النقد الفكري للتسلية وتمضية الوقت         Pebble-flicking as intellectual critique

image

النقد الصادق دائمًا وأساسا يكون بنَّاءً، فهو يهدف إلى تحسين أو صقل الشيء الذي يتم نقده، أما تصيد الأخطاء فهو شيء مختلف تمامًا لأنه يهدف فقط إلى التسفيه والتفنيد والنزاع وغالبًا ما يميل إلى كفة النزاع، فقد لا يكون دائمًا واضحًا من الوهلة الأولى ما إذا كان النقد صادقًا أو أنه مجرد جدال في سبيل الجدال، ولكن يمكنك عادة تمييز هذا الأمر عند التحليل الدقيق. فالنقد الصادق يكون متماسك وثابت عمومًا ويلتزم بهدف ويسير في خط منطقي ثابت، أما تصيد الأخطاء والمثالب فيكون في الغالب عشوائي ومتناقض مع نفسه ويحيد عن طريق التفكير العقلاني، جدير بالذكر أن تصيد الأخطاء عادة يكون محصن ضد الطعن.

خلال العامين الماضيين واجهت كل من النقد الصادق لاستراتيجية التعطيل التي تستهدف مصالح الشركات، وقد ساعدني هذا كثيرًا في تطوير الأفكار، كما واجهت أمثلة متكررة من محاولات تصيد الأخطاء وقد كانت هذه الأخيرة عادة ما تقوم على تحريف متعمد للاستراتيجية وتستخدم أدلة مضللة ومتضاربة لدعم “النقد”، وهذه الحجج لم يتم تقويمها بأي نوع من التفنيد.

لقد قيل، على سبيل المثال أنه من الناحية التاريخية، فإن الشركات متعددة الجنسيات على استعداد لإنفاق الملايين من الدولارات لحماية مصالحهم في البلاد وقمع الثورات من أجل الدفاع عن استثماراتهم (مما يعني أن هذه الشركات سوف تضاعف جهودها لتحصين سيطرتها إذا تم استهداف مرافقها)، وفي نفس النقد قيل أيضًا أن مرافق الشركات متعددة الجنسيات في البلد المقصود ليست مهمة للشركات، مثل أهمية قيمة البرتقالة الواحدة لصاحب بستان من أشجار البرتقال، وهنا يظهر التناقض في المنطق، فإما أن مصالحهم تستحق إنفاق الملايين من الدولارات لحمايتها أو أنها غير مهمة كالبرتقالة الواحدة مقابل الألاف، ولا يمكن أن يكون الشيئين صحيحين.

أما بالنسبة للحجة الأولى فهي صحيحة، الشركات على استعداد لإنفاق الملايين من الدولارات لحماية استثماراتها، ولن تجد الكثير من الأمثلة على انقلابات في أي مكان في العالم في السنوات الـ 50 الأخيرة لم يتم التحريض عليها وتمويلها بل وإدارتها بشكل أو بآخر من قبل الشركات التجارية الدولية، وهذه أفضل حجة تثبت السبب في أن استهداف ربحية الشركات ستكون مؤثرة، فالشركات تحشد سلطتها السياسية ونفوذها من أجل حماية الربحية، وبالتالي فإذا تعرضت الربحية لأي هجوم فسيصبح في إمكانكم مصادرة هذه السلطة والنفوذ من أجل دعم مطالبكم التي إذا أجيبت ستتمكنون من استعادة الربحية مرة ثانية، وهذا هو الأساس…. نعم، هذا هو المنطق الأساسي الذي تم اثباته تاريخيًا لهذه الاستراتيجية.

أما بالنسبة للحجة الثانية، فمن الواضح أنها غير صحيحة، فالقياس المستخدم لا يستقيم! عمليات الشركات متعددة الجنسيات في أي بلد لا تعادل برتقالة واحد فقط في بستان، فمرافق تصنيع شركة آبل في الصين لا يمكن إبدالها ولا يمكن أن تحل محل مرافق شركة آبل في ولاية كاليفورنيا، ولمن لا يفهم هذه الحقيقة فأنا أوصيه بأخذ دورة عن أوليات ومبادئ العولمة في أقرب جامعة لمسكنه.

وتعرضت كذلك لبعض الحجج الأخرى من نوعية: لا يزال بشار الأسد في السلطة على الرغم من حقيقة أن الاقتصاد السوري قد تعرض للدمار ولذلك فتعطيل الأهداف الاقتصادية لا فائدة منه، وكذلك في الآونة الأخيرة أمثلة من نوعية أن جنرال موتورز وإل جي قد أغلقا مصانعهم في مصر ولكن السيسي لا يزال في السلطة، لذلك فإن انسحاب الشركات متعددة الجنسيات ليس له أي تأثير سياسي.

