الإتجار بالحرب                                         Bang, bang, ka-ching, ka-ching…

قبل أيام قليلة، كنت قد كتبت عن فك شفرة تصريحات إليوت أبرامز نيابة عن مجلس العلاقات الخارجية والتي انتقد فيها نظام السيسي لفشله في تغيير الاقتصاد المصري والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان. كان كثير من الناس في المعارضة سعداء بتصريحاته لأنه، بالطبع، أي انتقادات للسيسي تجعلهم سعداء. ولكن، بالنسبة لي، وفي ضوء تاريخ أبرامز البشع كاستعماري مهووس، فإن تصريحاته لا تبشر بالخير بالنسبة للمستقبل.يجب ألا تعتقد أن سلطة الشركات تعمل على أجندة موحدة متفق عليها بالإجماع. هناك تحالفات لمصالح متنافسة بين الطبقة الحاكمة للشركات، وهناك قطاع الطاقة، والأسلحة والأدوية والأعمال الزراعية وهلم جرا، وكلفها جداول أعمالها ليست دائما متفق عليها، ويعتمد ذلك على أي قطاع صناعي لديه القوة والنفوذ الأكبر في أي وقت من الأوقات، في أي حكومة سياسية معينة، وفي أي منطقة معينة، وهذا هو ما يحدد مسار السياسة.

لعدة سنوات كانت هناك دلائل هنا وهناك، وازدادت في الآونة الأخيرة، أن هناك قطاع من مجتمع الأعمال الدولي يود أن يرى حربًا أهلية في مصر. أو على أي حال، حالة من الفوضى العنيفة.

أول دليل على هذا، بالنسبة لي، كان عندما أرادت الولايات المتحدة أن تعين روبرت ستيفن فورد سفيرا لمصر، ولا يخفى أن فورد هو تلميذ جون نيغروبونتي، الذي شغل منصب سفير الولايات المتحدة في هندوراس في ثمانينات القرن المنصرم، وحصل على لقب “السيد فرقة الموت”، وساعد فورد في تجنيد وتنظيم عصابات شيعية شبه عسكرية في العراق بعد الغزو الأمريكي، بعد ذلك قام بحملة حول سوريا في محاولة لإثارة العصيان المسلح بصفته سفيرًا للولايات المتحدة في ذلك البلد. ومثل معلمه، فإن خبرة فورد وتخصصه هي خلق وإدارة سفك الدماء، واقتراح تعيينه كسفير لمصر يشير إلى أن هناك عناصر قوية في النظام الحاكم للشركات مهتمة بتكرار التجربة السورية والعراقية هناك. والإنسحاب من هذا التعيين المقترح يشير إلى أن الإئتلافات المتنافسة ذات السلطة الخاصة تريد استخدام نهج مختلف في مصر. إذ ربما، يضعون آمالهم في الديكتاتورية الصارمة للعسكر ..

ولكن قد يكون أن من يفضلون الفوضى وإراقة الدماء في مصر أصبحوا يكتسبون النفوذ، فمن هم إذًا؟

وكما كتبت في المنشور المذكور أعلاه، عليكم ببساطة أن تنظروا إلى الشركات الراعية لمجلس العلاقات الخارجية لتحديد أي القطاعات مهتمة بتعزيز الحرب في مصر، وليس من المستغرب أن تجد أن أغلبها هي البنوك.

الحروب تكلف الكثير من المال، أكثر مما يجب على أحدهم أن يصرفه .. وبالتالي، يتعين تمويلها. الحرب هي الآلية الأكثر فعالية لخلق الديون الهائلة، ليس فقط من خلال تمويل الحرب نفسها، ولكن من خلال تمويل إعادة بناء كل البنى التحتية المُدمرة بسبب الحرب. لذا، فهي ليست صدمة أن نرى جولدمان ساكس، وسيتي، وجيه بي مورغان، مهتمين جداً بمساعدة مصر على تدمير نفسها.

ومن المهم فهم هذا الأمر لأسباب عدة، ولكن أهمها في اعتقادي هو أنه يجب عليكم أن تدركوا أن أي “زعيم اسلامي” ترونه يضرب طبول الحرب أو حتى يربت عليها بخفة فهو، مثل إليوت أبرامز، أساسًا يتحدث باسم الصناعة المصرفية الدولية، سواء كان يعلم ذلك أو لم يعلم ..

image

A few days ago, i wrote about decoding the statements of Elliott Abrams on behalf of the Council on Foreign Relations in which he criticised the Sisi regime for failing to transform the Egyptian economy and for its massive Human Rights violations.  Many people in the opposition were happy with his remarks because, well, any criticism of Sis makes them happy.  But, for me, in light of Abrams’ atrocious history as a colonialist psychopath, it didn’t bode well for the future.You should not think that corporate power operates on a unified agenda upon which there is unanimous consensus. There are coalitions of competing interests among the corporate ruling class. There are those in the energy sector, weapons, pharmaceuticals, agribusiness, and so on. Their agendas are not always in agreement. Depending on what industry sector has the most power and influence at any given time, in any given political administration, and in any given region; this will determine the course of policy.

There have been signs here and there for years, and more so recently, that there is a segment of the international business community which would like to see civil war in Egypt; or anyway, violent chaos.

The first indication of this, for me, was when the US wanted to appoint Robert Stephen Ford as their ambassador to Egypt. Ford is the protege of John Negroponte, who served as US ambassador to Honduras in the 1980s, and earned the nickname “Mr. Death Squad”. Ford helped recruit and organize Shi’ah paramilitary gangs in Iraq after the US invasion, and later campaigned around Syria trying to stir up armed rebellion as US ambassodor to that country. Like his mentor, Ford’s expertise is creating and managing internecine bloodshed. His proposed appointment as ambassador to Egypt indicated that powerful elements in the corporate ruling system were interested in replicating the Syrian and Iraqi experience there. The withdrawal of that proposed appointment indicated that competing coalitions of private power wanted to use a different approach in Egypt; probably, placing their hopes in strict military dictatorship.

But it may well be that those who prefer chaos and bloodshed in Egypt are gaining influence. So who are they?

As I wrote in the previous post, you simply have to look at the corporate sponsors of the Council on Foreign Relations to identify which business sectors may be interested in promoting war in Egypt. Not surprisingly, you will find mostly banks.

Wars cost a lot of money, more money than anyone has to spend, and they therefore, need to be financed. War is the most efficient mechanism for extreme debt creation; not only by funding the war itself, but by financing the rebuilding of all the devastated infrastructure caused by the war. So, no, it is not shocking to see that Goldman Sachs, Citi, and JP Morgan, may very well be interested in helping Egypt destroy itself.

This is important to understand for many reasons, but I think, primarily because you should recognize that any “Islamist leader” who you see beating, or even lightly tapping the drums of war, is, like Elliott Abrams, essentially a spokesman for the international banking industry, whether he knows it or not.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s