه إذا ثبت أنه حلًا كاذبًا فلن تكون هناك أية حلول باقية، وفي كل مرة يسيء المسلمون التصرف فهذا يكثف من خوفهم.

لم أتحدث أبدًا مع أي كافر إلا وعندما يسألني عن اعتناقي لدين غير ديني أجده يقول لي شيئا مثل، “… قد لا أفكر أبدا في تغيير ديانتي… ولكن …”، هذا على الرغم من أنني لم أبذل أية محاولة لدعوته للإسلام ولكني فقط أتحدث عن تجربتي الخاصة. إلا أن الدعوة إلى الإسلام مزروعة بداخلهم، وفي أي محادثة بين طرفين كثيرًا ما تكشف الأمور عن نفسها، فيبدوا واضحًا جدا أن كل شيء داخل طبيعتهم يخبرهم أنه ينبغي عليهم تغيير ديانتهم، ولكنهم تضرروا بشكل كبير ولفترة طويلة، حتى وكأن هذا الضرر قد تحول إلى وحمة أو ندبة غائرة ومستديمة، كأنهم مثل شخص جسمه مغطى بكدمات كثيرة لدرجة أنه أصبح يتصور أن اللون الطبيعي للجلد هو الأزرق، وأصبح يخاف مما قد يشفيه، لأنه يعتقد أنه سيغير مظهره الطبيعي.

فأصبحوا يفضلون أن يتصيدوا الأخطاء للإسلام من خلال البحث عن مسلمين يسيئون التصرف أو يتطرفون أو لديهم خصوصيات ثقافية غريبة… وما إلى ذلك، وبهذا هم يتصارعون مع أملهم الوحيد خوفًا من أن يكون هذا الأمل غير صحيح، ولأنهم يشكون في قدرتهم على الوفاء به إذا ثبت أنه صحيح.

Many Western Kuffar point to the bad behavior of Muslims they see as an argument against accepting Islam.I don’t mean terrorism; that issue actually does not have as much negative impact as we may imagine.  What they are talking about is, for instance, the prevalence of Muslims who go to nightclubs, discos, and pubs; who drink alcohol, and chase women, and cheat in business.This is interesting, because it actually signifies that they have an intuitive, unconscious understanding that Islam is the truth.

This type of behavior is conspicuous when Muslims do it.  Someone can belong to any other religion and do the same things, and no one criticizes it;  it is expected from them.  But when they see Muslims doing it, there is an immediate feeling that they are hypocrites, and that fills them with contempt.

For all the talk about assimilation, the fact is, the kuffar expect us to be different…indeed, they need us to be different…because as long as we are different, there is hope for them that they can be different someday. There is hope that there really is a way out of the moral chaos and misery of their meandering, lonely lives.

This struggle is always going on inside of them, deep below their consciousness, at the level of the fitrah. If Muslims cannot be upright, it seems to them, there is no light at the end of the tunnel.

What prevents most Kuffar from accepting Islam is not a fundamental disagreement with it; it is their fear that they will not be able to live up to it. They hesitate about Islam because of the rules, but not because they object to the rules; they are afraid that they will be unable to follow them.

I can’t tell you how many times I have heard Kuffar say “So-an-so is Muslim, he prays, he fasts, but he drinks, he has affairs with women, he lies…so what’s the point?” You see? They are looking for an escape from indecent behavior, and they expect Islam to be that escape. When they see Muslims behaving badly, it disappoints that expectation; and the more desperately they yearn for the escape, the more profoundly they are disappointed. Of course, crimes committed in the name of Shari’ah (“honor killings”, acid attacks on women, killings, etc), have a similar effect; but I think most people do understand that these types of things are aberrations.

You must understand that, because Islam is the natural fitrah of all human beings, the Kuffar are suffering severe psychological trauma, and struggling to retrieve the long-buried, long-obscured truth of their pure selves. They are angry, confused, depressed, schizophrenic, and damaged. They are instinctively drawn to Islam, but there are just so many layers of psychological debris, social programming, emotional disfigurement, that it obstruct them. They are afraid to trust their intuition about Islam because if it proves to be a false solution, there are no solutions left; and every time they see a misbehaving Muslim, it intensifies that fear.

I have almost never talked to a Kafir, when they ask me about my own conversion, without them saying something like “…I would probably never convert, but…” although I have not been making any attempt to invite them to the religion, only discussing my own experience. The call to Islam is inside them, and in one-on-one conversation, this almost always reveals itself, and it is very clear that everything in their nature is telling them that they should convert. But they have been so damaged for so long, they think their scars are birthmarks. It is like someone whose body is so covered in bruises that he thinks his natural skin color is blue, and he is afraid of what will heal him, because he thinks it will change his natural appearance.

So, they find fault with Islam; misbehaving Muslims, extremism, cultural idiosyncrasies, etc; lashing out irrationally against their only hope, because they are terrified this hope is false, and because they doubt their own ability to fulfill it if it proves to be true.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s