حسنا! مرة ثانية هذا يعتبر تحريف متعمد للاستراتيجية التي أنادي بها، لقد أكدت مرارًا وتكرارًا أن تدمر الاقتصاد ليس على الإطلاق هو الهدف منها، بل سيكون هذا ضربًا من الجنون، فالنقطة هي أن نستغل انكباب الشركات على ربحية استثماراتهم من أجل مصادرة تأثيرهم على السياسات بهدف دعم المطالب الثورية… ولا أعرف كيف يمكنني أن أقولها بشكل أكثر صراحة من هذا… أما انهيار الاقتصاد في سوريا فهو لا يقدح على الإطلاق في جدوى هذه الاستراتيجية إلا أنه يثبت بشكل واضح عدم جدوى الاستراتيجية التقليدية المتمثلة في التمرد المسلح ضد الدولة.

إذا كان جنرال موتورز وإل جي قد أغلقا مصانعهم في مصر (وهو ما فعلوه لمدة أسبوع على الأكثر)، فهذا لم يتم فرضه عليهم بالعمل الثوري، بل كانت خطوة فرضوها هم أنفسهم على النظام لإجبارهم على تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية التي يطالب بها أصحاب رؤوس الأموال العالمية، وهذه هو الفرق الجوهري! السبب وراء حدوث الأشياء مهم جدًا، وهو يصبح غير مهم فقط عندما نصر على تصيد الأخطاء في فكرة لمجرد أنها لا تروق لنا، أو أن الشخص الذي يدعوا إليها لا يروق لنا، وفي هذه الحالة سنحيد بكل تأكيد عن قواعد النقاش العقلاني.

Sincere criticism is always, essentially, constructive. It aims to improve or refine the thing being criticised. Fault-finding is very different; it aims merely to detract, impugn, and dispute, often for the sake of disputing. It may not always be obvious at first glance whether criticism is sincere or just argument for its own sake, but you can usually discern this upon closer analysis. Sincere criticism is generally coherent and consistent, and adheres to an objective, steady line of reasoning. Fault-finding often random and contains self-contradiction, and shifts in reasoning. Fault-finding is also usually immune to rebuttal.Over the past 2 years, I have encountered both sincere criticism of the strategy of targeted disruption of corporate interests; which has genuinely helped me to develop the ideas; and frequent examples of disingenuous fault-finding. The latter has usually been based on a deliberate misrepresentation of the strategy, and utilised misleading, incongruous evidences to support the “criticisms”, and these arguments have never been reformed by refutation.

It has been said, for instance, that historically, multinational corporations are willing to spend millions of dollars to protect their interests in a country, and to quell revolutions in defense of their investments (implying that these corporations will redouble their efforts to fortify their control if their facilities are targeted); but in the same critique, it is also said that the facilities of a multinational in any particular country are as unimportant to the company as is the value of a single orange to the owner of an orchard of orange trees. So, you see the inconsistency of the reasoning. Either their interests are worth spending millions of dollars to protect, or they are as inconsequential as one orange among thousands; it can’t be both.

As for the first argument, it is accurate. Corporations are willing to spend millions of dollars to protect their investemnts. You will not find many examples of a coup anywhere in the world in the last 50 years that was not instigated, financed, and managed to one degree or another, by and for international business. And that is the best argument you can find to prove why targeting corporate profitability will work. Business mobilizes its political power and influence for the sake of protecting profitability; thus, if profitability is attacked, you can commandeer that power and influence in support of your demands, which, if met, can restore profitability. That is the fundamental, and yes, historically proven, logic of this strategy.

As for the second argument; obviously it is false. The analogy does not work. A multinational’s operations in a country are not equivalent to just one orange from an orchard. Apple’s manufacturing facilities in China are not interchangeable with their facilities in California. If you do not understand that, you may want to take Globalization 101 at your local community college.

I have also been presented with arguments that, for example, Bashar al-Assad remains in power despite the fact that the Syrian economy has been devastated, therefore, disabling economic targets doesn’t work. Or, recently, General Motors and LG closed their facilities in Egypt, but Sisi is still there; so, the withdrawal of multinationals has no political impact.

OK. Again, this is deliberate misrepresentation of the strategy I advocate. I have reiterated over and over again that devastating the economy is not at all the objective here. That would be madness. The point is to exploit corporate preoccupation with the profitability of their investments in order to commandeer their influence over policy in support of revolutionary demands. I don’t know how I can say it more plainly. The collapse of the economy in Syria has no bearing whatsoever on the viability of this strategy, except insofar as it illustrates the futility of the conventional strategy of anti-state armed rebellion.

If GM and LG closed their doors in Egypt (which they did, at most, for a week), this was not imposed upon them by revolutionary action, rather it was a move imposed by them upon the regime to coerce it to implement economic reforms demanded by the global owners of capital. That is a significant difference. It does matter why things happen.  It only doesn’t matter when you are simply trying to find fault with an idea because you just dislike it, or dislike the one advocating it; in which case, you are not bound by the rules of rational argument

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s